أخر الأخبارتقارير

نقابة المعلمين تنظم مؤتمرها “العلوم المتقدمة ودورها في تطوير التعليم”

نظمت النقابة الفرعية للمعلمين بمحافظة أسيوط، المؤتمر العلمي الثاني للنقابة بالتعاون والتنسيق مع كلية العلوم بجامعة أسيوط بعنوان “العلوم المتقدمة ودورها في تطوير التعليم “، بالقاعة الثمانية بالمبنى الإداري بالجامعة، وفق بيان إعلامي.

حضر المؤتمر المهندس محمد عبدالجليل النجار، سكرتير عام المحافظة نائبًا عن اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، والدكتور عبد الحميد أبوسحلي، عميد كلية العلوم، ورئيس المؤتمر، والدكتور عبد التواب عبداللاه، أستاذ مناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة أسيوط، ورئيس فرع الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد بأسيوط، وصلاح فتحي، وكيل وزارة التربية والتعليم وأمين عام المؤتمر.
هويدا الطماوي، نقيب المعلمين ومقرر عام المؤتمر ورؤساء اللجان النقابية وأعضاء مجلس النقابة الفرعية بأسيوط، ومديري الإدارات التعليمية ولفيف من قيادات التعليم بأسيوط.

أشار السكرتير العام، خلال كلمته، إلى أن ملف النهوض بالتعليم يأتي على رأس أولويات الدولة في المرحلة المقبلة حيث يمثل التعليم القاطرة الأساسية لتحقيق النهضة والتنمية الشاملة لبناء أجيال صاعدة وواعدة تواكب ما يشهده العالم من ثورة علمية ومعرفية في شتى المجالات.

ولفت إلى إعلان القيادة السياسية لعام 2019 عام التعليم في مصر بإعتباره الركيزة الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة.

وأكدت هويدا الطماوي، نقيب المعلمين بأسيوط، أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز التواصل العلمي ونقل الخبرات بين الباحثين الأكادميين ومختلف المؤسسات التعليمية وعرض ومناقشة نتائج الأبحاث العلمية والأفكار الجديدة وتطويعها لخدمة العملية التعليمية وتشجيع التعاون في مجال البحث العلمي بين كلية العلوم ونقابة المعلمين.
كذلك تسويق الأبحاث العلمية لخدمة المجتمع التعليمي وعرض للتطوير في العملية التعليمية من حيث البيئة والأدوات والتطبيقات وعرض نتائج الاتجاهات العلمية الحديثة للتطوير، وتفعيل دور نقابة المعلمين في دعم خبرات المعلمين وزيادة التواصل المجتمعي مع الهيئات العلمية للارتقاء بالدور المهني للمعلم.

تناول المؤتمر عدة محاور منها دور الإدارة الحديثة في التعليم والقيادة ودورها في تفعيل النظام الحديث للتعليم والجودة في التعليم قبل الجامعي، ومدى تحقيقها للنظام الحديث للتعليم والسلامة المهنية، ثقافة مجتمع وقانون العمل ودوره في الارتقاء بالمؤسسات التعليمية وتكنولوجيا المعلومات، ودورها في إدارة المؤسسات التعليمية والتعليم والتعلم عن بعد، كداعم للعملية التعليمية وأساليب التعليم والتعلم بين الواقع والمأمول.

تم خلال المؤتمر عقد ورش عمل لمناقشة الأبحاث التي تقدم بها المشاركين من أساتذة الجامعة والمعلمين والطلاب والخريجين وتمت مناقشتها للخروج بتوصيات مستقبلية ومقترحات يتم عرضها على الحضور في الجلسة الختامية للمؤتمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى