اخر الأخباربيئة

في اليوم العالمي للبيئة| “التغلب على التلوث من البلاستيك”.. برنامج توعية لقائدي المركبات

نفذت وزارة البيئة من خلال الإدارة العامة لعادم المركبات “المركز الفني لعادم المركبات” برنامج توعية لقائدي المركبات والمواطنين بإخطار انبعاثات عادم المركبات وأهمية ضبط السيارات والحفاظ علي البيئة، وذلك بالطرق السريعة خارج إقليم القاهره الكبري، ضمن احتفالات الوزارة باليوم العالمى للبيئة 2018، الذى يأتى هذا العام تحت شعار “التغلب على التلوث من البلاستيك”، بحسب بيان صادر عن وزارة البيئة اليوم السبت.

حيث تم تنفيذ تلك الحملات بالتعاون مع الإداره العامه للمرور علي مدار الأسبوع الماضي بعدد من الطرق وهى “طريق شبرا الزراعي، والطريقالدائري الشرقي المنطقه الاولي،وطريق القوس الغربي، ميدان المؤسسه”.

 

ماذا تضمنت الحملات

وقد تضمنت الحملات توزيع عدد من الملصقات تتناول أهمية التعاون بين جميع فئات المجتمع للحفاظ علي البيئة من خلال ضبط السيارات وعمل الفحص الدوري لها وكذلك دور المواطن في إستخدام وسائل النقل الجماعي وقد أبدى السادة المواطنين والضباط ردود فعل إيجابية تجاه هذا النوع من برامج التوعية.

 

يذكرأن خطة الإدارة العامة لعادم المركبات بوزارة البيئة تتضمن متابعة برنامج فحص عادم المركبات بوحدات المرور والذى يشمل المرور على وحدات المرور علي مستوي الجمهوريه ومتابعة عمليات الفحص داخلها وكفاءة عمل الأجهزة ومدى تطبيق قانون البيئة من خلال لجنة مشكلة من الإدارة العامة للمرور والمركز الفنى لعادم المركبات التابع لجهاز شئون البيئة والشركات الموردة للأجهزة لكل وحدة مرور و متابعة برنامج الفحص بوحدات المرور بالمحافظات التى تم تطبيق البرنامج بها وإعداد التقارير.

الخطة

وتشمل الخطة أيضا على حماية البيئة من انبعاثات الدراجات البخاريةوتنفيذ برنامج فحص عادم المركبات على الطرق بالمحافظات بالتعاون مع الأفرع الأقليمية لجهاز شئون البيئة وشرطة البيئة والمسطحات.

ومتابعة برنامج فحص وضبط أسطول اتوبيسات هيئة النقل العام بالقاهره وكذلك تقديم الدعم الفنى ورفع كفاءة العاملين بالفروع التابعه لجهاز شئون البيئه – هيئة النقل العام،ضباط الاداره العامه للمرور وشرطة البيئة والمسطحات، والتنسيق مع الإدارة العامة للمرور بشأن قيام القطاع الخاص بإنشاء مراكز الفحص الفنى النموذجية، وتنفيذ برنامج توعية للمواطنين بأخطار عوادم المركبات وأهمية إستخدام وسائل النقل الجماعى ، وعمل إستبيان بين المواطنيين حول أسلوب اختيار المواصلات وطرق تطويرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى