اخر الأخبارتقارير

صور| أشهرها تأجير الحمير.. طرق غريبة للاحتفال بالمولد النبوي في الأقصر

يحتفل أهالي الأقصر هذه الأيام بالمولد النبوي الشريف، ولكل منطقة أو قرية طقوس مختلفة أثناء الاحتفال بالمولد، لكنها تتشابه في بعض منها.

ولقرية العوامية وسط مدينة الأقصر، طقوسا خاصة تتوارثها الأجيال منذ عشرات السنين، ورغم اندماج القرية بشكل كبير بالمدينة وافتقاد مسمى وشكل القرية، إلا أنها ما زالت محتفظة بعاداتها وتقاليديها وطقوسها في الاحتفال.

التحطيب والربابة 

يقول محمود عرفه، أحد المُحطبين، إننا نبدأ التحضير للمولد منذ بدء شهر ربيع الأول، حيث يجتمع كل عشاق فن لتنظيم احتفالهم، فعشاق الربابة يبدأون في جمع الأموال من بعضهم البعض لتنظيم الاحتفال، أيضا عشاق التحطيب كل مجموعة على حدة، فنحن كمحطبين نبدأ في تجميع الأموال ونتفق مع الزمارة ونقوم بدعوة الناس من مختلف المحافظات للاحتفال معنا.

الدورة

وويوضح خالد أبو الوفا، أحد شباب القرية، أن للمولد في العوامية مظاهر احتفالية أشهرها الدورة، حيث تبدأ منذ صباح اليوم من أمام ديوان آل عيد، بالمزمار وخلفها شباب القرية ممسكين بعصيهم، ويرددون بعض المدائح النبوية والمقولات التراثية مثل “ليكم سند يا ولاد عوام” وقصيدة “ايه العمل يا أحمد”، ثم تبدأ بالمرور على كل دواوين العائلات والوقوف أمامها لمدة ربع الساعة وتخرج كل عائلة للاحتفال، وتقديم الشربات والحلوى للمشاركين في الدورة، ثم تكمل الدورة مرورها حتى آذان المغرب، ويتم “فك” الدورة والختام أمام ديوان آل عيد مرة أخرى.

ركوب الحمير والخيل والعربات الكارو

ويذكر محمود العوامي، أحد أهالي القرية، أن من المظاهر الاحتفالية أيضا ركوب الخيل والمرور بكل شوارع القرية، كما يركب الأطفال الحمير التي يستأجرونها للتجول بها في القرية، حيث ارتفعت أسعار تأجيرها هذا العام بشكل كبير عن أسعار العام الماضي خلال احتفالات المولد النبوي الشريف، حيث أنه من عادات الأهالي هناك استئجار الحمير للأطفال خلال المولد.

ويوضح العوامي أن أسعار تأجير الحمير هذا العام بلغت 200 جنيها للحمار في يوم المولد، منذ بدء الصباح وحتى المساء، إضافة إلى إطعام الحمار، في حين أن أسعار العام الماضي كانت 100 جنيها للحمار الواحد من الصباح الباكر وحتى المساء، وإذا أردت استئجاره من الصباح وحتى آذان العصر عليك دفع 75 جنيها. وإذا قام أحد الأطفال بضياع أحد مستلزمات الحمار مثل البردعة يتم فرض غرامة تصل إلى 30 جنيه.

وأردف، أنه كما بلغ سعر استئجار الحمار لمدة ربع الساعة حوالي 5 جنيهات، ويعتاد الأطفال ركوب العربات الكارو خلال يوم المولد مقابل 10 جنيهات لمدة نصف الساعة، أما بالنسبة للتروسكيلات والميكروباصات والتاكسيات، والتي ظهرت حديثا فبلغ سعر الركوب لمدة ربع ساعة بمبلغ 5 جنيهات، ويتم تزيين العربات الكارو بالجريد والزينة والبلالين، مع إضافة بعد الأقمشة ذات الألوان الزاهية وتشغيل سماعات مكبرة تصدح بالأغاني الشعبية.

ومن عادة الأطفال أثناء ركوب عربة كارو، الغناء والتهكم على الأطفال الذين يركبون عربة أخرى ببعض الأغاني التراثية والفلوكلورية مثل “سواقنا سواق طيارة.. سواقكم سواق حمارة”  والتهكم بـ “خربانة ووحشة”.

وينشط سوق الحمير والعربات الكارو لأنها عادة قديمة متوارثة في القرية التي أصبحت أشبه بالمدينة، نظرا لاندماجها مع المدينة ووجود عددا من الفنادق السياحية والشركات والبازرات السياحية، ومعظم أهلها يعملون في السياحة وارتفاع مستوى المعيشة، وأصبح تربية الحمير نادرة مقارنة بالقرى المجاورة.

التجمعات العائلية

ويشير حسين الأزرق، من أبناء البلدة، إلى أن التجمعات العائلية داخل الدواوين تعتبر من الطقوس والمظاهر القديمة التي يحتفل بها أهالي العوامية، حيث تتجمع كل عائلة داخل الديوان للاحتفال، منهم من يقيم حلقة ذكر ومديح لرسول الله، ومنهم من يقوم بتشغيل مكبرات الصوت لتصدح بالأغنيات الشعبية، وكل عائلة تقدم المشروبات والحلوى على المارين، ويستقبلوا شباب الدورة، وهي عادة سنوية نحرص عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى