بين الناسحوارات

مدير الإشارات بالمنطقة الوسطي: انتهاء مشروع الكهرباء منتصف 2020

تسعي هيئة سكك حديد مصر، من خلال مشروع كهرباء الإشارات لتحقيق أعلى معدلات من التحكم والسيطرة في حركة مسير القطارات وضمان الأمان للركاب وتخفيض زمن الرحلة هذا ما أوضحه المهندس عماد أنور سامي، مدير الإشارات بالمنطقة الوسطي في حواره لـ”الأسايطة”.

  • حدثنا عن أبرز وأحدث المشروعات التي تطور من أداء القطارات على السكة الحديدية؟

تبنت هيئة حديد سكك  مصر مشروع كهربة الإشارات لرفع معدلات الأمان بالعمل الألكتروني بدلا من الميكانيكي للتقليل من العنصر البشري والتقليل من معدلات التقاطع لتقديم خدمة أفضل للمواطنين.

  • لماذا تسعي هيئة سكك حديد مصر لتحديث نظم الإشارات؟

لأن تحديث نظم الإشارات يعمل على إستبدال النظام الحالى بآخر اليكترونى من خلال تصميم يسمح بمسير القطارات بسرعة 160 كيلومتر / ساعة، بدلا من 120 كيلومتر، وزيادة كثافة عدد القطارات من 124 قطارًا إلى 221 قطارًا في اليوم لمواجهة الزيادة المطردة على السكة، هذا بجانب تخفيض زمن الرحلة وتحقيق أعلى معدلات التحكم والسيطرة في حركة مسير القطارات وضمان الأمان للركاب.

  • كم هي المدة المقررة لمشروع كهربة الإشارات؟

من المقرر أن مدة المشروع تستغرق 3 سنوات أي ينتهي لي منتصف 2020.

  • ما هو إختصاصات إدارة الإشارات بالسكة الحديدية؟

تختص إدارة الإشارات ببناء وأنشاء وصيانة أجهزة الإشارات الميكانيكية والكهربائية من سيمافورات وأبراج خاصة بالتحوايل والتليفونات، وما يرتبط بها من مزلقانات وتطوير وتحديث المزلقانات من النظام اليدوي إلي الأتوماتيك، لفتحها وإغلاقها، وكما أنه جارٍ حاليا مشروع كهربة الإشارات، والذي يتميز بالسرعة في إداء القطارات والسهولة في الصيانة والتسير في حركة المرور وقلة تعطيلها إضافة إلي مواكبة التقدم العالمي.

  • كيف يتم التحكم في سرعة القطار؟

يحتوى على نظام تحكم مركزى للتحكم فى المسافات بين أسيوط، ونجع حمادى من غرفة تحكم رئيسية موقعها في محطة سوهاج، وذلك من خلال أجهزة التحكم atc، وتركب علي السكة الحديدية للتحكم في سرعة القطار لمحطة معينة، تتفاوت السرعة من محطة لأخرى لوجود مناطق لابد من تقليل السرعة فيها لـ90 غير أن بعضها يكون بأقصى سرعة 120.

  • ما هي عملية تحديث نظم الإشارات والاتصالات وما الهدف منها؟

هي عملية تتضمن متابعة مسير القطارات عبر الشاشات لحظة بلحظة وتزويد المزلقانات بأجراس وأنوار وبوابات أتوماتيكية للحد من الحوادث وتحقيق الأمان للمركبات، وهو نظام حديث يتيح للسائق الإتصال بمراقب التشغيل من أي سيمافور في حالات الطوارئ أو الأعطال المفاجئة  والإكتشاف الفوري لأي  كسر في القضبان أو اللحمان لمنع الحوادث، فضلا عن تسجيل كافة هذه المحتدثات لمدة شهر على الأقل.

  • ما هي الخطوط الجاري تطويرها بنظام كهرباء الإشارات؟

تشمل الخطوط الجاري تطويرها بالنظام الالكتروني الحديث خط القاهرة – الإسكندرية، بمعرفة شركة تالس بطول 208 كم، وبني سويف – أسيوط بمعرفة شركة الستوم بطول 250 كيلو مترًا، وخط أسيوط – سوهاج ونجع حمادي، وذلك بمعرفة شركة تألس الإسبانية بطول 180 كيلومترًا.

  • من الجهه الممولة لهذه المشاريع؟

تتم هذه المشاريع بتمويل من البنك الدولي والصندوق الكويتي للتنمية وذلك في صورة قروض ميسرة.

  • من رأيكم كيف نحد من كثرة الحوادث على شريط السكة الحديدية؟

نحد من ذلك عن طريق التوعية والتماتف من كافة الجهات المنوطة برفع الوعي لدي المواطنين بخطورة المرور عبر شريط السكة الحديدية علي الأقل قبل مرور القطار ببضعة دقائق لأن نتيجة الاستعجال قد يؤدي بحياته للموت، وأن كثير من المواطنين لا يسلك الأماكن المخصصة للعبور، ويسلك أقرب مكان له، لذلك على وسائل الإعلام المختلفة تسليط الضوء على الأهتمام بضرورة تغير السلوكيات الخاطئة لعبور السكة الحديدية، وتوجيه وغرس السلوكيات الصحيحة للمحافظة على المواطنين وتجنب الحوادث المتكررة.

  • الشخصية في سطور

الاسم: عماد أنور سامي

السن: 44 عامًا

محل الإقامة: سوهاج

الحالة الاجتماعية: متزوج ويعول 3 أبناء

الوظيفة: مدير إدارة الإشارات بالمنطقة الوسطي بهيئة حديد سكك مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى