ادب وفن

النيل مشاهد تنبض بالحياة في تاريخ السينما المصرية

ارتبط النيل بالعديد من الأحداث التاريخية والأساطير، ومع ظهور السينما في مصر، كان لابد للنيل أن يأخذ مكانته في الأفلام السينمائية التي تم إنتاجها حتى يومنا هذا، “ابن النيل.. عروس النيل.. ثرثرة فوق النيل.. صراع في الوادي.. دماء على النيل”، أسماء أفلام على سبيل المثال لا الحصر لعب النيل دورا هاما في مشاهدها.

النيل والسينما

ذكر محمود قاسم، في كتابه “المدينة والفيلم”، أن نهر النيل كان يلعب أحيانا دور البطولة في الأفلام، مستعرضا بعض الأفلام التي كان نهر النيل محورا أساسيا في الأحداث، من بينها: “العوامة 70” إخراج خيري بشارة، إنتاج 1982، “نهر الخوف” إخراج محمد أبوسيف، إنتاج 1988، وأيضا في الأفلام الغنائية مثل، “أيام وليالي” بطولة عبدالحليم حافظ، وإخراج بركات 1955.

وتحدث قاسم عن علاقة نهر النيل بالأفلام، قائلا: لاشك أن علاقة الأفلام المصرية بنهر النيل تحتاج دراسة في كتاب متخصص، فالمكانة التي يتمتع بها النيل في حياة المصريين قد انعكست في عشرات الأفلام سواء التي تدور خارج إطار المدينة مثل، “صراع في النيل “، أو الأفلام التي تدور في القاهرة باعتبارها المدينة الأكبر والأكثر حضورا في السينما.

كما ارتبط النيل في كثير من الأفلام بالعديد من المعاني خلال أحداث الفيلم، مثل: “الحب – السياحة – الزراعة- الذكريات- الانتحار- الصداقة – الهروب- المطاردة- الحياة”.

أسماء الأفلام

صراع في الوادي 1954

بطولة فاتن حمامة، وعمر الشريف، وفريد شوقي، وإخراج يوسف شاهين، ﺗﺄﻟﻴﻒ: حلمي حليم، سيناريو وحوار علي الزرقاني.

تدور أحداث الفيلم في مدينة الأقصر حول (أحمد) الشاب الذي يعمل كمهندس زراعي، والذي يعود إلى قريته في جنوب الوادي، حيث يعمل أبوه ناظر زراعة، فينجح في تحسين سلالة القصب، ثم يحب ابنة الباشا منذ أن كانا صغارًا، وكانت كثير من مشاهد الفيلم تدور بالقرب من “نهر النيل” لارتباطها بأحداث وقصة الفيلم.

يذكر كتاب “تاريخ السينما المصرية قراءة الوثائق النادرة”، تأليف: محمود قاسم، أن الفنان الراحل علي الزرقاني سيناريست فيلم صراع في الوادي، قال عن الفيلم: “كنت أحلم  أن أكتب قصة عن النيل نهرنا العظيم، وحققت شطرا من ذلك في فيلم صراع في الوادي، التي تدور أحداثه في الأقصر، ثم جاءت الفرصة وحققت الحلم كله حين خرجت في مركب شراعي من الأقصر وسرت مع النهر الخالد لتجري مع تياره وحوادث القصة الجديدة صراع في الوادي، ويضيف مؤلف الكتاب: “بالطبع لا يمكن أن نستثني فيلم ابن النيل إخراج يوسف شاهين”.

دماء على النيل 1961

الفيلم بطولة هند رستم، فريد شوقي، تأليف: عبدالحي أديب، إخراج: نيازي مصطفى.

تتعلق هنا (هند رستم) بحب عواد “فريد شوقي”، فبعد أن حسمت الأمر على الأخذ بثأر زوجها منه تقع في حبه عندما تكتشف أنه أخذ بثأر شقيقه من زوجها الذي تزوج بإحدى الراقصات وحاول قتلها هي وابنها، تقرر هنا (هند رستم) أن ترحل بعيداعن القرية على أن تبدأ حياة جديدة برفقة عواد، ونلاحظ أن مشاهد الفيلم كثير منها ارتبط بالنيل في التصوير الخارجي.

عروس النيل 1963

الفيلم بطولة لبنى عبدالعزيز، رشدي أباظة، شويكار، عبدالمنعم إبراهيم، تأليف: سعد الدين وهبة، سيناريو وحوار لبنى عبدالعزيز.

تدور أحداث الفيلم في مدينة الأقصر، عندما يذهب الجيولوجي (سامي) إلى الأقصر لمتابعة عمليات التنقيب عن البترول، ويُمنع على أساس أن المنطقة تستخدم كمقبرة لعرائس النيل، يرى سامي فتاة جميلة في زي عروس النيل تدعى (هاميس) تطالبه بوقف الحفر، وأخبرته أنها ابنة آتون إله الشمس وآخر عروس نيل، وأن والدها أرسلها إلى الأرض لتمنع انتهاك حرمات مقابر عرائس النيل، وتنشأ قصة حب بينهما وتتوالى الأحداث ونلاحظ ارتباط النيل هنا بشكل رئيسي في الأحداث.

ثرثرة فوق النيل 1971

الفيلم مأخوذ عن رواية الأديب العالمي نجيب محفوظ (ثرثرة فوق النيل)، بعد وقوع الهزيمة في 5 يونيو 1967، يستعرض الفيلم عدد من الشخصيات التي تحاول الهروب من الواقع اليومي البائس الذي يحيط بها، حيث يجتمعون بشكل دوري في عوامة الممثل رجب القاضي المطلة على نهر النيل من أجل اللهو، ونلاحظ أن أغلب أحداث الفيلم ومشاهده كانت تدور في هذه العوامة الخاصة.

النيل في الأحداث

ارتبط النيل في السينما بمعاني انعكست خلال أحداث الفيلم من بينها:

الحب

هناك العديد من الأفلام في السينما كان النيل هو مكان لقاء الأحباب والتعبير عن كلمات الحب والرومانسية، وهذا في أكثر من فيلم للفنان عبدالحليم حافظ منها، “أيام وليالي” إنتاج 1955 الذي كان النيل والغناء هو مرسال الحب في أغنية “أنا لك علطول”، و”موعد غرام” إنتاج 1956، الذي قامت بطلة الفيلم (فاتن حمامة) بإعطاء معاد للبطل (عبدالحليم حافظ) على كوبري قص النيل وخلفت المعاد حتى تلقنه درسا.

وأيضاً مثال آخر “فيلم بين إيديك” إنتاج 1960، بطولة “ماجدة” و”شكري سرحان” عندما التقى بها ليعبر لها عن حبه أثناء أحداث الفيلم في مركب في النيل، وفيلم “أضواء المدينة” إنتاج بطولة شادية وأحمد مظهر.

الانتحار والمطاردة

ضمن أحداث العديد من الأفلام كانت هناك مطاردات بوليسية مثل، فيلم “النمر والأنثى” بطولة عادل إمام، وفيه حدثت مطاردة لمهربين مخدرات، ونهاية أحداث الفيلم في نهر النيل في مدينة أسوان، وأيضا في فيلم “بداية ونهاية” إنتاج 1960، المأخوذ عن رواية الأديب العالمي نجيب محفوظ كانت نهاية الفيلم انتحار شخصية “نفيسة” التي كانت تلعب دورها الفنانة الراحلة سناء جميل و”حسنين” شقيقها بعدها في النيل لتنزل كلمة النهاية على هذا المشهد.

السياحة

فيلم “الأيدي الناعمة” بطولة أحمد مظهر، صباح، صلاح ذوالفقار، حيث كان هذا واضحا في المشهد الأخير من الفيلم عندما عمل البطل في الإرشاد السياحي داخل الأتوبيس النهري، موضحا جمال النيل والقصور والمعالم التي تطل عليه واصفا عظمته: “يتشرف المرشد السياحي شوكت حلمي بصحبتكم على صفحة النهر العظيم النيل، إن نهرنا العظيم يرحب بكم”، وهناك كلمة قالها المؤرخ العظيم هيرودوت: إن مصر هبة النيل، فقد كانت مصر كريمة  دائما فلم تحتفظ بالهبة لنفسها ووزعتها على العالم، أعطته حضارتها التي نشآت هنا قبل الميلاد.

أيضا فيلم “عسل أسود” بطولة الفنان أحمد حلمي، إنتاج 2010، عندما وصل “مصري” إلى مصر قام في البداية بزيارة سياحية بزيارة الأهرامات وتصوير النيل في القاهرة، وسكن في فندق مطل على النيل.

وأيضا فيلم “أضحك الصورة تتطلع حلوة”، بطولة أحمد زكي وليلى علوي، عندما استعرض فكرة بعض المهن التي ارتبطت بالسياحة والمشي على النيل من بينها المصور، بائع العصائر المثلجة، بائع الفل، مركبي النيل، بائع الترمس.

الذكريات

فكرة كاتم الأسرار وحامل الذكريات من المعاني التي صورت في أحداث بعض الأفلام في السينما المصرية، وارتبطت بالنيل نجدها على سبيل المثال، في فيلم “بين الأطلال” إنتاج 1959، فيلم “نهر الحب” إنتاج 1960، بطولة “عمر الشريف” و”فاتن حمامة” وعمر الحريري، عندما ماتت بطلة الفيلم في النهاية طالبة من شقيقها في رسالة أن يتذكرها  قائلة: “تذكر دائما أسطورة نهر الحب فقد عشت مثله أهب ولا أخذ شيئا، حتى مت لكن النهر خالد لا يموت”.

اقرأ أيضا

فيديو| والناس في حبه سكارى هاموا على شطه الرحيب
أمثال وقصص ومواويل: حكايات بحر النيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى