اخر الأخباربيئةبين الناستحقيقاتتقارير بيئية

هجمات الأفاعي تهدد حياة مزارعي أجا.. وأهالٍ “الثعابين بتجري ورانا”

منذ أيام، بات أهالي قرية ميت أشنا بمحافظة الدقهلية، مهددون بالموت، بعد انتشار الأفاعي، وإصابة 3 حالات في أسبوع واحد، ولم تتوقف الظاهرة عند القرية، بل تخطتها إلى القرية المجاورة “عزبة السلام”، التي شهدت وفاة حالتين، لنفس السبب.

على بعد 22 كيلو متر من مدينة أجا، بمحافظة الدقهلية، تقع قرية ميت أشنا التابعة للمركز، التي تشهد حالة من القلق، ومزراعون يسارعون لأخذ المصل، ومنهم الذي يؤمن منزله خوف دخول الأفاعي، وعلى الجميع علامات الزعر.

رضا عطية، من عزبة السلام، والد أحد الضحايا، يقول إنه يعمل غنام وينتقل في الأراضي من مكان لآخر، لم ير منذ فترة طويلة ظهور الأفاعي بهذا الحجم، لافتا إلى أنه خلال سنتين ظهرت بشكل شبه ملحوظ ثم أختفت، إلى ظهرت منذ عدة أيام بشكل كثيف.

يضيف عطية أنه أثناء عمله هو ونجله منذ عام، تعرض الأخير للدغة ثعبان، فاستخدم آلة حادة لجرح مكان اللدغة لينزل الدم المسموم (طريقة شعبية مشهورة يعتقد أنها تعالج لدغات الأفاعي).

يتابع: ذهبنا إلى مستشفي ميت غمر، لكن فور وصولنا توفى، مشيرا إلى أن مستشفي أجا وصهرجت لا يوجد بها خدمات ولا أمصال، وأن المسافة إلى المستشفى لا تتعدى 5 دقائق فقط.

وطالب عطية وزير الصحة بتوفير الأمصال في جميع المستشفيات لنجدة الفلاحين فور إصابتهم، كما طالب الإدارة الزراعية بتوفير حلول قبل سقوط حالات آخری.

ويحكي محمد النجار، أحد المصابين من أبناء قرية ميت أشنا، تعرض للإصابة بلدغة ثعبان،  أنه أثناء نومه في مزرعة المواشي خاصته، أصابته لدغة ثعبان، لم تمر دقائق حتى شعر بزغللة في العين، لكن تحامل على نفسه إلى أن وصل إلى المستشفى.

يتابع: عندما توجهت إلى مستشفي ميت غمر، رفضوا في البداية إعطائي المصل بحجة الشك في تناولي مخدر، ثم أعطوني حقنتين، ودخلت في غيبوبة، “لما صحيت اتحجزت في المستشفي 5 أيام، ولما فقت أسرتي قالوا إن العاملين في المستشفي أكدوا إن هاموت خلال ساعة”.

ويطالب النجار بتوفير سيارة إسعاف في وحدة القرية أو توفير أمصال فيها “عشان تلحق الناس قبل ما تموت في الطريق”.

وتقول زينب محمد، من أبناء قرية السلام، إن ابنة عمها تعرضت للدغة ثعبان منذ عام أثناء عملها في الأرض، وعقب وصولها للمستشفي توفت في الحال.

ويحكي محمد رضا، أحد الفلاحين: عندنا دوار على البحر، ومنذ 20 ويوما ظهرت الثعابين بكثافة شديدة، قرصوا أخويا وكان هيموت واتصلنا بناس طلعت لينا 4 ثعباين من المكان، وتاني يوم ظهر أمامنا 4 أفاعي طول الواحد منهم يصل 150 سم، وجريوا ورانا وموجودين لحد دلوقتي في المكان، وفي هذا العام مات 3 عجول بسبب لدغات الثعابين.

رضا تعود أن قبل نومه كل ليله، أن يضع الشيخ في غرفته، ويرتدي قطعة قماش مليئة بالشيح، خوفًا من هجمات الأفاعي. (يعتقد أن رائحة الشيح لها قدرة على طرد الأفاعي)

بينما يقول الدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، إن جميع المستشفيات بمحافظة الدقهلية بها الأمصال، مشيرا إلى أن المديرية هي المسؤولة عن توزيع الأمصال علي المستشفيات ويوجد بها رصيد كبير كاف.
يوضح مكي، أن مصاب لدغة الثعبان لديه مدة 6 ساعات لتلقي المصل، كما أنه شدد علي توفير العناية اللازمة لأي مريض، وأنه المسؤول عن أي حاله تصل للمستشفى، وسيتأكد غدا بنفسه من توفر الأمصال بمستشفي أجا.
ويضيف وكيل الوزارة، أننا نعمل لتصبح مستشفى ميت غمر العام جاهزة لمواجهة أية طوارئ، وقد جرى تنفيذ عدة تعاقدات مع أساتذة جامعييين لعمل المناظير والأشراف على العناية المركزة، وقريبا سيكون المستشفى قادرًا على إجراء عمليات مخ وأعصاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى