تحقيقات وتقارير

“استاد ولاد البلد” يقدم لـ”دمنهور” روشتة الاستمرار بالمنافسة

يترقب جمهور نادي دمنهور الرياضي، بعد نهاية مباريات الدور الأول وبدء فترة الانتقالات الشتوية، الصفقات التي سيتعاقد معها النادي لتدعيم خطوطه لمواصلة المنافسة في الدور الثاني والوصول إلى الطموح الذي يرضي الجماهير.

وفي هذا الصدد، يلقي “استاد ولاد البلد” الضوء، على المراكز التي يحتاج إليها فريق دمنهور بالأرقام للاستمرار في المنافسة.

فقر هجومي

لعب فريق دمنهور 13 مباراة خلال الدور الأول، سجل فيها 13 هدفًا، بمعدل هدف في كل مباراة، وهو معدل لا يرضي طموح الجماهير البحراوية للوصول لدوري الأضواء والشهرة الغائب عنه الفريق منذ أربع مواسم، ولا تمثل فريق مثل دمنهور الذي له صولات وجولات في الدوري الممتاز.

لذلك من المتوقع أن يكون التدعيم الهجومي في مقدمة احتياجات الجهاز الفني في فترة الانتقالات، لأن كرفالا هداف الفريق أحرز 4 أهداف فقط، والمهاجم الثاني وحيد محسن أحرز ثلاث أهداف الدوري، وعدم مشاركة حمادة يحيى بشكل أساسي، واقتراب محمد السقا من الرحيل، وعدم مشاركة مصطفى كوكو الذي تم انضمامه في فترة الانتقالات الصيفية.

نقص في الأجنحة والوسط

سيفقد فريق دمنهور مجهودات أحمد متعب جناح الفريق بسبب انضمامه لتأدية الخدمة العسكرية، ويعتبر متعب من الأعمدة الأساسية للفريق ويشكل خطورة كبيرة على مرمى الخصوم بسبب عرضياته المتقنة وتصويباته المميزة، بالإضافة إلى عدم مشاركة محمد بدران واقترابه من الرحيل.

وأيضًا عدم الاستفادة بعمار شرف الدين صانع ألعاب الفريق، الذي كان يشارك احتياطيًّا مع صفاء رجب المدير الفني السابق، ولكن بدأ هاني العقبي المدير الفني الجديد يجعله يشارك بشكل أساسي.

تدعيم الدفاع وخط الوسط

تلقت شباك الأزرق البحراوي بإحدى عشر هدف في مباريات الدور الأول، لذلك الفريق في حاجة ماسة لتدعيم خط الدفاع، بالإضافة إلى مركز الظهير الأيسر بسبب إصابة وليد بدران بكسر في وجه القدم في مباراة غزل المحلة، في الجولة الخامسة من مباريات دوري القسم الثاني.

أما خط الوسط بسبب إصابة رجب العربي من مباراة الأوليمبي في الجولة الثانية من الدوري، ويعتبر رجب من الأعمدة الأساسية للفريق، لذلك شكل غيابه نقص في وسط الملعب، وعدم مشاركة كريم أشرف الصفقة التي تعاقد معها دمنهور في فترة الانتقالات الصيفية الماضية من فريق الداخلية، ولم يشارك حتى الآن.

دمنهور وطنطا. تصوير: إيمان عادل

دمنهور وطنطا. تصوير: إيمان عادلقال هاني العقبي المدير الفني للفريق البحراوي في تصريح لـ”استاد ولاد البلد”: “نحن في احتياج إلى مدافعين، ولاعبين في وسط الملعب، إضافة إلى المهاجمين، والتعاقد مع لاعبين جيدين يكون ذلك في صالح الفريق، ولا يجعلنا نشعر بالقلق  على الفريق عندما يصاب أحد اللاعبين لدينا”.

القسم الثاني

هاني العقبي، المدير الفني لفريق دمنهور في القسم الثاني

مقارنة بين أرقام دمنهور ومنافسيه

في مقارنة بين أعضاء المربع الذهبي الذي يضم “الرجاء، ودمنهور، والمنصورة وطنطا”، الذين يتنافسون على الصعود للممتاز، نجد أن فريقي دمنهور وطنطا أضعفهم هجوميًا بتسجيل الأول 13 هدفًا، والثاني 12 هدفًا، بينما الرجاء المطروحي الأقوى هجوميًا في المجموعة بتسجيل 20 هدفًا، فيما سجل المنصورة 15 هدفًا.

أما من الناحية الدفاعية، يعدّ دمنهور والمنصورة الأضعف دفاعيًا، بتلقي شباكهم 11 هدفًا، بينما الرجاء وطنطا الأقوى دفاعيًا في المجموعة حيث سكنت شباكهم 7 أهداف فقط.

اقرأ أيضًا.. القسم الثاني: ما المراكز التي تحتاج لتدعيم في دمنهور؟ العقبي يجيب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى