اخر الأخباربين الناستقاريروجوه

“تحسين حياة”.. مبادرة لتحويل ذوي الاحتياجات الخاصة إلى أبطال رياضيين

يعاني الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، من التهميش وإقصاء من حقهم الاجتماعي، فلا يتوفر لهم الدعم الكامل الذي يحتاجونه كأقرانهم، فهم الأكثر ضعفًا بل الأقل حيلة في نظر مجتمعهم.

ورغم كل التهميش إلا أنه ظهرت مبادرة تكاد تكون نقطة تحول فاصلة لذوي الاحتياجات الخاصة بمحافظة الأقصر، وهي مبادرة “تحسين حياة”، والتي تهدف لتدريب ذوي الإعاقة على فنون القتال والدفاع عن النفس بالكاراتيه، بنادي المدينة المنورة، وذلك بالتعاون مع جمعية شباب الخير، ومديرية الشباب والرياضة بالأقصر.

يقول محمد عبادي، صاحب مبادرة تحسين حياة، إن الفكرة تسعى لتحسين وضع وحياة ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع، حيث يوجد كثير من أولياء الأمور يكونوا رافضين لإعاقة أبنائهم، فتسعى المبادرة لإخراج أبطال في المجال الرياضي، وتحسين وجه نظر المجتمع حيالهم.

ويوضح صاحب “تحسين حياة”، أن المبادرة أخذت عامًا و3 أشهر، ولكن بدأ التدريب واقعيًا منذ 3 أشهر فقط، مبينًا أن المبادرة شملت 3 إعاقات وهي: “صم وبكم وشارك بها 7 أطفال – مكفوفين وشارك بها 1 طفل- متلازمة داون وشارك بها طفل واحد”.

وأشار إلى أن الأطفال وصلوا لمراحل متقدمة، حيث أشاد بهم لجنة الاختبارات، مؤكدًا أنهم حصلوا على الحزام الأصفر في فنون القتال بلعبة الكاراتيه.

وأضاف “صاحب مبادرة تحسين حياة” أن كل فئة تختلف عن غيرها في طرق التعامل معها، مرجعًا الفضل بمساعده كلٍ من”حياة عبدالرحيم – كريمة التهامي – هبة رمضان”، المتخصصين بمجال التخاطب والتأهيل النفسي لذوى الإعاقة، والذين ساهموا في تأهيل الأطفال وتدريبهم على طرق وكيفية التعامل مع الأطفال، والذي هو بدوره استطاع تطويعه مع مجال عمله الرياضي، حتى يتسنى له التعامل مع كل فئة بما يلائمها.

ويوجه “صاحب فكرة مبادرة تحسين حياة”، الشكر للكابتن محمد جابر-المدير الفني لنادي المدينة المنورة، على مساهمته في تدريب الأطفال وتشجيعهم لخوض أو تجاربهم في بطولات الكاراتيه.

وتمنى عبادي أن تصل مبادرة تحسين حياة لصدى عالمي، على أن يتم دمج محافظات أخرى غير الأقصر تحت مسمى “تحسين حياة”، كما يتمنى أن يتأهل الفريق لبطولة الجمهورية.

وعبرت حياة عبدالرحيم محمود، أخصائي نفسي ومدرب إعاقة، والمسؤول الإداري لمبادرة تحسين حياة، أن المبادرة تستهدف كل أنواع ذوي الإعاقة، سواء أكانت “حركية – ذهنية – توحد”، ولكنهم بدأوا بفئة “الصم والبكم – المكفوفين – متلازمة داون”، مضيفة أن فئة متلازمة داون يحتاجون لمهارات ابتكارية وتعامل خاص أثناء التدريب، وذلك للفت أنتباههم.

وتتمنى المسؤول الإداري لمبادرة تحسين حياة، أن يشارك كل ذوي الاحتياجات الخاصة بالأقصر، بأنواع الرياضة المختلفة، سواء أكانت “سباحة -كرة سلة – كرة طائرة – كرة قدم – كاراتيه – كونغ فو”، وأن يشارك فريق “تحسين حياة” في الأولمبياد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى