حكاوي

فيديو| النجعاوية يتذكرون أول هدية في عيد الأم

تظل أول هدية يقدمها الأبناء لأمهاتهم في عيد الأم لها معنى مختلف، يرتبط دائما بذكريات جميلة من الحياة وسط حنان الأسرة و غاية ست الحبايب. وبمناسبة عيد الأم اليوم 21 مارس سألنا عدد من الأبناء في مدينة نجع حمادي، شمالي قنا: ما هي أول هدية قدمتها لوالدتك في عيد الأم وكم كان عمرك وقتها؟

* محمد أبو الفضل، 26 عامًا، من مدينة نجع حمادي: أول هدية في عيد الأم اقترضت من مصروفي لأسبوع لأشتريها، وكانت عبارة عن بسبوسة، وكان عمري لا يتعدى الـ7 أعوام.

* معتز محمد، 27 عامًا: أول هدية كانت وعندي 7 أعوام، وكانت عبارة عن وردة كانت تباع في ذلك اليوم، وفوجئت برد فعلها “وكأني جبتلها الدنيا كلها”.

* محمد أحمد، طالب في الصف الأول الاعدادي، يقول اشتريت لأمي منذ 4 سنوات أول هدية، وكانت عبارة عن وردة بلاستك كانت تباع للأطفال في هذا اليوم.

* عاطف عدلي، في الستينيات: والدتي متوفية من 8 سنوات، ولكن كنت أحرص على تقديم هدية عيد الأم لها منذ الصغر وفي الغالب كانت هدايا قيمة تتنوع من خاتم ذهب لقماش أو طقم ملابس “تايير”، وكانت أول هدية وانا في عمر 10 أعوام، وقد اشترتها عمتي وكانت عبارة عن طاقم ملاءات وأعطته لي لأقدمه لأمي.

* عبدالمنعم حسن، 28 عامًا: أول هدية في عيد الأم كانت زجاجة برفان، وكان عمري وقتها 10 أعوام.

* رامز أمجد، طالب في الصف الأول الثانوي: أول هدية كانت في سن الـ7، وهي عبارة عن سلسلة فضة، وأحرص على ألا تكون هديتي تقليدية حيث فررت أشتري لها هذا العام ساعة يد.

* يوسف نبيل، الصف الاول الثانوي: أول هدية في عيد الأم قدمتها لوالدتي كانت عبارة عن طاقم أداوت منزلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى