اخر الأخبارتقارير

نشرة الأسبوع| أجواء مبكرة لعيد الأضحى.. وأقل وفيات بكورونا منذ أشهر

خبر متفائل نبدأ به نشرة الأسبوع، فقد سجلت مصر أدنى معدل وفيات من المصابين بكورونا، بلغ 47 حالة وفاة، فيما أصيب 676، حسبما أعلنت وزارة الصحية يوم أمس الخميس.

وبحسب بيان وزارة الصحة، يعد هذا أدنى معدل للوفيات منذ 12 يونيو الماضي. بهذه الأرقام، ارتفع إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 89 ألف حالة، من بينها 4 آلاف و400 حالة وفاة، و29 ألفا و473 تعافوا تماما.

في إسنا، قد يغلق مستشفى العزل أبوابه، بعد تسجيل صفر إصابات منذ السبت الماضي، وقال الدكتور حسام فتحي، المتحدث الرسمي باسم المستشفى، لـ”ولاد البلد”، إن المستشفى منذ يوم السبت الماضي، لم يستقبل حالات كورونا جديدة، فضلا عن خروج حالات شفاء يوميًا.

وخرج يوم الأربعاء الماضي، 31 حالة شفاء، ومن المتوقع خروج حالات جديدة خلال الأيام المقبلة. المستشفى الآن به نحو ربع عدد المرضى، من إجمالي 120 سريرًا.

تعافي وخروج حالات مصابة بكورونا بمستشفى إسنا للعزل .. المصدر: العلاقات العامة بالمستشفى
اقرأ التفاصيل كاملة: بعد تسجيله صفر إصابات بكورونا.. “إسنا للعزل” يستعد للغلق

على صعيد آخر، أعلن المجلس الأعلى للجامعات أن 17 أكتوبر المقبل، هو ميعاد انطلاق العام الدراسي في الجامعات الحكومية، ومن المقرر انتهاء الفصل الدراسي الأول في 21 يناير 2021، وتجرى امتحانات نهاية العام خلال يونيو ويوليو من العام المقبل.

وخلال الأسابيع الماضية، سجل الذهب ارتفاعا ملحوظًا، قبل أن يصل لأعلى معدل له منذ عقد مضى، وارتفع سعر عيار الذهب 21 في تعاملات أمس الخميس، ليبلغ 840 جنيها للجرام بدون “مصنعية”، أما عيار 24 فبلغ 960 جنيها للجرام، ومع ذلك لا يمكننا التبؤ بالأسعار مستقبلا.

مبادرة جديدة، أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الأسبوع الماضي، لتشجيع المنتج المحلي وتحفيز الاستهلاك، تمهيدا لبدء تطبيقها الأحد المقبل.

تشمل المبادرة، خصومات على السلع والمنتجات بمتوسط 20% ومساهمة من الحكومة لحاملي البطاقات التموينية تتخطى الـ12 مليار جنيه، من خلال دعم عمليات شراء المواطنين للمنتج المحلي بمبلغ 200 جنيه لكل فرد بالبطاقات التموينية وبحد أقصى 1000 جنيه للبطاقة.

المنتجات المشاركة في المبادرة هي، الإلكترونيات، والأجهزة المنزلية، والملابس الجاهزة، ومنتجات الجلود، والأثاث، ومنتجات تشطيب المنازل، والصناعات الحرفية وغيرها.

اقرأ التفاصيل كاملة: 200 جنيه على بطاقات التموين ضمن مبادرة المنتج المحلي

وتعود مصر للطيان للعمل بطاقة تصل إلى 50% مقارنة بفترة ما قبل “كوفيد-19″، وتستهدف تسيير رحلات جوية لـ 35 وجهة ابتداء من مطلع الشهر المقبل، وفقا لما صرح به رشدي زكريا رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران، في مداخلة مع برنامج “مساء دي إم سي”.

من نجع حمادي، أعاد اكتشاف جدار أثري بقرية هو، الحديثه عن حضارة قرية “هو” العريقة للأذهان، التي كانت عاصمة الإقليم السابع، عقب اكتشاف جدار أثري، قد يكون يخبئ تفاصيل وأسرار أكبر.

الكشف الجديد، يقع على بعد 200 متر من مقصورة المعبود حتحور، والتي تم اكتشافها منذ ربع قرن مضى، في نفس القرية.

الجدار الأثري.. مصدر الصورة: وزارة الآثار
اقرأ التفاصيل كاملة: كشف أثري جديد في «هو» قد يُعيد حضارة عاصمة الإقليم السابع

مع اقتراب عيد الأضحى، تنتعش أسواق الماشية، بسبب الإقبال الكبير على شراء الأضاحي، لكن هذا العام يأتي عيد الأضحى الذي يحل في 31 يوليو، مختلفا نسبيا، في ظل أجواء أزمة كورونا، والتي لم تؤثر على الوضع الصحي فقط، بل امتد تأثيره للأحوال الاقتصادية والاجتماعية أيضًا.

أسعار المواشي بالإسكندرية
في هذا التقرير تناولنا كيف أثرت أزمة كورونا على أسعار الماشية: قبيل عيد الأضحى.. نرصد أوضاع أسواق الماشية في ظل أزمة كورونا

وفي نفس السياق، فكر بعض الأشخاص في الفيوم في طريقة يستطيع شراء الأضحية دون النزول إلى السوق، ليبتعد عن الزحام، وعن فرص العدوى، حتى وجد ضالته فى أحد المربين الذي يعرض الأضاحي عبر فيسبوك.

أضاحي العيد
اقرأ القصة من هنا: أضاحي للبيع أون لاين

يقول الدكتور عاطف أحمد، الخبير البيطري، لـ”ولاد البلد”، إن عيد الأضحى هذا العام، له إجراءات خاصة جدًا، للوقاية من فيروس كورونا المستجد، لما يمثله من تجمعات للمواطنين حول أماكن الذبح لمشاهدة والاحتفال، مما يجعل تلك الأماكن بؤرة لتجمع الفيروس، حال وجود أحد الاشخاص المصابين بين التجمع.

تابعوا هذا الفيديو:

اعتاد الخمسيني جمال محمد، صاحب مقهى في منطقة الساعة، شرقي الإسكندرية، على مدار 10 أعوام مضت، على ذبح عجل بعد صلاة عيد الأضحى ، لكن عادته التي واظب عليها كل هذه المدة، قد لا يستطيع الوفاء بها بسبب التداعيات التي خلفتها جائحة كورونا، خلال الأشهر الماضية.

سوق الملابس بالإسكندرية- تصوير: هبه شعبان
عن مخلفات كورونا وكيف أثرت على حيواتنا وممارساتنا اليومية، اقرأ هذا التقرير: كيف أثرت أزمة كورونا على البيت السكندري؟

عن مشكلة قبول طلاب ذوي القدرات الخاصة في المدارس، نختم هذه النشرة. تقول إحدى الأمهات “مش لاقيه مدرسة لابني، أنا وغيري من أمهات ذوي القدرات الخاصة بنتعرض لظلم وتعبنا، ليه رافضين إن ولادها يعيشوا عيشة طبيعية”.

مدارس الإسكندرية – أرشيفية
التفاصيل كاملة من هنا: كعب داير بحثا عن مدرسة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى