اخر الأخبارتقارير

فيديوجراف| صراع الكبار في جولة الإعادة.. من يحسم مقاعد قنا بمجلس الشيوخ؟

دائرة كبيرة واحدة تضم محافظة قنا، من أبوتشت وحتى نقادة، بها قرابة أكثر من مليوني ناخب لهم حق التصويت في جولة الإعادة لانتخابات مجلس الشيوخ بقنا.

يتنافس في جولة الإعادة، 6 مرشحين، بين 42 مرشحًا في الجولة الأولى، في الوقت الذي استطاع اللواء طارق رسلان، والصحفي أسامة الهواري، والدكتور أحمد عبدالماجد، الفوز بمقاعد قنا ضمن القائمة الوطنية الموحدة.

تُجرى جولة الإعادة بقنا، يومي الثامن والتاسع من سبتمبر المقبل، ويصفها مراقبون للعملية الانتخابية بأنها ستكون معركة في انتخابات هي الأقوى لمجلس الشيوخ، إذ يتنافس مرشحو الحزب ضد مستقلين وإن كان من بينهم اثنين منتمين لأحزاب سياسية.

تحالفات المرشحين الستة

المرشحون الستة هم: أبو النجا المحرزي، مرشح حزب مستقبل وطن، ومحمد كمال موسى، مرشح حزب مستقبل وطن، وعبد الراضي عربي، مرشح حزب الشعب الجمهوري، وأعلن الثلاثة تحالفهم في جولة الإعادة بشكل رسمي.

بينما فرضت التركيبة الحزبية، وإن لم تعلن بشكل رسمي حتى الآن، عن ضرورة تحالف سيد فؤاد أبو زيد، مرشح حزب حماة وطن، ونبيل بخيت مرشح حزب المؤتمر، وعبدالفتاح دنقل، مستقل.

أصوات الجولة الأولى

وفقًا للأرقام التي حصل عليها كل مرشح، فقد حصل محمد كمال موسى، ابن دشنا، على قرابة 46 ألف صوت، وكان له نصيب الأسد في عدد الأصوات في الجولة الأولى، بينما جاء عبدالفتاح دنقل “مستقل” ابن مركز قفط، في الترتيب الثاني في عدد الأصوات، بعدما استطاع أن يحصل على قرابة 39 ألف صوت.

في المركز الثالثق، جاء أبو النجا المحرزي، ابن مركز أبوتشت، والذي حصل على قرابة 38 ألف صوت، بينما جاء عبد الراضي عربي، ابن مركز قوص، في المركز التالي، بنحو 31 ألف صوت، ثم سيد فؤاد أبوزيد، ابن دشنا، على قرابة 26 ألف صوت، ثم نبيل بخيت، ابن مركز نجع حمادي، بنحو 18 ألف صوت.

حرب المقاعد الثلاثة

يرى مراقبون للعملية الانتخابية، أن فرصة مرشحي الحزب، كما يطلق عليهم هنا في قنا، وهم مرشحو حزبي: مستقبل وطن، والشعب الجمهوري، هم الأقوى، في الفوز في جولة الإعادة، خاصة بعد أن أعلن نواب حاليين بمجلس النواب عن حزب مستقبل وطن، في مختلف مراكز المحافظة، دعمهم بقوة للمرشحين الثلاثة، خلال مؤتمرات في مختلف قرى ومراكز المحافظة.

في الوقت ذاته، ينادي فيه أنصار المرشحين الثلاثة الآخرين، وهم سيد أبو زيد، ونبيل بخيت، وعبد الفتاح دنقل، بدعم مرشحيهم في جولة الإعادة، مستغلين شعارات “الحزب لا يفرض علينا أشخاص بعينهم”.

الفائزين بجولة الإعادة
الفائزين بجولة الإعادة
المحرزي رمز المسدس

أبو النجا المحرزي، هو ابن مركز أبو تشت، شمالي محافظة قنا، حاصل على ليسانس حقوق، ودكتوراه في القانون، ويعمل محام بالنقض، وكان عضوا بمجلس النواب وعضوًا بمجلس نقابة المحامين سابقًا.

المحرزي، هو المرشح الوحيد الذي استطاع دخول جولة الإعادة من مرشحي أبوتشت في الجولة الأولى، ويحظى باهتمام حزبي، حيث ينتمي لحزب مستقبل وطن، كما يحظى باهتمام أعضاء مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن، فضلًا عن اهتمام أبناء مركزه، الذين أعلنوا عن دعمهم له،  بمبدأ “اللي نعرفه أحسن من اللي منعرفهوش”، كما يردد أبناء دائرته شعارات، أنه يمثل مركز أبوتشت، وهو مركز العائلات، والذي يمتلك كتلة تصويتية كبيرة تقارب 300 ألف صوت.

المحرزي، أعلن في مؤتمرات عدة، عن تحالفه مع مرشح حزب مستقبل وطن بدشنا، ومرشح الشعب الجمهوري بقوص، وأثارت بعض تصريحات المحرزي ردود فعل كبيرة، منها عندما أعلن في مؤتمر شعبي عن أن من يساند الحزب سيكون له دور في انتخابات المحليات.

محمد موسى رمز السلم

محمد كمال موسى، هو مرشح شاب، من مركز دشنا، وهو موظف بمحكمة قنا، ويحظى بشعبية كبيرة بين الشباب، وينتمي لحزب مستقبل وطن، واستطاع في الجولة الأولى أن يحقق أكبر عدد من الأصوات التي حصل عليها المرشحون.

يحظى موسى، باهتمام شبابي وحزبي كبير، إذ ظهر في جولة الإعادة في أكثر من مؤتمر عقده نواب حاليين في مختلف قرى ومراكز المحافظة، ويتنافس بقوة في جولة الإعادة، بالرغم من وجود مرشح منافس له، وهو اللواء سيد فؤاد أبوزيد، مرشح حزب حماة وطن.

موسى، لم يعتمد فقط على أبناء دشنا، والبالغ عددهم قرابة ربع مليون ناخب، بل سعى بعد أن حقق أكبر عدد من الأصوات، لكسب تأييد الشباب في مختلف القرى بقنا، وزار مرشحين شباب وآخرين من الخاسرين في جولة الإعادة لكسب تأييدهم في الجولة الحاسمة.

عبدالراضي عربي مز الصاروخ

يسعى عبدالراضي عربي، مواليد 1961، بمركز قوص، الحاصل على ليسانس حقوق، لكسب العديد من الأصوات، في الجولة الحاسمة، إذ يعتمد على ثلاثة أشياء، منها انتمائه الحزبي، وهو حزب الشعب الجمهوري، والمتحالف مع حزب مستقبل وطن.

كما يعتمد عربي، على خدماته التي قدمها طيلة عمره في المحليات، حيث عمل طوال السنوات الماضية في مناصب قيادية بالمحليات، منها نائب رئيس مدينة ورئيس مدينة أيضًا، ليس في الجنوب مسقط رأسه فقط، بل في المراكز الشمالية مثل أبوتشت ونجع حمادي ودشنا.

كما يعتمد عربي، على عائلته في قوص، والتي كان لها دور كبير في فوزه في انتخابات مجلس الشورى السابقة، بعدما فاز بمقعد دائرة قوص ونقادة، كما أن الكتلة التصويتية للمركزين تبلغ 287291 في قوص، و 117554 في نقادة.

سيد أبو زيد رمز الجرار الزراعي

اللواء سيد فؤاد أبوزيد، هو من أبناء قرية السمطا بدشنا، وهو ضابط شرطة سابق، وكان عضوًا بمجلس الشورى، ومعروف عنه أنه رجل المصالحات وحل النزاعات بين الأطراف المتخاصمة.

يدخل أبوزيد، وهو مرشح لحزب حماة وطن، مع منافسة قوية مع أعضاء مستقبل وطن، خاصة مع ابن دشنا، محمد كمال موسى، كما يعتمد أبوزيد على أنصاره في الوقف ونجع حمادي، وقنا، وغيرها من المراكز والقرى.

ليس لأبو زيد، فرصة للتحالف مع أحد إلا مع اللواء نبيل بخيت وعبد الفتاح دنقل، لمواجهة التكتلات التصويتية التي يعتمد عليها حزب مستقبل وطن لدعم مرشحيه، في الوقت الذي أعلن فيه حزب حماة وطن، الذي ينتمي إليه أبو زيد، عن نفي الحزب عن تحالف مرشحه مع أي مرشحين حتى الآن.

نبيل بخيت رمز المركب

أما المرشح الخامس، فهو اللواء نبيل بخيت، مرشح حزب المؤتمر، وهو ابن قبيلة النجمية بنجع حمادي، ومقيم بقرية أولاد نجم، عمل ضابطًا بجهاز الأمن الوطني لقرابة ربع قرن، وهو يحظى بتأييد أهالي نجع حمادي، خاصة في الجولة الحاسمة، لأنه المرشح الوحيد في مركز نجع حمادي، والذي يمتلك أكبر كتلة تصويتية، إذ يصل أعداد الناخبين قرابة 368 ألف ناخب وناخبة.

بخيت حصل في الجولة الأولى على قرابة 18 ألف صوت، ولكن كان هناك مرشحين آخرين في الجولة الأولى، فضلًا عن أن التحالفات في جولة الإعادة سيكون لها رأي آخر، ستغير عدد الأصوات بشكل كبير.

يعتمد بخيت، على خدماته التي قدمها لأهالي الدائرة طيلة عمله في الشرطة، ليس فقط لأبناء قبيلته أو مركز نجع حمادي، بل للدائرة بأكملها، وبالرغم من عدم إعلانه عن تحالفات حتى الآن، إلا أن الظروف تحكم عليه التحالف مع أبو زيد ودنقل.

عبدالفتاح دنقل رمز المسلة

عبد الفتاح دنقل، يحظى بتأييد العديد من أهالي قفط، مسقط رأسه، فضلًا عن تأييد العديد من المواطنين في مختلف قرى الدائرة، وهو الأمر الذي ساعده في الحصول على قرابة 39 ألف صوت في الجولة الأولى، بالرغم من كونه مستقلًا.

حاصل على بكالوريوس زراعة، وكان عمدة لقرية القلعة بقفط، وعضوًا بمجلس الشوري السابق، ورئيسًا للاتحاد العام للجمعيات الأهلية بقنا، وعضو لجنة المصالحات في الخصومات الثأرية بقنا.

دنقل، ليس أمامه إلا التحالف مع اللواءان أبو زيد، وبخيت، لمواجهة تحالف حزب مستقبل وطن، والشعب الجمهوري، ويمتلك شخصية قوية، جعلته يحصل على ثاني أعلى الأصوات في الجولة الأولى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى