اخر الأخبارتقارير

شعبة الحديد والأسمنت: ركود السوق بلغ 90% بسبب ارتفاع الأسعار

ارتفعت أسعار الأسمنت بالإسكندرية بشكل مضطرد، خلال شهري أغسطس وسبتمبر، ما تسبب في ركود تام بحركة البيع والشراء، وخسارة التجار، وبرغم ثبات الحديد على سعره منذ فترة، إلا أن الأسعار ما زالت مرتفعة.

قال محمو مخيمر، رئيس شعبة الحديد والأسمنت بالغرفة التجارية في الإسكندرية، إن سوق الحديد والصلب تنتابه حالة ركود، بسبب قلة حركة البيع والشراء التي شهدها السوق خلال الأشهر الأخيرة، والتي زادت حدتها خلال شهري أغسطس الماضي وسبتمبر الحالي.

وأضاف مخيمر، في تصريح لـ”إسكندراني” أن نسبة الركود خلال شهر سبتمبر الحالي، ارتفعت بنسبة 90%، مقارنة بالأشهر الماضية، والتي انخفضت فيها حركة البيع والشراء بسبب ركود سوق البناء وارتفاع الأسعار.

وتابع أن سعر طن الأسمنت في شركة أسمنت الإسكندرية بلغ 890 جنيها للورق، بالإضافة إلى 40 جنيها قيمة الناولون “سعر النقل”، وبالتالي فإن سعر البيع من التاجر في تلك الحالة يكون 930 جنيها، إلا أن الأخير يتحمل على كاهله عبء الناولون 15 جنيها، ويبيعه بسعر 905 جنيهات فقط.

وأشار مخيمر إلى أن سعر الطن في شركة أسمنت العامرية بلغ 940 جنيها، ويبيعه التجار بـ 910 جنيهات فقط، ويتنازل عن كامل الناولون المستحق له.

أما أسمنت السويس فبلغ 900 جنيه، ويتحقق التاجر مكسب لا يتعدى 10 جنيهات، ويباع للمستهلك بسعر يتراوح ما بين 860 و870 جنيهًا، وأسمنت بني سويف يباع بسعر 813 جنيهًا، يضاف إليها 60 جنيه ناولون، وبالتالي يصل للتاجر بسعر 873، بينما يبيعه الأخير بـ 860 جنيهًا فقط.

وفيما يتعلق بالحديد، قال مخيمر إن سعر حديد الدخيلة يصل إلى 12.200 ألف جنيه، ويباع داخل المخازن بـ 12.300 جنيه، بالإضافة إلى 100 جنيه سعر الناولون، وبالتالي لا يحقق التاجر أي مكسب منه، ويتراوح سعر الحديد الاستثماري “تسليم المصنع” ما بين 11.500 ألف جنيه، و13.000 ألف جنيه، وسعره داخل المخازن 11.600 ألف جنيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى