بين الناسوجوه

“نجاة”.. مركز لدعم ضحايا العنف الأسري والتحرش الجنسي بالإسكندرية

ارتفاع حالات الاغتصاب في القرى والانتهاكات الجنسية، التي تعرض لها الأطفال في الفترة الأخيرة، وارتفاع معدلات العنف الأسري، كانت الدافع وراء إنشاء مركز “نجاة”، لتأهيل ضحايا العنف الأسري والتحرش الجنسي.

عمرو دسوقي، يدرس “الحقوق”، في العشرينات من عمره، هو صاحب فكرة إنشاء مركز “نجاة”، للمساعدة في تأهيل السيدات المعنفات، اللواتي يتعرضن لعنف سواء كانت زوجة أو ابنة، أو حتى تتعرض لتنمر من جهات العمل، كوقف الترقيات أو غيره.

بحث عمرو، عن أي مركز أو مبادرة في الإسكندرية لمساعدة ضحايا العنف بشكل نفسي، ولكن لم يجد، فجاءت له الفكرة، أن يبدأ إنشاء مركز متخصص يهتم بالتأهيل النفسي وعلاج الضحايا، حسبما أوضح لـ”إسكندراني”.

هدف المركز

يهدف المركز إلى محاولة مساعدة الضحايا ونشر الوعي بمخاطر العنف الأسري والتحرش، من خلال تقديم الورش والحملات في القرى والمدن، للتوعية، إضافة إلى تأهيل ضحايا التحرش والعنف الأسري من خلال الدعم النفسي والعلاج الطبي على أيدي متخصصين.

كما لم ينس المركز الدور والدعم القانوني، من خلال محاضر الإثبات للقضايا، ومتابعة القضية حتى الحصول على حق الضحية.

أما عن ردود الأفعال التي حصل عليها عمرو، فكانت إيجابية بشكل كبير، وبدأ الكثير من المتطوعين في التنسيق معه للمساعدة في خطوات إنشاء وتقنين وضع المركز.

ولم يتوقف الأمر عن محافظة الإسكندرية، بل انتشرت الفكرة في العديد من المحافظات، لإنشاء فرع للمركز في أكثر من 10 محافطات، من خلال متطوعين من تلك المحافظات.

فيما يتعلق بمصادر التمويل، فأشار عمرو، إلى أن التمويل يكون من خلال الدعم الذاتي من خلال الأعضاء، أو التبرعات الداخلية، من خلال مراقبة الجهات المختصة، موضحاً رفضه التام للتمويل الخارجي.

يستهدف المركز خلال الفترة المقبلة، الإعلان بشكل رسمي عن المقر الرئيسي في الإسكندرية، واستقبال عدد أكبر من الحالات، وبداية الحملات والورش التوعوية في المحافظات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى