بين الناس

الناقد سامي حلمي عن أفلام العيد: لا يوجد نجم كوميديا مثل الزعيم.. والمسرح “غائب”

الناقد السينمائي سامي حلمي:  حتى الآن لم يظهر نجمًا كوميديًا، مثل جيل الزعيم عادل إمام، أو جيل الوسط مثل علاء ولي الدين ومحمد هنيدي

يأتي مباشرة بعد انتهاء موسم الدراما الرمضانية، موسم أفلام العيد، والتي أيضًا يكون لها طابع خاص منذ عدة سنوات، سواء كوميدي أو أكشن لجذب الشباب المقبل على السينمات في العيد.

ومن بين أفلام العيد المعروضة هذا الموسم، فيلم “حرب كرموز” بطولة الفنان أمير كرارة وإخراج  بيتر ميمي، وفيلم “كارما” بطولة عمرو سعد وإخراج خالد يوسف، وفي الأفلام الكوميدية، فيلم “هنا وسرور” بطولة محمد إمام وياسمين صبري وإخراج حسين المنباوي، وفيلم “قلب أمه” بطولة الفنان هشام ماجد وشيكو وإخراج عمرو صلاح.

الأكثر إقبالًا

ويوضح رمسيس صادق، موظف قطع تذاكر في سينما ديب مول، أنه خلال أيام العيد الثلاثة، جاء ترتيب الإقبال على أفلام العيد خاصة من فئة الشباب كالتالي:

في المرتبة الأولى  فيلم “حرب كرموز” بطولة أمير كرارة، المرتبة الثانية الفيلم الكوميدي “هنا وسرور” بطولة محمد إمام، وفي المرتبة الثالثة الفيلم الكوميدي “قلب أمه” بطولة شيكو وهشام ماجد، بينما لم يشهد فيلم “كارما” بطولة عمرو سعد إقبالًا جماهيريًا في فترة العيد.

ويؤكد جوزيف هنري وأحمد سعد، موظفان داخل قاعة سينما ديب مول، أن لاحظوا من آراء الجمهور، إعجابهم بقصة فيلم “حرب كرموز”، مما جعله أكثر إقبالًا في فترة العيد، ثم يأتي في نسب متقاربة الفيلمين الكوميدي “هنا وسرور” و “قلب أمه”، لكن من تعليقات الجمهور توضح أن فيلم “هنا وسرور” الأكثر كوميديا – بحسب قولهم.

الناقد السينمائي السكندري سامي حلمي
تحليل أولي لأفلام العيد

ويقدم الناقد والباحث السينمائي السكندري سامي حلمي، لـ “إسكندراني”، تحليًلا نقديًا حول نظرته الأولى على “تريلير” أفلام العيد التي أوضح أنه سيختار منها ما سيشاهده بعد ذلك، ويقوم بنقده بشكل دقيق.

يقول الناقد سامي حلمي إن “حرب كرموز” و”كارما” من الأفلام التي أعتقد من الإعلان الخاص بهما، أنهما أفلام جيدة، خاصة الفكرة التي تدور حولها فيلم “حرب كرموز” والتي من الممكن أن تجعله في المراتب الأولى في المشاهدة السينمائية، وبالنسبة لفيلم “كارما” أعتقد أنه سيحظى بمشاهدة الفترة المقبلة.

ويتابع حلمي، خالد يوسف مخرج لديه خبرة كبيرة، وخرج من عباءة المخرج العالمي يوسف شاهين، كما أنه دائمًا ما يقدم موضوعات على مستوى كبير من الأهمية، ويقدم النجوم بشكل جيد في الأدوار، فيمكن للمشاهد أن يرى نفسه داخل البطل الذي يقدمه خالد يوسف في أفلامه.

غياب نجم الكوميديا

ويشير حلمي إلى أن طبيعة الأعمال الكوميدية التي تنتج هذه الأيام، تعتمد على النكتة أو ما يعرف بكوميديا الفرس، وليست كوميديا الموقف التي يكون فيها موضوع ومفارقات، إضافة إلى غياب النجم الكوميدي – من وجهة نظر الناقد – مثل الفنان عادل إمام من جيل الكبار، أو جيل علاء ولي الدين و محمد هنيدي في جيل الوسط، فهو يرى أن الكوميديان النجم لازال غائبًا عن الساحة الفنية الحالية.

ويُرجع الناقد السكندري السبب في ذلك إلى عدة نقاط أهمهما: غياب الكتابة الجيدة للفيلم الكوميدي، وقلة عدد المخرجين الذين يمتلكون الحس الكوميدي، وغياب النجم الكوميدي، ووجود منتج فني متحمس لإنتاج عمل كوميدي جيد، والأهم أن المسرح أبو الفنون والذي تخرج منه نجوم الكوميديا الكبار في حالة غياب، ولا يوجد سوى مسرح مصر، وأعتقد في الفترة القادمة يمكن أن يظهر نجم كوميدي قوي.

وتعليقًا على فيلم “هنا وسرور” بطولة محمد إمام وياسمين صبري، يعلق حلمي قائلًا: “أنا لم أشاهده حتى الآن، لكن مع احترامي الشديد للزعيم ونجم الكوميديا عادل إمام، إلا أني لا أرى في ابنه محمد إمام نجم كوميديا.

اقرأ أيضًا كيف يرى الناقد سامي حلمي دراما رمضان 2018.. نجمان اعيد اكتشافهما ورمضان “مصطنع”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى