أخر الأخباربيانات و تصريحات

وقفة فقهية| ماذا عن فضل صيام ستة أيام من شوال بعد صيام شهر رمضان المبارك؟

تقدم “الأسايطة” وقفة فقهية لإجابات فتاوى لقرائها الأعزاء وما يشغل بالهم في أمور الدين والدنيا، ويجيب عليها نخبة من علماء الأزهر الشريف والوعظ والأوقاف، ويسأل مواطن من قرية ريفا بمركز أسيوط فيقول: ماذا عن فضل صيام ستة أيام من شوال بعد صيام شهر رمضان المبارك؟ نرجو التوضيح.

صيام الستة من شوال

ويجيب علي هذا السؤال الشيخ هاني صلاح الدين، إمام وخطيب ومدرس بمديرية الأوقاف بأسيوط، فيقول: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإذا كان المراد صيام الستة من شوال فإنه مستحب لما يترتب على ذلك من الأجر حيث إن صيامها يعادل صيام سنة ومن صامها بعد صيام رمضان فكأنه صام الدهر كما ورد في الأحاديث الصحيحة.

ففي صحيح مسلم عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أنه حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من صام رمضان ثم أتبعه ستًا من شوال كان كصيام الدهر). فإن صامها المسلم متتابعة من اليوم الثاني من شوال فقد أتى بالأفضل، وإن صامها مجتمعة أو متفرقة في شوال في غير هذه المدة كان آتيًا بأصل السنة ولا حرج عليه وله ثوابها.

وفي سنن ابن ماجه عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من صام ستة أيام بعد الفطر كان تمام السنة، من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها) صححه الألباني، ورواه ابن خزيمة في صحيحه عن ثوبان أيضا بلفظ: “صيام رمضان بعشرة أشهر، وصيام الستة أيام بشهرين، فذلك صيام السنة يعني رمضان وستة أيام بعده” وهذه الأيام، الست من شوال، لا تُسَمى الأيام البيض.

صيام الأيام البيض

أما إن كان المراد صيام الأيام البيض من كل شهر، فقد ورد أيضًا أن صيامها كصيام الدهر، ففي البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث صيام: ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام).

قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: الذي يظهر أن المراد بها البيض. انتهى

وفي سنن أبي داود: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا أن نصوم البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة. قال: وقال: هن كهيئة الدهر) صححه الألباني.

وقت صيامها

وفي سنن النسائي عن جرير بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر، وأيام البيض صبيحة ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة) حسنه الألباني.

والله أعلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى