أخبار وتقاريربيئة

هل يمكن نقل التجربة الفرنسية في مجالات البيئة لمصر؟

استقبلت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزير البيئة، استيفان روماتيه، سفير فرنسا بالقاهرة، لبحث سبل التعاون المشترك بين البلدين في عدد من قضايا البيئة والمحميات الطبيعية.

وناقش الطرفان إدارة المخلفات الصلبة، خاصة تفعيل مصانع تدوير المخلفات وسبل الاستفادة منها بتحويلها إلى طاقة، بالإضافة إلى الاستثمار في المحميات الطبيعية.

وأشارت وزير البيئة في بيان صادر، اليوم الخميس، إلى أهمية تبادل الخبرات مع الجانب الفرنسي، خاصة في ظل اهتمام فرنسا بقضية التغيرات المناخية، والتي من المقرر الربط بينها وبين قضية التنوع البيولوجي خلال الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر التنوع البيولوجي، الذي تستضيفه مصر في نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ.

وتناول السفير الفرنسي استراتيجية التنوع البيولوجي الفرنسية وعلاقتها بالمجالات الأخرى، مثل إدارة المناطق الساحلية ومواجهة المخلفات البحرية كالبلاستيك.

وتابع أنه من المقرر تقديم هذه الاستراتيجية لمصر، من أجل الاستفادة منها ومناقشتها خلال الاجتماعات الوزارية في مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي.

الاجتماع تناول أيضا التعاون بين وزارة البيئة وهيئة التنمية الفرنسية، من خلال صندوق المناخ الأخضر وتمويل المشروعات الخاصة بالتكيف والتخفيف من آثار التغيرات المناخية على القطاعات التنموية المختلفة.

يذكر أنه جرى توقيع مذكرة تفاهم بين وزارتي البيئة المصرية والفرنسية في 2008 للتعاون في مجالات إدارة المخلفات بما فيها المخلفات الزراعية، وآليات التنمية النظيفة، وتحسين كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة.

بالإضافة إلى حماية البيئة البحرية والإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية، ونوعية الهواء والمياه، والتنوع البيولوجي وحماية الطبيعة خاصة في مجال الطيور المهاجرة، والإدارة المتكاملة للأراضي الرطبة بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للتنمية، علاوة على التعاون في مشروع التحكم في التلوث الصناعي (المرحلة الثالثة).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى