بيئةحوارات

لأول مرة.. بحيرة قارون تستقبل 5 ملايين وحدة جمبري “فانمي”

5 ملايين وحدة جمبري، ألقتها الهيئة العامة للثروة السمكية في بحيرة قارون، في إطار خطط تنمية وتطوير البحيرات المصرية، ودعم الثروة السمكية، بحسب الدكتور عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، في بيان له اليوم الأحد.

وفي بيان آخر قالت الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، إن الهيئة وضعت خطة العام الماضي بتغيير نوع الزريعة في بحيرة قارون الي الجمبري فقط بدلا من البوري والبلطي.

وتابعت محرز في بيان لها أن ذلك يأتي في إطار القضاء علي طفيل الايذوبودا، الذي تسبب في نفوق أعداد كبيره من البوري و البلطي.

وأضافت محرز أن إلقاء زريعة الجمبري جاء بعد تطهير البحيرة، بالتزامن مع إنشاء الحزام الآمن لها.

المهندس أيمن محمد، مدير عام منطقة وادى النيل لهيئة الثروة السمكية بالفيوم، قال لـ”الفيومية”، إن الهيئة وفرت 5 ملايين وحدة جمبري من نوع ” فانمي”، وله مميزات عديدة، أهمها قدرته على التأقلم داخل بيئة البحيرة.

مميزان فانمي

وأشار محمد، إلى أن من المميزات المهمة لجمبري “فانمي”، أنه يصل لأحجام كبيرة في أوقات قياسية، وله قدرة كبيرة على التكاثر، والتأقلم في ظروف غير ملائمة.

وتابع أنه بسبب ارتفاع معدلات التلوث في بحيرة قارون، الفترة الأخيرة، فقد أدي ذلك إلى خروج بحيرة قارون من خطط التنمية على غير إرادتنا، وإمداداها بأسماك العائلة البورية كما كان متبع منذ فترة.

اقرأهجرة الأسماك لأجل الحياة.. بحثًا عن التكاثر والغذاء

وتابع أن هذا العام، اعتمدنا على الرأي العلمي والأبحاث المتخصصة، لنصل إلى أن الجمبري يستطيع أن يتأقلم مع ظروف البحيرة الحالية، وبالتالي وفرنا 5 ملايين وحدة ذريعة جمبري من مزارع “غليون”، من محافظة كفر الشيخ التابعة للقوات المسلحة.

وأرسلت الكميات من كفر الشيخ للفيوم على مرحلتين، وتم إلقاءهم على ثلاث نقاط على ساحل البحيرة، اختيروا بعد دراسة علمية لأنسب المواقع المناسبة لهذا النوع.

ماذا بعد الدرسات والأبحاث العلمية؟

أضاف أن الفترة المقبلة سنلقي داخل بحيرة قارون زريعة جمبري فقط، حسب ما تخبرنا به الدرسات والأبحاث العلمية، ولحين تحسن الظروف البيئية داخل مياه البحيرة بعدما عرضنا عن تزويد بحيرة قارون بمعدلات مياه بشكل أعلي لملائمة نسبة الملوحة، وخلال عامين فقط نبدأ تنفيذ خطط التنمية القديمة وتزويد البحيرة بالأسماك، مثلما كانت عليه سابقا وأفضل.

طفيل الأيذوبودا

وعن طفيل الأيذوبودا، قال مدير هيئة الثروة السمكية بالفيوم، إن بحيرة قارون، كانت تعاني من الطفيل منذ 4 سنوات مضت، إذ كانت خياشيم السمكة الواحدة تحتوى على 8-12حشرة.

لكن عن طريق الوسيط “أسماك العائلة البورية” في البحيرة، أدى ذلك إلى لقضاء شبه التام علي الحشرة، ومع نهاية فصل الصيف الحالي نستطيع أن نقول إن بحيرة قارون أصبحت خالية بنسبة 100%، من حشرة الأيذوبودا.

اقرأ أيضا: المزراع السمكية بالفيوم تعوض نقص اللحوم وتوفر فرص عمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى