بيئةتقارير بيئيةمطروح

مطروح تنجح في زراعة الذرة الشامية لأول مرة

لأول مرة، أضافت محافظة مطروح، محصول الذرة الشامية إلى قائمة محاصيلها، العام الماضي.

الذرة الشامية محصول صيفي، جديد على الزراعة في مطروح، لأنه يحتاج إلى كميات وفيرة من المياه، ويزرع بكثرة في المناطق المطيرة، التي تعتمد على الأمطار الشتوية، وفي المناطق التي تتوفر فيها المياه.

ثلاث طرق للري

في محافظة مطروح يعتمد المزارعون على ثلاث وسائل للري: الري بالغمر في الحمام والعلمين، والري بالأمطار في المناطق من العلمين حتى براني والسلوم، والمياه الجوفية في سيوة.

يقول المهندس حسين السنيني، مدير عام مديرية الزراعة، إن زراعة الذرة الشامية في مطروح تساهم بشكل كبير في الحد من استيرادها، مع توفير العملة الصعبة وزيادة دخل المزارعين، من خلال زيادة إنتاجية المحصول، وتوفير الأعلاف للمساهمة في تنمية الثروة الحيوانية في مصر.

المهندس محمد أبو الدهب، مدير الإرشاد الزراعي بمطروح، يقول إن محصول الذرة الشامية يستخدم كمادة أساسية في الغذاء للإنسان، ويستخدم- أيضًا- كعلف للحيوانات.

زيادة الثروة الحيوانية

يتابع أن الذرة الشامية يساعد على زيادة الثروة الحيوانية، لما يساهم به في توفير العلف، بعد أن كان المربين يستغنوا عن المواشي لعدم القدرة على توفير غذائها أو لارتفاع سعره.

وأوضح أبو الدهب، أن وجود الشعير المستنبت وهو زراعة الشعير بدون تربة، إلى جانب الذرة الشامية، يساعدان في زيادة الثروة الحيوانية بشكل كبير، وزيادة إنتاجيتها ونسب التوائم وزيادة كمية الحليب بشكل واضح.

يشيرأبو الدهب، إلى أنه جرى تنفيذ ثلاث وحدات إرشادية في الحمام، العلمين وسيوة لزراعة الذرة الشامية، بعد زراعة المحصول في الحمام وفي العلمين.

يضيف أن المواقع الإرشادية كانت 18 موقعًا، على مساحة 20 فدانًا، وهم 8 مواقع بمدينتي الحمام والعلمين و10 مواقع بسيوة.

يتابع مدير الإرشاد الزراعي بمطروح، إلى أن التقاوي توفر مجانا للمزارعين في الحقول الإرشادية، وحتى الآن تم توفير نحو 200 كيلوجرام تقاوي للحقول الإرشادية.

فريق للإرشاد الزراعي

إلى جانب ذلك، يوجد فريق بحثي كامل من المهندسين الإرشاديين، لمراقبة حالات الإصابة المختلفة وتوعية المزارعين بطرق الري، وكيفية إزالة الحشائش ومتابعة المزروعات أسبوعيًا، وتزويد المزارعين بكافة الأفكار والمعلومات المختلفة.

يضيف مدير الإرشاد الزراعي بمطروح، أن حالة الإنبات لهذا المحصول، كانت جيدة بشكل كبير، ولاقت استحسان كثير من المتخصصين والمزارعين، بعد أن كانت هناك حالات شك لزراعة هذا المحصول في أراضٍ صحراوية.

يقول المهندس حسين السنيني، إن محافظة مطروح نجحت في تجربتها الأولى لزراعة الذرة الشامية في عدة مناطق لأول مرة، ضمن الحملة القومية التي تنفذها وزارة الزراعة للتوسع في مناطق زراعة الذرة الشامية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى