أخر الأخبارأغاني وتواشيح رمضانبين الناسنص أدبي

يوميات رمضانية| الثاني عشر يا حبايبنا.. للشاعر محمد جابر المتولي

يوميا خلال شهر رمضان، يستضيف موقع “ولاد البلد” الشاعر والكاتب المسرحي، محمد جابر المتولي، ليقدم لنا، يوميات رمضانية ، من تأليفه وأشعاره.

المتولي، يعمل مديرا ومؤسسا لصالون أسيوط الثقافي بقصر ثقافة أسيوط، وعضوا مركزيا بإقليم وسط وجنوب الصعيد الثقافي.

للمتولي عدة دواوين شعرية، منها: حواديت من نهر الحلم، آخـر عنقـود الألم، حروف من كتاب الصبر، إلى جانب عدة مسرحيات منها: مسرحية مونودراما “بطل من ورق”، سكوت بني عدى حنصور، توشكي لينا وبينا، وأوبريت “آه وآه يـا ضـنايا”، وحصل على العديد من الجوائز لمشاركاته الأدبية المتميزة.

(12)
الشعراوي
صيام وقيام
شهرنا رمضان
بركاته بتحضن أيامنا
لياليه ما تنام
شهر القرآن
كرمه بيهل على ديارنا
الثاني عشر يا حبايبنا
لسه أيامه بتسعدنا
رياحين البركة تطوف بينا
على سيرة الصالحين الطاهرة
ماشى فــ طريقهم أنا غاوي
دي حياتهم مأدبة تحيينا
أقرب لزماني الشعراوي
شيخنا من نبضه بيروينا
قدوته في حياته وطريقته
متاخدة من عطر نبينا
من صغره واخد على نفسه
ببساطة يبلغ من علمه
الدعوة تبدأ من عندك
اصلح من قلبك .. من نفسك
واخلص دايما في طريق ربك
شيخنا عاشق لكتاب الله
استاذ وامام فن التيسير
عارف واصل لعلوم دينه
وخواطره بليغة فــ التفسير
( لا تعبدوا الله ليعطي
بل اعبدوه ليرضى
فإن رضي أدهشكم بعطائه )
أقوالك لسه نرددها
شواطىء عندها نرتاح
ودروسك لسه بنذكرها
أنوار بتهدّي الأرواح
لو يوم معاصينا بتاخدنا
بنلاقى فـــ كتبك إصلاح
والطالب للعلم يزورك
بيلاقى في علمك له براح
مدرستك شيخنا مفتوحة
أنهار ومازالت تروينا
من فقه .. حديث وعقيدة حرة
وشريعة إسلامنا الوسطي
تملا لنا نهارنا وليالينا
الصدق ده عنوانك شيخنا
ونداء الحق في أخلاقك
جزاك الله خيرا عنا
من نهج الخير اللى تركته
يهدي ويزيل كل همومنا
في كلامك يا شيخ نبراسنا
بنشوف انوارهبتبعدنا
عن فتنة غبية لنفوسنا
والقلب العامر بالقرآن
وبحب نبينا والانوار
لو قال كلمة
أو دعا دعوة 
توصل على طول
من غير أسوار
الصالح هو اللي يفكر
ياخد دنياه عبرة .. محطة
يبعد عن زيفها وأهوالها 
ويحاول دايما يتمسك
بالسلف الصالح وطريقها 
خد منهم كنز الإيمان
وامشي في طريق الرحمن
وحياتك عيشها فــ احسان
وصيام وقيام
شهرنا رمضان
بركاته بتحضن أيامنا
لياليه ما تنام
شهر القرآن
كرمه بيهل على ديارنا

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى