اخر الأخبارتقارير

صور| «دشنا اليوم» يرصد أول سيارة كهربائية مصرية في قنا

صمم طلاب كلية الهندسة بجامعة جنوب الوادي بمحافظة قنا، أول سيارة من نوعها تعمل بالطاقة الكهربائية، ضمن 26 جامعة بمحافظات مصر المختلفة ضمن أطروحات وزارة التعليم العالي في تنمية مهارات الطلاب على مستوى الجمهورية.

قال الدكتور جمال تاج، عميد كلية الهندسة بقنا، إن الوزارة طرحت فكرة ابتكار سيارة تعمل بالكهرباء على مستوي 26 جامعة من خلال طلاب الكلية، وتم تقيم الأعمال على مستوى الكليات، واختير 15 من ضمنهم كلية الهندسة بقنا، ثم تم تصفيتهم إلى 9 جامعات مصرية.

وأضاف عميد الكلية أن المشرف على المشروعات من خلال الدعم المالي أكاديمية البحث العلمي وهندسة عين شمس، مشيرا إلى أن الطلاب المشاركين من قنا 17 طالبًا من قسمي الميكانيكا والكهرباء مع المشرف الدكتور عبدالرحيم.

وتابع: “بدأت بعد ذلك مرحلة التصميم التنفيذ باستخدام أجهزة الكمبيوتر وتصميم سيارة لراكب واحد”، لافتًا إلى أن كلية الهندسة الوحيدة على مستوى الصعيد التي شاركت في سباق السيارة الكهربائية، ونسبة المواد المصرية بالسيارة بنسبة 65% خامات مصرية بسيطة.

وأوضح الدكتور محمد عطية، وكيل كلية الهندسة بقنا، أن سباق السيارة الكهربائية أقيم في العاصمة الإدارية الجديدة، وكان عبارة عن 3 مراحل، الأولى سباق سرعة وحصلت الكلية  على المركز الثاني، ومرحلة التراك كروس وحصلت الكلية على المركز الأول، والمرحلة الأخيرة وقع حادث للسيارة فحصلت على المركز السابع على مستوى الجمهورية، مشيرًا إلى أن الطلاب حصلوا على مبلغ 25 ألف جنيه وتكلفة السيارة 260 ألف جنيه.

وذكر الدكتور عبدالرحيم يوسف، أستاذ بكلية الهندسة، أن سيارة جامعة جنوب الوادي حصلت على المركز الأول في مراعاة الأمن والسلامة على مستوى الجمهورية، موضحًا أن السيارة تتميز بأمان عالي عن باقي الجامعات، وكان بها حزام أمان، وزر طوارئ خارج السيارة لوقوع أي صدمة أو حالة إغماء للسائق، يتم إيقاف السيارة من الخارج كما أن سرعة السيارة 75 كيلو في الساعة.

مروان نبيل عدنان، طالب بالفرقة الرابعة بقسم الميكانيكا بهندسة قنا قال: “مسابقة السيارة الكهربائية كانت التجربة الأولى للسيارة، وكنت مختص عن جزء الميكانيكا ككل، وتم تصنيع الشاسية من الألمونيوم، ووصل وزن السيارة 250 كيلو جرامًا”، مشيرًا إلى أن السيارة بها جزء يسمى البادي وهو مادة مصنوعة من الفايبر بلاس، وهي مادة خفيفة جدا وقوية، وموفرة بالمقارنة بالمواد الأخرى، وجزء الموتورين وهو الذي يتحكم في حركة السيارة وهو من أفضل أنواع الموتور، وأن السيارة تصلح بنفس خامتها وطريقة صناعتها لعمل سيارة أكبر حجما.

واستكمل أحمد علي، طالب بالفرقة الثانية بقسم الكهرباء بهندسة قنا، والمسؤول عن الإضاءات والإشارات،  أن السيارة كان تشمل الكنترولر، وبطاريات مسؤولة عن تشغيل السيارة وموصله على الكنترولرس، كما يوجد كابلات للإضاءة في السيارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى