بين الناستقارير

محطات السكك الحديدية في مرسى مطروح.. تحكي رحلة قطارات التنمية خلال 79 عاما

أسهمت السكك الحديدية في ظهور “مرسى مطروح”، إلى حيز الوجود، كمدينة جاذبة للسكان، مما أهلها بعد ذلك لأن تكون ميدانا للتنمية بكل أنواعها منذ الحرب العالمية الأولى التي بدأت عام 1914م.

حرص “مطروح لنا” على توثيق تاريخ السكك الحديدية في مطروح، ورحلة تطورها، وتأثيرها على التطور العمراني والسكاني للمحافظة، من خلال عرض صورة قديمة لأول محطة سكة حديد أنشأت بها أوائل الأربعينات من القرن الماضي، وصور للمحطة التي بُنيت في عام 1963م، مع عرض صور حديثة لأحدث محطة افتتحت في عام 2016م.

أول محطة سكة حديد في مرسى مطروح كانت من الخشب
أول محطة سكة حديد في مرسى مطروح كانت من الخشب
الحرب العالمية الأولى تصل بالسكة الحديد إلى فوكة

بداية يقول المحاسب خالد عبد الله، المدير العام السابق بهيئة التليفونات التابعة لوزارة النقل والمواصلات، التي تحولت إلى “الشركة المصرية للاتصالات”، إن تاريخ السكك الحديدية في مطروح يرجع إلى بداية الحرب العالمية الأولى عام 1914م، حيث مدها الإنجليز لخدمة مجودهم الحربي، وكان الهدف الوصول بها إلى مرسى مطروح ومنها إلى السلوم.

ولكن عندما بدأت الحرب كانت السكك الحديدية وصلت حتى قرية فوكة، الواقعة شرق مدينة مرسى مطروح بحوالي 80 كيلو متر، فتوقف المشروع هناك.

ويضيف المحاسب خالد عبد الله، أنه بعد انتهاء الحرب لم يكن للإنجليز غرضا في استكمال المشروع، لكن مع تطور الأحداث السياسية الدولية، وظهور بوادر حرب عالمية جديدة، بدأ الإنجليز في العمل على استكمال مشروع مد السكك الحديدية إلى مرسى مطروح والسلوم، لخدمة أغراضهم العسكرية.

آخر صورة لمحطة الستينيات قبل هدمها عام 2014م لإقامة محطة حديثة
آخر صورة لمحطة الستينيات قبل هدمها عام 2014م لإقامة محطة حديثة
توقف الطوافة البحرية وتحرك القطارات الحديدة

ويحكي سعد حسن عبد الجواد، مدير مدرسة، وأحد أبناء الأسر القديمة بمطروح، أن مرحلة مد السكك الحديدية إلى مرسى مطروح، بدأت في آواخر الثلاثينيات من القرن الماضي، وانتهت بافتتاح محطة السكة الحديد في عام 1940م.

وقبل ذلك كان الناس يعتمدون في الانتقال من مرسى مطروح إلى الإسكندرية، ومنها إلى سائر أنحاء مصر باستخدام سفينة بحرية يسمونها “الطوافة”، وكانت تنقل المواد التموينية، ومياه الشرب، والمسافرين بين مطروح والإسكندرية في رحلة أسبوعية ذهابا وإيابا.

وعندما وصلت السكك الحديدية إلى مرسى مطروح توقفت “الطوافة” وصار الاعتماد الرئيسي على قطار السكة الحديد.

المبنى الحديث لمحطة السكة الحديد بمرسى مطروح
المبنى الحديث لمحطة السكة الحديد بمرسى مطروح
قطارات الركاب من “القشاش” إلى “المكيف”

ويوضح المستشار سمير الموجي، أحد المقيمين بمرسى مطروح منذ عام 1955م، أن قطارين اثنين فقط  كانا يربطان بين مرسى مطروح والإسكندرية، حتى أوائل السبعينات من القرن الماضي، أحدهما يتحرك من الإسكندرية في الساعة الواحدة ظهرا، وقطار يتحرك من مرسى مطروح، للإسكندرية في الساعة السابعة صباحا، وكلاهما “قشاش”، أي يتوقف في كل المحطات الواقعة على طول طريق السكة الحديد من الإسكندرية إلى مرسى مطروح.

وكانت المواد التموينية والخضروات تنقل لمرسى مطروح في قطار الركاب، كما كانت قطارات أخرى مخصصة لنقل البضائع، والمواد البترولية ومياه الشرب.

وفي آواخر السبعينات من القرن الماضي تم تشغيل قطار سياحي صيفي، يضم عربات من الدرجتين الأولى، والثانية المكيفة، من القاهرة، إلى مرسى مطروح والعكس، وكان يبدأ تشغيله من أول شهر يونيو وحتى منتصف سبتمبر من كل عام.

من قطارات الفحم والقشاش للمكيف
من قطارات الفحم والقشاش للمكيف
قطارات مطروح اليوم  

ويكمل باسط جعفر، رئيس لجنة الإسكان بالمحافظة، وعضو مجلس محلي سابق، أن التطور العمراني الكبير الذي شهدته محافظة مطروح، وتحولها إلى مدينة جاذبة للمواطنين، بغرض الإقامة أو العمل أو السياحة، أدى لتطور حركة النقل بالسكك الحديدية، سواء للركاب أو البضائع.

ومن علامات هذا التطور، زيادة عدد القطارات التي تربط بين مرسى مطروح والإسكندرية، واستحداث قطارات تربط بينها وبين القاهرة على مدار العام، كما ظهرت قطارات داخلية تربط بينها وبين بعض المدن التابعة لها.

فيوجد اليوم أربعة قطارات، أحدهما يتحرك من مطروح الساعة 8 صباحا، وقطار الساعة 2.40 بعد الظهر، يقابلهما قطارن يتحركان من محطة مصر بالإسكندرية، الأول الساعة 6.40 صباحا، والثاني يتحرك الساعة 1.40 بعد الظهر.

القطارات بين مرسى مطروح والقاهرة

كما يوجد قطاران “مميز ومكيف”، بين مرسى مطروح والقاهرة، الأول يتحرك من مرسى مطروح للقاهرة الساعة 7.15 صباحا، ويقابله قطار يتحرك من القاهرة  إلى مرسى مطروح الساعة 5.30 صباحا.

ويشير باسط جعفر، رئيس لجنة الإسكان بالمحافظة، إلى أن أسعار تذاكر قطار القاهرة هي 20 جنيها للعربات المميزة، و50 جنيها للدرجة الثانية المكيفة، وهذه تعتبر من أرخص الأسعار على مستوى الجمهورية، حيث أن المحافظة تقوم بدعم جزئي لأسعار التذاكر.

كما تزداد القطارات العاملة بين مرسى مطروح، والقاهرة في فصل الصيف، من كل عام، حيث يتم تشغيل قطار سياحي “مميز ومكيف”، بداية من 1 يونيو إلى أول أكتوبر، وقطار نوم وقطار مكيف درجة أولى وثانية مكيفة.

أما القطارات الداخلية فيوجد قطار طوال العام بين مرسى مطروح، والضبعة، وقطار من الضبعة إلى محرم بك بالإسكندرية.

المحاسب خالد عبد الله والحاج باسط جعفر
المحاسب خالد عبد الله والحاج باسط جعفر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى