اخر الأخبارتقارير

صور| الأراجوز والمراجيح والنيشان أبرز مظاهر الاحتفال في ثالث أيام العيد ببحري  

الأراجوز و المراجيح بمختلف أنواعها، وعربات الحنطور، و ضرب الحظ بالبندقية، وبائعي الألعاب، والبالونات والحلوى، ينتشرون في كل مكان بمنطقة بحري بجوار مسجد سيدي المرسي أبي العباس بمحافظة الإسكندرية، هذا هو المشهد العام لمظاهر الاحتفال بقدوم ثالث أيام عيد الأضحى المبارك.

ورصدت عدسة “إسكندرانى”، انتشار كل ألعاب الملاهي بكثافة شديدة، وتكدس حولها الأطفال من أجل الحصول على دور للركاب والاستمتاع، مقابل تذكرة ثمنها 5 جنيهات، فيما يقف العاملين بالملاهي لتنظيم لركوب الأطفال كلا في دوره.

فيما تتسابق مجموعة أخرى من الأطفال لتقف أمام عامل لعبة ضرب الحظ بالبندقية، أو ما يسمى ” بالنيشان”، وهي لعبة عبارة عن قيام الطفل بإمساك بندقية يصوبها اللاعب نحو الهدف وهو عبارة عن “بمب” معلق علي لائحة خشبية متصلة بالأسلاك، ثم يخرج من البندقية طلق يصيب “البمب” وإذا أصاب اللاعب الهدف يربح ويحصل على لعبة وهى ثمن تذكرتها 10 جنيهات.

وعلي بعد أمتار من لعبة “ضرب الحظ” كان يقف مجموعة من الأطفال يلتفون حول بائعي الألعاب والبالونات والحلوى يتهافتون علي شراء الألعاب والبالونات والحلوى كنوع من البهجة و الفرحة بالعيد.

كما انتشرت عربات الحنطور وركوب الخيل في أرجاء منطقة سيدي المرسي أبي العباس، والتي تهافت علي ركوبها الأسر بصحبة أطفالهم.

مجموعات أخرى كبيرة من الأطفال يلتفون حول مسرح صغير أعده مجموعة من 3 أشخاص هم ممثلي “الأراجوز”، حيث يقوم شاب في الثلاثينات من عمره بعمل حوار مع “الأراجوز وهو عم عثمان”، الذي حينما خرج للأطفال تهافتوا عليه وطلب منهم “عيدية” لعم عثمان، وتسابق الأطفال لإعطاء “عم عثمان الاراجوز” عيدية العيد وكل طفل قام بإعطائه ما بين جنيه لجنيهين كنوع من الفرحة.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى