بين الناستحقيقات

كيف يرى الناقد سامي حلمي دراما رمضان 2018.. نجمان أعيد اكتشافهما ورمضان “مصطنع”

الناقد السينمائي سامي حلمي: الدراما الرمضانية قدمت مجموعة من الشباب الموهوب ونهايات بعض المسلسلات مبالغ فيها و غير مبررة

موسم شهر رمضان له شكل مميز في الأعمال التليفزيونية، فالكثير من صناع الدراما المصرية والعربية يتبارون لإنتاج مسلسلات تستحوذ على مشاهدة جماهيرية عالية، ويكون بعضها أبطالها من نجوم الشباب أو نجوم جيل الوسط ونجوم الكبار مثل الفنان عادل إمام والفنان يحيى الفخراني.

الناقد السينمائي السكندري سامي حلمي

 

 الدراما الرمضانية وتفوق أوجيني  

وعن مسلسلات رمضان لهذا العام 2018 بعد انتهاء حلقاتها، يقدم الناقد السينمائي السكندري سامي حلمي، تحليلًا نقديًا لبعض المسلسلات التي حظيت على مشاهدة جيدة في رمضان، وبعض المسلسلات غير الموفقة هذا العام من وجهة نظره، بعد متابعته لبعض الأعمال وتحديدًا الأكثر اكتمالًا من الناحية الفنية.

ملاحظات عامة على دراما رمضان

من أهم الملاحظات العامة التي أشار إليها الناقد سامي حلمي في دراما رمضان هذا العام لـ”إسكندراني”:

1الإطالة في جميع مسلسلات رمضان، وكثرة الإعلانات في الفواصل، فهو يرى أن كان ينبغي أن تكتفي المسلسلات بـ 15 حلقة بدلًا من 30، فلا  يجب أن يأتي إرضاء النجم على حساب العمل.

ويتابع: قماشة العمل لا تحتمل الإطالة عكس الكُتاب الكبار في الماضي، مثال الكاتب الراحل أسامه أنور عكاشة، الذي كانت قماشة ودراما الأعمال التي يكتبها تحتمل أن تصل إلى 120 حلقة، وأنتج منها أجزاء مثل ليالي الحلمية – على حد تعبيره.

بينما يرى أن كتابة أغلب الأعمال الدرامية الحالية، تعتمد على ورش الكتابة، وبالتالي قد يفتقد الشباب عامل الخبرة الذي يمكنهم من صناعة دراما ذات قماشة تحتمل الإطالة، ولا يشعر المشاهد معها بالملل.

2 – مجموعة الوجوه الجديدة والشباب الذين ظهروا في مسلسلات هذا العام، كثير منهم يحمل قدرًا عاليًا من الموهبة، ولكن للأسف قد أشاهدهم في دراما هذا العام ولا أشاهدهم العام المقبل، ويحتاجون إلى منتج مثل رمسيس نجيب في القرن الماضي، الذي كان يرعى الوجوه الشابة ويصنع منهم نجومًا للمستقبل، وأغلب المنتجين في الماضي كانوا يقومون بذلك.

3 – أغلب نهايات مسلسلات دراما هذا العام – ما شاهده أو اطلع على تعليقات الجمهور بشأنه – مأساوية ومبالغ فيها، وأحيانًا غير مبررة دراميًا وبها الكثير من المشاهد الدموية والقتل وهو أمر غير مقبول، إضافة إلى كثرة مشاهد الخمور والسجائر، رغم تحذيرات العام الماضي من التقليل والبعد عن هذه المشاهد، خاصة في شهر رمضان.

4 – هناك وجوه عادت من جيل القديم وجيل الوسط، وأعيد اكتشافهم هذا العام مثل الفنان القدير أسامة عباس، والفنانون طارق عبد العزيز ونور التي أعيد اكتشافها في مسلسل رحيم والفنان القدير حسن حسني الذي يثبت دائمًا أنه نجم كبير، والفنان عمرو عبد الجليل في مسلسل طايع.

صور مجمعه للدراما رمضان 2018 و افلام العيد
“ليالي أوجيني” يتربع على القمة

ويشير الناقد سامي حلمي أن مسلسل “ليالي أوجيني” بطولة ظافر عابدين وأمينة خليل وإخراج هاني خليفة، هو من أفضل مسلسلات دراما رمضان هذا العام على مستوى القصة والإخراج والتمثيل والتصوير، إضافة إلى الحوار الشاعري، وعن الإيقاع البطيء للمسلسل الذي تسبب في بعض الانتقادات التي وجهت له، قال حلمي إنه يرى أن المسلسل إيقاعه البطيء مناسب للعصر الذي يتحدث عنه.

“بالحجم العائلي” دراما تخاطب العائلة

يوضح حلمي قائلًا: هو مسلسل مناسب للعائلة إخراج هالة خليل، رغم أنه يدور في أحد السواحل، لكن هناك موضوع يقدمه عن فكرة الترابط العائلي ويؤكد لنا كل يوم الفنان يحيى الفخراني أنه نجم كبير، بينما لم تكن الفنانة ميرفت أمين في أحسن حالاتها هذا العام، ومجموعة الشباب الذين كانوا في المسلسل على مستوى عالي من الموهبة، وأدوا أدوارهم بجدارة.

“عوالم خفية” موضوع جيد والزعيم لم يقدم جديدًا

يرى الناقد سامي حلمي أن مسلسل عوالم خفية قدّم فيه الزعيم مجموعة من الشباب الموهوبين، وأنه أصاب في تغيير الكاتب هذا العام، لأنه قدم موضوعًا جديدًا وجيدًا وبه تشويق.

ويضيف حلمي، على رغم من تقديري واحترامي للنجم الكبير عادل إمام، إلا أنني أرى أنه هذا العام على مستوى التمثيل لم يقدم جديدًا.

الفنان عمرو عبد الجليل في لقطة من مسلسل طايع
“طايع” عمرو عبد الجليل أعيد اكتشافه

ويتابع الناقد السكندري حديثه عن الدراما الرمضانية قائلًا: أعتقد أن مسلسل طايع بطولة عمرو يوسف أكثر ما ميّزه جو التشويق والإثارة في الصعيد، وأشاد حلمي بدور الفنان عمرو عبد الجليل، والذي يرى أنه إعادة اكتشاف له.

رحيم وكلبش تكرار للعام السابق

بينما يرى سامي حلمي أن الفنان ياسر جلال في رحيم، والفنان أمير كرارة في كلبش2، وقعا في خطأ من خلال تكرار أنفسهم، ولم يقدما جديد هذا العام في أدوارهم عن العام الماضي، وكل الأمر تغيير طفيف في الشكل مع عدم اختلاف الأداء.

“نسر الصعيد” بداية السقوط إلى الهاوية

وختامًا، يقول الناقد سامي حلمي عن مسلسل نسر الصعيد بطولة الفنان محمد رمضان، إنه بهذا المسلسل بدأ السقوط إلى الهاوية والتراجع، كما يرى أن نجومية رمضان في الأصل هي نجومية مصطنعة – بحسب تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى