أخر الأخبارتقارير

بأسعار زهيدة.. طبيب يحول ماسكات الغطس لأقنعة تنفس صناعي لمرضي كورونا

“الحاجة أم الأختراع” هذا هو ما فعله الطبيب الشاب عمرو عبدالبديع، ابن مدينة أسيوط، الذي تمكن من استخدام ماسكات الغطس في وحدات العناية المركزة لعلاج مرضي كورونا بتكلفة زهيدة، حيث إن الماسك الأصلي تكلفته ٣ آلاف جنيه وغير متوفر بكميات كافية، بينما ماسك الغطس تكلفته لا تتعدى 400 جنيه بالمكونات الصيني و700 جنيه بالمكونات الأصلية.

بداية عابرة

فكرة عبدالبديع، الذي تخرج في كلية الطب جامعة أسيوط عام 2012، وعمل طبيب قلب وأوعية دموية بالشؤون الصحية بأسيوط، هي تحويل ماسكات الغطس لأقنعة تنفس للتخفيف عن مرضي كورونا، وبدأت بفكرة عابرة مع بداية ظهور الفيروس في الصين وأوروبا وأمريكا وإيطاليا، حيث ظهرت وقتها الحاجة الشديدة لأجهزة التنفس الصناعي، في ظل نقص هذه الأجهزة وبعض المستلزمات الطبية، ولم يدرِ الطبيب وقتها أنها ستكون منفذا للمرضى بعد تفشي الفيروس بمصر.

تحويل ماسكات الغطس لأقنعة تنفس صناعي لمرضي كورونا
تحويل ماسكات الغطس لأقنعة تنفس صناعي لمرضي كورونا

سخرية

يقول عبد البديع، أن الفكرة بدأت من خلال محاولة استخدام نظارات البحر “النضارات الصغيرة البسيطة” إلا أن الفكرة وقتها قوبلت بسخرية من قبل البعض.

يضيف، “لم استسلم وأجريت بحثًا عن تفاصيل أكثر حول الموضوع فوجدت نوعًا من أقنعة السباحة والغطس يغطي الوجه كاملًا، ومحكوم بشكل قوي، وله مخارج هواء محددة، ففكرت في أستخذمه في نفس الوقت، حيث ظهرت نفس الفكرة في إيطاليا، ونفذوها بالفعل؛ لتفاقم انتشار الفيروس”.

ويتابع، “عندنا كانت لسه في أولها، فقدروا ينفذوها والموضوع انتشر لباقي الدول الأوروبية، حتي أن شركات الصناعات العسكرية دخلت في الخط وبدأت تصنع أجزاء ووصلات الأقنعة، ومن بينها شركة سافران في فرنسا وليوناردو في إيطاليا.

تحويل ماسكات الغطس لأقنعة تنفس صناعي لمرضي كورونا
تحويل ماسكات الغطس لأقنعة تنفس صناعي لمرضي كورونا

ويكمل: “وقتها جمعت التصاميم وبدأت عمل نموذج أولي هنا في مصر، وتحدثت عنه في فيديو لايف وعرضته للجمهور، كمحاولة لنشر الفكرة لكن كله كان بيتريق، ولم أنسِ جملة أن الكورونا أثرت على دماغي وتفكيري، ورغم استيائي من ردة الفعل غلبني حرصي على حياة المرضي والأطباء”.

ويضيف، “بدأت في تجريب التصميم الإيطالي وللأمانة مانفعش معايا لدرجة إني نفذته عند أكتر من شركة بكذا تعديل ومانفعش”، وقتها قعدت فترة على ما أدور على تصميم تاني، سواء كان إيطالي أو أمريكي أو فرنسي أو أسباني، هذا بجانب التصاميم الأخري للشركات نفسها، حيث إن الأدوات واحدة ولكن الاختلاف قد يكون في الشكل أو الحجم وأحيانا المقاسات، كما أن الوظائف تختلف فهناك تصاميم وقاية شخصية للفرق الطبيبة، وأخري خاصة بالمرضى”.

تحويل ماسكات الغطس لأقنعة تنفس صناعي لمرضي كورونا
تحويل ماسكات الغطس لأقنعة تنفس صناعي لمرضي كورونا

التجربة الفعلية

وبعد تجربة وتجربة تمكن الطبيب من توصيل أول مريض على ماسك الغطس في مستشفى صدر بأسيوط، وكان “تقريبًا أول مريض يتوصل بهذه الطريقة في مصر كلها والله أعلم”.
ويذكر الطبيب أن المريض كان مسنا ويعاني من أمراض مزمنة وأصيب بفيروس كورونا هو وأهل بيته جميعهم، وكان الأكثر تضررا بحكم سنه ومشاكله الصحية، كما كان في عزل استقبال مستشفى صدر أسيوط على nasal oxygen بنسبة تشبع الأكسجين كانت أقل من 60 % يعني المفروض كان يتوصل على جهاز تنفس صناعي!
أول مريض يستخدم القناع المحول بأسيوط
أول مريض يستخدم القناع المحول بأسيوط

نتيجة مبشرة

ويستطرد، “بفضل الله قدرت أعمل القطعة الناقصة بشكل ناجح بعد عدة اختبارات، وصباح اليوم التالي اتصل أهل المريض يستغثون من تدهور حالته الصحية لعدم وجود عناية، ومن خلال التعاون مع إدارة المستشفى قدرنا نوفر له جهاز (BiPAP) رغم صعوبة توصيله خشية من نشر العدوى، وقدرنا الحمد لله نوصله على الجهاز عقب تباديل وتوافيق كثيرة قاموا بها في المكان، وكانت النتيجة مبشرة واتحسن جداً ونسبة تشبع الأكسحين تجاوزت 90% وبأعلى درجة أمان ممكنة!”.

شكر ومناشدة

وفي هذا الصدد يشكر الطبيب شركات إتقان و Fab Lab Egypt على تعاونهم معه في طباعة الوصلات بتقنية 3D printing والدكتورة أمل مديرة عناية مستشفى الصدر والدكتورة أماني قاسم على تعاونها.

ويدعو عبدالبديع إلى نشر الفكرة ومن ثم صنع المكونات في مصر، “أعتقد انه مش صعب خصوصاً في المصانع الحربية ومصانع شركات البلاستيك، التصاميم سهل جدا مشاركتها حالياً، والفكرة متاحة للجميع بس اللي يدور، والتصاميم سهل انها تتعمل ويتعدل عليها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى