اخر الأخباربيانات و تصريحات

ما حكم الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وشراء الحلوى وأكلها؟.. مركز الفتوى يجيب

نشر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، اليوم الاثنين، على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، حكم الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وشراء الحلوى وأكلها في هذه المناسبة.

ونص البيان الصادر عن المركز: “باسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آلة وصحبه ومن والاه، وبعد فإنّ من أجلِّ أنواع القُرَبِ لله رب العالمين حمدَه وشكرَ نعمته سبحانه وتعالى على خلقه؛ ولذلك افتتح سبحانه كتابه بقوله: {الحمد لله رب العالمين}[الفاتحة:2]. وما من نعمةٍ أجلُّ من نعمةِ الرسالةِ والبلاغِ والبيان ِللخلقِ التي تحيي عقولَهم وتربي نفوسَهم وتوجههم إلى الواحد المعبود سبحانه وتعالى، ومعلومٌ أنَّ بدرَ التتمةِ وسيدَ الأنام نبينَّا محمدًا عليه الصلاة والسلام هو الذي أتمّ الله به النعمة، وقوَّم به الملة، وهدى به العرب والعجم، حتى قال التستري في تفسيره لقول الله تعالى: { وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا}: نعمته بمحمد صلى الله عليه وسلم.

قال سيّدنا عبدالله بن عباس رضي الله عنهما: “هو رحمة للمؤمنين و للكافرين، إذ عوفوا مما أصاب غيرهم من الأمم المكذبة”، ولا أدلّ على ذلك من قول ربّنا سبحانه “وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ”[الأنفال 33].

قال الإمام القسطلاني في المواهب اللَّدنية: “إذا كان يوم الجمعة الذي خُلِقَ فيه آدم عليه السلام خُصَّ بساعة لا يُصادِفها عبدٌ مسلمٌ يسأل الله فيها خيرًا إلّا أعطاه إيّاه ، فما بالك بالسّاعة التي وُلِد فيها سيّدُ المرسلين صلى الله عليه وسلّم”.

و ذكر القاضي عياض في كتابه الشفا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لجبريل عليه السلام : هل أصابك من هذه الرحمة شيء ؟ قال : نعم، كنت أخشى العاقبة فأمنت لثناء الله عز وجل علي بقوله: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ} [ سورة التكوير : الآية 20 ـ 21 ].

فحلّت لنا بسيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أكابرُ النعم، واندفعت به شرور النقم، ولا ينكر عاقلٌ ذو لُبٍّ جوازَ الفرح بمولدِه وطلعته المُنيرةِ علي الأرض، فمولدُه يومٌ من أيام الله عز وجلَّ ، ولا يغيب عنّا أن الله سبحانه وتعالى قد أمر سيّدنا موسي عليه السلام أن يذكِّر بني إسرائيل بأيّام نجَّاهم اللهُ فيها من ظلمِ فرعونَ واستكبارِه، فقال تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَي بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَي النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ}[إبراهيم:5].

كذلك من أعظم الأيام التي امتنّ الله سبحانه وتعالى بها على أهل الأرض أيام مولدِ سيِّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي دفع الله به عن أهل الأرض ظلماتِ الغيِّ والبغيِ والضلالة.

وقد سنَّ لنا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بنفسه جنسَ الشكر لله تعالى على ميلاده الشريف؛ فقد صحَّ أنه كان يصوم يوم الاثنين، فلما سُئل عن ذلك قال: «ذلك يومٌ وُلِدتُ فيه» رواه مسلم. وإذا ثبت ذلك وعُلم فمن الجائز للمسلم -بل من المندوب له- ألا يمرَّ مولدُه صلى الله عليه وسلّم من غير البهجة والسرور والفرح به، وإعلانِ ذلك، واتخاذِه عُنوانًا وشعارًا.

وقد تعارف الناسُ واعتادوا على أكل وشراء أنواعٍ من الحَلوى التي تنسب إلي يوم مولدِهِ ابتهاجًا وفرحةً ومسرَّةً بذلك، وكلُّ ذلك فضلٌ وخير، فما المانع من ذلك؟ وذكر بعض العلماء أن تشبيه المسلمين المحبين لله ورسوله صلى الله عليه وسلم بالمشركين العاكفين على الأصنام، مسلك الخوارج الذين يعمدون إلى النصوص التي جاءت في المشركين فيحملونها على المسلمين، والله سبحانه وتعالى يقول منكرًا على أصحاب هذا المنهج: ﴿أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ(35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ﴾ [القلم: 35-36]، إذًا فمن يجرؤ على تقييد ما أحله الله تعالى لخلقه؟! والله سبحانه وتعالى يقول: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ…}[الأعراف: من الآية 32].

ولا وجه للإنكار على إعلان يوم مولده شعارًا يتذكَّرُ المسلمون فيه سيرته ويراجعون فضائلَه وخلقَه، ويَنْعَمون فيما بينهم بصلة الأرحام وإطعام الطعام التي حثَّ عليها صاحبُ المولِدِ الأنورِ صلى الله عليه وسلَّمَ. وعليه؛ فلا بأس بشراء وأكل حلوى المولِد، والتوسعةُ على الأهل في هذا اليوم من باب الفرح والسرور بمقدِمه صلى الله عليه وسلم للدنيا، وقد أخرج اللهُ تعالى الناسَ به من الظلمات إلى النور. والله تعالى أعلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى