أخبار وتقاريربيئة

وزارة البيئة تناقش خطط التصدي لتلوث نهر النيل

 

عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزير البيئة، اجتماعا موسعًا، اليوم الثلاثاء، لمناقشة جهود الوزراة لمواجهة مصادر التلوث على مياه نهر النيل.

وزير البيئة أكدت خلال الاجتماع على أن مكافحة التلوث بكافة أنواعه على نهر النيل من أهم أولويات الدولة المصرية فى المرحلة الحالية، الذي يمثل فيه نهر النيل الشريان الرئيسي للحياة فى مصر.

وأضافت أن وزارة البيئة معنية بالرقابة والتفتيش على المنشآت الصناعية، التي تصرف بشكل مباشر على نهر النيل.

وأشارت إلى أنه تم خفض عدد المنشآت المخالفة ذات الصرف المباشر على نهر النيل إلى 9 منشآت صناعية (7 مصانع سكر، مصنعان للورق) وجار العمل على الانتهاء من توفيق خطط توفيق الأوضاع البيئة لتلك المصانع خلال الفترة المقبلة.

وأوضحت وزير البيئة أن الوزارة نفذت عددًا من المشروعات، لتوفيق الأوضاع البيئية لمصانع السكر، شملت زيادة سعة محطات معالجة الصرف الصناعي، إضافة إلى فصل بعض مسارات الصرف ذات الأحمال العضوية العالية.

وأكدت الوزيرة خلال الاجتماع على ضرورة تشكيل مجموعة عمل داخل الوزارة، لأن نهر النيل موضوع عرضي لتحديد الأدوار والمسؤوليات، لتضم المسئولين من مختلف القطاعات من نظم ومعلومات وتغيرات مناخية وقطاع حماية الطبيعة والفروع.

وأشارت فؤاد إلى أن وزارة البيئة تعمل بالتعاون مع وزارة الإسكان على التحكم في الصرف الصحي والصناعي غير المباشر على نهر النيل، من خلال التحول من أنظمة معالجة الصرف الصناعي بشكل منفرد لكل منشأة على حدة إلى المعالجة المركزية، ما ساهم فى رفع كفاءة المعالجة وخفض أحمال التلوث كما حدث بمنطفة قويسنا الصناعية.

وتابعت أن الوزارة أنشأت منظومة للرصد اللحظي لنوعية مياه صرف المنشآت الصناعية ونوعية مياه نهر النيل، وقد جرى إنشاء 10 محطات للرصد المستمر لنوعية مياه نهر النيل.

بالإضافة إلى تركيب 9 محطات للرصد المستمر لنوعية صرف مصانع السكر والورق، ومن المخطط زيادة أعداد محطات الرصد خلال السنوات المقبلة.

وخلال الاجتمات أكدت وزيرة البيئة على ضرورة متابعة تنفيذ الرصد الدورى الموسمي من قبل معامل الفروع لرصد نوعية مياه النيل، وإلزام مصانع السكر ومصنعي الورق من الانتهاء من خطط الإصحاح البيئي والتوافق مع القانون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى