أخر الأخبارحوادث

الأجهزة الأمنية تنهي خصومة ثأرية بين أبناء عمومة بنزلة باقور بأبوتيج

أنهت قوات الأمن بالتعاون مع القيادات الشعبية والتنفيذية، اليوم الجمعة، خصومة ثأرية بين أبناء عمومة عائلة عبدالعاطي بقرية نزلة باقور التابعة لمركز ومدينة أبوتيج بأسيوط، وذلك بدوار عمدة القرية.

 

مراسم الصلح

بدأت مراسم الصلح بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلاها القارئ وليد القاضي، ثم كلمة للشيخ سيد عبدالعزيز، أمين عام بيت العائلة المصرية بأسيوط، حيث حث خلال كلمته على تقديم الأعتذار، لأنه قادر على نبذ الخلافات وحقن الدماء، والتأمين على شبابنا ونسائنا، وتلى ذلك تقديم “ع.ح” كفن الصلح للطرف الأخر من أبناء عمومته وهو جمال محمد حسن عطية، وعدم العودة إلى المشاحنات فيما بينهم.

وتقبلت العائلة واجب العزاء في نهاية الصلح، فضلا عن ذلك أعربوا عن شكرهم للجهود التي بذلتها الجهات الأمنية والشعبية لإتمام الصلح.

تاريخ الخصومة

يعود تاريخ الخصومة الثأرية إلى عام ٢٠١٣، حيث كانت هذه أول خصومة بين أبناء العمومه، وهم جمال محمد حسن عطية، وعماد حسين عيد عطية من عائلة عبدالعاطي، وسبب الخصومة هو حدوث شجار بين أطفال أبناء العمومه نتج عنه قتل زوجة جمال محمد بالخطأ، من قبل عماد حسين، والذي تم حبسه 15 عاما.

لجنة المصالحات

يذكر أن لجنة المصالحات تكونت برئاسة عمدة القرية، محمود محمود مصطفى، طارق حسين، هاني العمده، والشيخ نصر بدعي، وممتاز حلمي العريان.

الحضور

حضر الصلح مصطفي الدرديري، نائب قطاع الجنوب والشرق، خالد شريت، رئيس قطاع الجنوب، محمود عيسى، نائب مأمور مركز أبوتيج، وأحمد حربي، رئيس مباحث مركز أبوتيج، حاتم رياض مفتش الأمن الوطني، سيد عبد العزيز، أمين عام بيت العائلة المصرية بأسيوط، ممتاز حلمي العريان، أحد اعضاء بيت العائلة المصرية، ولفيف من القيادات الأمنية والشعبية والتنفيذية والدينية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى