هذه الأمراض تسببها رطوبة الحوائط في الأماكن المغلقة

هذه الأمراض تسببها رطوبة الحوائط في الأماكن المغلقة العفن الناجم عن الرطوبة- صورة تحمل رخصة المشاع الإبداعي

هناك دائمًا بعض العفن الموجود في الهواء وعلى الأسطح، موجود منذ ملايين السنين، وينمو حيث توجد الرطوبة.

العفن هو مجموعة الفطريات متعددة الخلايا، تستطيع تغطية بعض السطوح في أشكال إسفنجية، وتعد علامة على تحلل وفساد المواد.

نمو العفن لا يتوقف عند أشياء محددة، بل قد يهاجم أجزاء البناء والأسطح، مصدرًا رائحة كريهة، إلى جانب الأماكن عديمة التهوية.

بحسب تقرير أصدرته منظمة الصحة العالمية عام 2012، فإن ما يقرب من 4.3 مليون نسمة يلاقون حتفهم، بسبب أمراض يتسبب فيها هواء المنازل، يوضح الرسم البياني الآتي نسب الوفيات:

التعرض للرطوبة

لكن التعرض للرطوبة في بيئة يوجد فيها عفن يؤدي إلى أعراض صحية عديدة، مثل احتقان الأنف والتهاب الحلق  وأزيز الصدر والتهاب العين، وفي بعض الحالات تهيج الجلد، كما تظهر أعراض أكثر حدة على الذين يعانون من حساسية العفن.

من الممكن أن يصاب الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أو الأمراض الرئوية المزمنة بعدوى خطيرة عند تعرضهم للعفن.

هؤلاء الأشخاص يجب عليهم الابتعاد عن الأماكن المحتمل وجود العفن بها مثل أكوام السماد والنجيل المقطوع والأماكن المشجرة.

أمراض الجهاز التنفسي

وجد باحثون بالأكاديمية الوطنية للطب (منظمة أمريكية غير هادفة للربحIOM) في عام 2014 دليلًا قويًا لربط التعرض للعفن داخل المنازل بأعراض الجهاز التنفسي العلوي مثل السعال وأزيز الصدر.

بالإضافة إلى ظهور أعراض الربو، والتهاب فرط التحسس الرئوي عند بعض الأشخاص، كما وجد الباحثون دليلًا لربط التعرض للعفن داخل المنزل بإصابة الأطفال بأمراض الجهاز التنفسي.

بعيدًا عن التعرض للعفن، فقد وجد الباحثون دليلًا محدودًا لربط الإقامة في منازل أو أماكن بها رطوبة، بظهور أمراض الجهاز التنفسي والربو  وضيق التنفس.

دراسات أخرى حديثة تناولت العلاقة بين التعرض للعفن في سن مبكر وبين الإصابة بالربو لدى بعض الأطفال، وقالت إن التدخل لتحسين ظروف السكن قد تقلل نسبة انتشار الربو والحساسية التنفسية، لكن هذا الأمر ما زال بحاجة إلى أبحاث إضافية.

وجود العفن في المنزل

يوجد العفن داخل وخارج المنازل، أينما وجدت الرطوبة، يمكن أن يدخل إلى منزلك من خلال الأبواب والنوافذ وأنظمة التكييف والتدفئة، أو أن يعلق على الأحذية والملابس والحقائب ويمكن أن تحمله الحيوانات الأليفة الى داخل المنزل ايضا.

ينمو العفن في المناطق كثيرة الرطوبة، في مناطق تسرب المياه على الأسطح والنوافذ والمواسير، وينمو بشكل جيد على المنتجات الورقية والخشبية والورق المقوى، ويمكنه النمو في الدهان وورق الحائط  وحوائط الجبس والسجاد والقماش ومواد التنجيد.


كيف نسيطر على العفن

هناك عدة طرق يمكن من خلالها السيطرة على العفن، منها:

  • الإصلاح الفوري لأي تسريب للمياه على الأسطح أو من النوافذ والأنابيب أو غيرها.
  • التهوية الجيدة للحمام وغرف الغسيل وأماكن الطبخ.
  • في مرحلة انتشار العفن في المنزل، فأنت بحاجة إلى إزالة العفن وإصلاح المسبب للرطوبة، ويمكن إزالته من على الأسطح الصلبة باستخدام المنظفات التجارية أو الماء والصابون أو باستخدام المبيض.

  • عند نمو العفن يظهر على شكل بقع يمكن ان تظهر بألوان عديدة ولها رائحة مميزة، مع مراعاة المخاطر الناجمة عن استنتشاق روائح العفن.
  • أنت لست بحاجة إلى معرفة نوع العفن في منزلك أو أن تأثير العفن يختلف من شخص لآخر، فأي نوع من العفن يجب إزالته ومنع فرص نموه مستقبلا.

عند اختيارك مبيض لإزالة العفن يجب التأكد من الآتي:

  • عدم خلط المبيض مع مركبات تحتوي على الأمونيا أو أي منظفات، لأن هذا الخليط ينتج عنه أدخنة سامة وخطرة.
  • فتح الأبواب والشبابيك للسماح بدخول الهواء النقي.
  • ارتداء قفازات غير مسامية وحماية العينين.
  • اتباع التعليمات الموجودة على العبوة.
  • إذا كانت المساحة المراد تنظيفها كبيرة، من الأفضل الاستعانة بالمتخصصين.

نصائح للوقاية من العفن

  • إبقاء معدلات الرطوبة منخفضة قدر المستطاع، أقل من 50%- طوال اليوم، يساعد على ذلك وجود مكيف الهواء أو جهاز التخلص من الرطوبة.
  • تهوية المنزل بشكل جيد، واستخدام شفاطات في الحمام والمطبخ، لسحب الهواء إلى خارج المنزل.
  • إصلاح أي تسريبات في السقف أو الحوائط أو السباكة، حتى لا يجد العفن وسط مناسب لينمو.
  • تنظيف الحمامات بمنتجات قاتلة للعفن.
  • الاستبدال أو التخلص من السجاد والتنجيد، الذي لا يمكن تجفيفه، وعدم استخدام السجاد في المناطق الرطبة مثل الحمامات.
الوسوم