بيئةبين الناسحواراتحوارات

أكاديمي يحذر من تكرار استعمال زيت الطعام.. بماذا ينصح؟

حذر الدكتور محمد أبوالحمد، الحاصل على دكتوراة في الصيدلة الإكلينيكية من جامعة نجازاكي اليابانية عام 2014، ومدرس الكيمياء التحليلة الصيدلية بجامعة الازهر بأسيوط، والمدرس الممارسة بصيدلية جامعة شقراء بالمملكة العربية السعودية، من استعمال زيت الطعام بشكل متكرر في القلي.

وينصح أوالحمد بضرورة تقليل الاستهلاك اليومي من الأكلات الدهنية للوقاية من الأمراض الوراثية المتوقعة و المتعلقة بالدهون وما تسببه من السمنة المفرطة، مثل الضغط المرتفع وأمراض القلب والشرايين، “الأسايطة” التقت معه في الحوار التالي..

  • ما الفرق بين السمن والزيت من حيث الناحية الصحية؟

السمن هو النوع المشبع لا تتقرب إليه الشوارد لتفسده أو تغير من أحواله، إلا إذا أعترت إفادته أخرى مثل التخزين السيئ أو التسخين عليه في درجات حرارة عالية، والمهم أنه هو نفس الحالة التى توجد عليه الدهون داخل الجسم، ولعل الحكمة والعلة السليمة هو أن تشبع الدهون داخل الجسم لحماية الجسم من تغير أحوالها، حيث أن هناك شوارد كثيرة داخل الجسم من نواتج عمليات الأيض الأخرى، فلو قبلت أن تتحد مع هذه الشوارد لتغير حالها إلى مواد أخرى قد تضر بالجسم.

أما الزيت بطبيعة الحال مضاره كثيرة عند تناوله بكثرة، منها أنه عند التسخين لدرجات حرارة معينة عالية فنحن نستخدمه في الطهي أو القلي كثيرًا تحت درجات حرارة عالية، لكن دليل تحوله إلى مركبات أخرى هو تغير لونه وقلة لزوجته وتعفن رائحته.

  • ماذا يحدث في حالة تكرار استعمال الزيت لعدة مرات في الأكل؟

يتحول إلى مركبات سامة تضر بالكبد وباقي أعضاء الجسم، ولما كانت حاجة الجسم إليه أقل من حاجته إلى السمن في العمليات الحيوية المختلفة وللحصول منه على الطاقة، مما يضطر الجسم إلى تخزينة في مخازنه تحت الجلد، بعد تناوله بزيادة لحين إحتياجه اليه مما ينتج عنه مرض السمنه وتضخم الأنسجة الدهنية خاصة عند فقراء المجتمعات.

“تزنخ الزيت”.. عندما يصبح الطعام خطرًا

إن أفتقارهم للأكل السليم يجعلهم ينعكفون على الدهون غير الطبيعة من الزيوت لتخلق عندهم السمنة وزيادة الوزن، وأن توهم من يراهم أنهم أصحاء من كبر أجسامهم، لكنهم مبتلين بالضعف وقلة التركيز وقله النشاط، وما إلى أمراض السمنة من أضرار، ومن أضرار الزيت، وأمراض الشرايين الحتمية الناتجه عنه، عدم تشبعة يجعله عرضة لتغير حالته بسهوله مع وجود أقل القليل من الشوارد، مثلا شرب سجائر، شرب شاى، ضغوط عصبية، إضطربات نفسية، أو حتى أخطاء التغذية الأخرى.

  • هل المواد المضافة للسمن الصناعي بها أضرار؟

حسب جودة ما يستعمل منها وبصفة عامة هي مواد مخلقة صناعيا وقابلة للأكسده داخل الجسم عند إيضها والتخلص منها ولها من إضرار بمساري الدم والأوعية مما يسبب ما يعرف “بتصلب الشرايين”، فيجب عدم الإكثار من تناولها وإتحادها مع الزيت المضافة إليه.

وعند إيضهما في الجسم تتغير حالته ويترسب في مجاري الدم، وهي الشرايين بدرجة كبيرة أو الأوردة بدرجة أقل وكان المعنى بأمراض الدهون هي فقط الشرايين، خاصة من قرب منها إلى المضخة الأساسية “و هو القلب”، وهي الشرايين التاجية، وما ينتج عنها من الأمراض الأولية، ومقدمات التنبيه من الجسم، وهي أمراض الضغط، والذبحة الصدرية، وتصلب الشرايين إنتهاء، وما تتضمنه من مشاكل الجلطات القلبية وجلطات المخ، ثم مشاكل الدعامات وكثرة العلاج، ويصل إلى أكثر من 10 أصناف علاج للمريض الواحد.

والأمر الخطير والذى يؤدى إلى الموت، أضرار العلاجات وتداخلاتها حتى مع الطعام، وضعف باقي الأجهزة من الكبد والكلي وغيرها مما تتعرض لمرور تلك الأدوية عليها، وهل المريض مصاحب لأمراض أخرى مثل مرض السكر أم لا، و هذا كله من جراء قلة فقه معنى الدهون.

  • ما هو الأفضل لمستخدمى السمن الصناعى؟

يفضل السمن الصناعى المشبع تماما بقدر الإمكان منها، ثم الأكل بقدر خفيف جدا مجرد فقط إضافة الطعم مع تجنب الإسراف في استخدامه.

  • بما تنصح ربات البيوت حول تناول السمن الصناعي؟

أنصح بضرورة شراء المواصفات الجيدة منها و ضرورة تقدير الاستهلاك اليومي جراء إضافتها للوجبات أو تحضير الأطعمة منها، للوقاية من الأمراض الوراثية متوقعة، ويقف بجانب العلاج الدوائي، فيما قد حدث من أمراض، مع ضرورة الإنتباه إلي أن عداوة الدهون مقدما على صداقتها خاصة مع قلة النشطات اليومية لأفراد الاسرة.

  • وأيهما أفضل شراؤه من البائع.. ولماذا؟

من علت درجة تشبعه حتى لا يخلق مشكلات داخل الجسم بسبب اتحاده مع الشوارد فى الجسم.

  • ماهي السمنة المتعلقة بالدهون؟

هي تراكم غير طبيعي أو مفرط للدهون في الجسم نظرا لقلة أستهلاكها بنشاطات يومية، وهو يشكل خطر على الصحة.

وقد استخدم مؤشر “كتلة الجسم”، وهو مؤشر بسيط للوزن مقابل الطول، لتصنيف نقص الوزن أو فرط الوزن “السمنة” لدى البالغين، ويعرف أنه الوزن بالكيلو جرام مقسومًا على مربع الطول بالأمتار، وهذا يعني أن الشخص الذي لديه مؤشر كتلة الجسم 25 أو أكثر تعتبره منظمة الصحة العالمية مفرط الوزن، بينما تعرَّف السمنة بأن يكون مؤشر كتلة الجسم لديه 30 أو أكثر.

  • ما هي علاقة ارتفاع الكوليسترول بتناول الدهون؟

الكوليسترول هو ليس دهون ولكنه شبيه بها من حيث إحتوائه على شق يذوب محمول على هيكل لا يذوب، ويخلق في كبد الجسم بواقع واحد جرام يوميا، نظرا لإحتياجات الجسم إليه في عمليات كثيرة، ثم مصدره الرئيسي من الخارج هو الأطعمة الحيوانية، وبعض الأعضاء الحيوانية المطبوخة مثل الكبد، ويوجد في منتجات الألبان والدهون منها، ورغم أن الكوليسترول صديق ضروري فى تخليق بعض الفيتامينات والهرمونات الجنسية والإفرازات الصفراوية وغيرها من الأدوار الحيوية داخل الجسم، إلا أنه مثله مثل من جمع معهم وهم الدهون له دور العدو عند زيادته في الجسم أو ترسبه على جدران الشرايين.

  • هناك من الأطباء من يوصون بزيت الزيتون عن باقى الزيت.. فلماذا؟

لتشابهه بالسمنة الطبيعية إلا موضعا واحدا غير مشبع، قد يمكن الإستفادة منه ككناس لإزالة ما قد يترسب من الزيوت الغير مشبعة تماما على جدران الشرايين، فإن بعض الأطباء الذين يدمجون العلاج بالطعام مع العلاج الدوائي لمرضي القلب، ينصحون مرضاهم باستعماله في الأكل مطلقا من دون السمنة الطبيعية رغم سلامتها، ولكن ليس لها دور الكناس، أو باقي الزيوت لضررها المستطير على مريض القلب، مع غلو ثمن زيت الزيتون.

  • الشخصية في سطور

الاسم: محمد أبو الحمد إبراهيم
السن: 40 عامًا
الحالة الاجتماعية: متزوج ويعول.
التدرج الوظيفى: شغل معيدا في عام 2005، ثم مدرسا مساعدا بمصر في 2010، و دكتوراه فى العلوم الطبية من اليابان في عام 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى