أخبار وتقاريربيئة

أمل جديد لمرضى السكري

في بحث جديد أجراه فريق بكلية الطب جامعة إكسيتر البريطانية، ظهر أن الانخفاض المتسارع في إنتاج هرمون الأنسولين، الذي يؤدي إلى الإصابة  بمرض السكري من النوع الأول، يستمر على مدار سبع سنوات ثم يستقر.

وجد الفريق أن كمية الأنسولين المنتج تستمر في التناقص بنسبة 50% كل عام لمدة سبع سنوات، وعند هذه النقطة تستقر مستويات الأنسولين.

هذا الاكتشاف يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام في فهم مرض السكري من النوع الأول، والذي يلغي معتقدات سابقة بأن الأنسولين الناتج عن الأشخاص المصابين بهذا المرض يستمر في الانخفاض ​​باستمرار مع مرور الوقت.
كما يعطي الأمل في أنه من خلال فهم التغيرات التي تحدث في خلال السبع سنوات، يمكن تطوير استراتيجيات جديدة للحفاظ على كفاءة خلايا بيتا المنتجة للأنسولين في المرضى.

الدراسة  التي نشرت في قسم رعاية مرضى السكري ، قاست مادة الـ C-peptide، وهي حمض أميني يتم إنتاجه في نفس الوقت وبنفس الكميات مع الأنسولين المسؤول عن تنظيم مستوي سكر الدم.

من خلال قياس مستويات C-peptide في الدم أو البول، يمكن للعلماء معرفة كمية الأنسولين التي ينتجها الشخص نفسه،  حتى لو كان يأخذ حقن الأنسولين كعلاج.

وأجرى الفريق البحثي دراسة 1549 شخصًا يعانون من مرض السكري من النوع الأول في أماكن متفرقة  بإنجلترا.

تقول الدكتورة بيفرلي شيلدز، الأستاذ بكلية الطب بجامعة إكسيتر، التي قادت البحث: هذه النتيجة مثيرة للاهتمام؛  فهي تشير إلى أن الشخص المصاب بالنوع الأول من مرض السكري، يحتفظ بأي خلايا بيتا قادرة على العمل وإنتاج الأنسولين لمدة سبع سنوات بعد التشخيص.

تتابع: لسنا متأكدين من السبب وراء ذلك، ربما يكون هناك مجموعة صغيرة من خلايا بيتا “المرنة” القادرة على مقاومة الهجوم المناعي، وتُترك هذه الخلايا بعد تدمير جميع خلايا بيتا “الحساسة، خلايا بيتا “المرنة”، هذه قد تفتح الباب لطرق وأساليب جديدة لعلاج مرض السكري من النوع الأول.

يصيب مرض السكري من النوع الأول حوالي 400، إلى 1000 شخص في المملكة المتحدة، وفي العادة يبدأ المرض في مرحلة الطفولة، لكن يمكن أن يتطور في أي عمر.

يحدث مرض السكري 1 بسبب مهاجمة الجهاز المناعي للجسم نفسه، عن طريق تدمير خلايا بيتا المنتجة للأنسولين في البنكرياس، ما يجعل المريض يعتمد على حقن الأنسولين مدى الحياة.

يقول البروفيسور أندرو هاترسلي، استشاري مرض السكري في مستشفى ديفون الملكي ومستشفى إكزتر، أستاذ باحث في كلية الطب بجامعة إكزتر: الآن نحن نعرف أن هناك سبع سنوات يحدث فيهم الانخفاض التدريجي لمستويات الأنسولين قبل أن تستقر.

يتابع: السؤال التالي هو لماذا توقف الهجوم المناعي؟ كأننا تركنا مع مجموعة من “خلايا بيتا السوبر”، التي يمكن أن تقاوم الهجوم المناعي، وأي محاولة لمنع تدمير والحفاظ على تلك الخلايا الثمينة المنتجة للأنسولين، تعد ذات قيمة. ويضيف: لم يكن بوسعنا تحقيق هذا التقدم دون مساعدة أكثر من 1500 مريض،  فنحن مدينون لهم بمحاولة إيجاد إجابات قد تساعد على العناية بالمرضى بشكل أكفأ.

تقول كارين أدينغتون، الرئيس التنفيذي لمنظمة المملكة المتحدة الخيرية المختصة بالنوع الأول لمرض السكري: تقدم هذه النتائج دليلا آخر على أن هجوم الجهاز المناعي على خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ليس هجوما كاملا كما كنا نعتقد في السابق، وإنما هجوما تدريجيا مع الوقت ثم يستقر.

تضيف: هذا يفتح الباب لتحديد طرق للحفاظ على إنتاج الأنسولين لدى الأشخاص الذين تم تشخيصهم مؤخرا بمرض السكري من النوع الأول أو المصابون به منذ مدة وقت طويل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى