تحقيقات وتقاريرمحلي

المزين: أسعى للصعود بطنطا ولم أحصل على فرصة للعمل بالممتاز (حوار)

اشتهر بتصعيده للفرق صال وجال بين الثلاث مجموعات بدوري القسم الثاني، فصعد بفريق الرجاء للدوري الممتاز عن موسم 2014/2015، وبالشرقية موسم 2015/2016، وبالأسيوطي سبورت موسم 2017/2018، ليصبح من أبرز مدربي القسم الثاني، أيمن المزين يفتح قلبه لـ”استاد ولاد البلد” في الحوار التالي…

أيمن المزين

استهل المزين حديثه بأنه يسعى لتحقيق هدف الصعود للدوري الممتاز مع طنطا، خاصة بعد عودة الفريق للمنافسة بتحقيق نتائج إيجابية بالمباريات الماضية، بعدما حقق انتصارين متتاليين على حساب أبو قير للأسمدة بهدفين دون رد، وعلى فاركو بهدفين لهدف ليدخل الفريق للمربع الذهبي ويلاحق فرق المنافسة بقوة.

التعاقدات

وتابع حديثه بأن طنطا استغل فترة الانتقالات الشتوية في تدعيم الفريق وسد احتياجاته، وجاءت التدعيمات على حسب الحاجة فقط.

وأشار إلى أنه ليس من المهم ضم عناصر كثيرة وملئ القائمة، ولكن من المهم إضافة عناصر تساعد في تحقيق هدف الفريق هذا الموسم وهو العودة للممتاز.

وأوضح إنه أشرك هذه الصفقات في الثلاث وديات التي خاضها الفريق خلال فترة التوقف، لخلق حالة من التجانس بين اللاعبين القدامى والجدد، للوقوف على تشكيل قوي يخوض به منافسات الدوري الفترة المقبلة.

حالة الفريق

وأضاف المزين في حديثه أنه عندما تولى مهمة الفريق الطنطاوي كان يعاني من عقم هجومي إذ لم يكن سجل سوى 6 أهداف منذ انطلاق المسابقة، فبدأ العمل على تنشيط النزعة الهجومية لدى الفريق من خلال التدريبات والمباريات الودية إضافة للتدعيم في خط الهجوم، وذلك لأن الفريق الطنطاوي لا بد من أن يكون لديه النزعة الهجومية عالية، لأنه فريق يلعب على الصعود.

عدم التدريب في الممتاز

علق المزين على السؤال الذي دائمًا يتردد لماذا لا يوافق على تدريب فرق الممتاز، بأنه لا يوجد مدرب يرفض العمل بالدوري الممتاز، مشيرًا إلى أنه حقق نجاحًا كبيرًا في دوري القسم الثاني واستطاع الصعود بثلاثة أندية، فمن الطبيعي أن يكون لديه طموح أكبر للعمل في الممتاز، لكنه لم يتلقى عروضًا للتدريب.

وتابع حديثه بأن تولى تدريب الرجاء وصعد معه للممتاز، ثم الشرقية ونجح أن يعود بالفريق للدوري الممتاز من جديد، وعلى الرغم من أن العقد كان ينص على استكمال المهمة مع الفريق، إلا أنه عندما حصل الفريق على راعي تغير كل شيء، وفي الأسيوطي كان الوضع مختلفًا، فبعدما نجح في الصعود بالفريق الثالث، لم يكن سيحصل على التقدير الذي يستحقه بالممتاز، كما سيحصل عليه أي مدرب آخر يتولى مهمة تدريب الفريق، لذلك لم يستكمل المشوار مع الأسيوطي.

وأوضح أنه كان يرى أن أفضل وقت كان يعمل به في الممتاز موسمي الصعود بالشرقية والأسيوطي، وذلك بسبب النتائج الإيجابية والأداء الجيد للفريقين في ذلك الفترة.

اقرأ أيضًا..
مدربو طنطا 2018…رحلة الهبوط للقسم الثاني وتجدد الأمل مع المزين

طموحه الشخصي

يسعى المزين للصعود بالفريق الرابع للدوري الممتاز بمساعدة الجهاز الفني المعاون له، ومجلس الإدارة الذي يقدم الدعم الكامل للفريق، إضافة لقيادة الفريق بالدوري الممتاز في حالة صعوده.

مشوار المزين منذ بداية الموسم
بلدية المحلة

بدأ أيمن المزين الموسم مع بلدية المحلة ونجح في تحقيق الفوز في اللقاء الأول أمام سيدي سالم، ثم فاز على أبو قير ليحقق الانتصار الثاني على التوالي، لتأتي بعد ذلك الرياح بما لا تشتهي السفن وتبدأ سوء النتائج، إذ تعادل أمام فاركو والحمام وطنطا، وتلقى الهزيمة المفاجأة من الجزيرة المطروحي، ليتقدم باستقالته ويرحل عن صفوف الفريق.

طنطا

وتولى تدريب طنطا ولكن كانت البداية صادمة للجمهور الطنطاوي إذ تلقى الفريق أول خسارة على يد المنصورة، ثم الخسارة الثانية على التوالي أمام غزل المحلة، ثم عاد أبناء السيد البدوي للفوز من جديد على حساب سيدي سالم، ثم الفوز على أبو قير في مباراة احتسبت لصالح الفريق الطنطاوي من قبل لجنة المسابقات، بعد اعتداء الجهاز الفني لأبو قير على حكم اللقاء وتم إلغاء المباراة، ثم حقق فوزًا ثمينًا على فاركو خارج الديار قاد الفريق للمركز الثالث برصيد 24 نقطة، ليقلص الفارق بينه وبين الرجاء متصدر الجدول إلى 3 نقاط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى