أخر الأخباراخر الأخباربيانات و تصريحات

“فيروس الإيبولا”.. ندوة تثقيف صحي بوحدة طب الأسرة بقرية الوعاضلة

نظمت وحده طب الأسرة بالوعاضلة في صدفا بأسيوط، ندوة تثقيف صحي عن فيروس “الإيبولا”، اليوم الأربعاء، حيث تم مناقشة أعراض المرض وكيفية الوقاية منه، وذلك حسب كعبه سعد صادق، مسؤول التثقيف الصحي بالإدارة الصحية.

فيروس الإيبولا

أكدت صادق أن الإيبولا يعتبر مرضا وخيما يصيب الإنسان وغالبا ما يكون قاتلا، وعن كيفية الإصابة تقول: يصاب الشخص بالفيروس إما عن طريق ملامسة الحيوانات المصابة، أو من خلال ملامسة سوائل جسم المصابين بالعدوى.

حالات

أشارت مسؤول التثقيف الصحي إلى أن معظم الحالات تنجم عن الإنتقال من إنسان لآخر عن طريق النزيف الدموي أو الإفرازات كالبراز والبول واللعاب والسائل المنوي، من المصابين إلى جسم الشخص السليم من خلال خدوش الجلد أو الأغشية المخاطية لشخص سليم  عن طريق الأشياء أو بيئات ملوثة بسوائل جسم شخص مصاب، وقد تشمل هذه الأشياء الملابس المتسخة، وأغطية الأسرة، والقفازات، ومعدات الحماية والنفايات الطبية مثل استخدام حقن.

الأكثر تعرض

قالت صادق إن أكثر الأشخاص عرضه للمرض هم العاملون الصحيون، حيث إذا لم يقوموا بإرتداء معدات الحماية الشخصية الصحيحة أو لم يقوموا بتطبيق تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها عند رعاية المرضى فسوف يصابون بالعدوي.

ونوهت بإبلاغ جميع مقدمي خدمات الرعاية الصحية العاملين في جميع مستويات النظام الصحي سواء المستشفيات أو العيادات أو المراكز الصحية تماما بحقيقة المرض وطريقة انتقاله، مع ضرورة إتباع الإحتياطات الموصي بها بدقة، وكذلك أفراد الأسرة أو غيرهم ممن يتصل اتصالا وثيقا بالمصابين بالعدوى.

أعراض الفيروس

ووضحت صادق بعض علامات وأعراض الفيروس التي تدل على وجود المرض، ففي بداية المرض يعاني المريض عادة “المرحلة الجافة”، من ظهور مفاجئ للحمى والضعف الشديد وكذلك آلام في العضلات، وصداع وإلتهاب في الحلق.

وأضافت أنه مع تطور المرض عادة ما يظهر على المصابين القيء والإسهال وهو ما يسمي بالمرحلة الرطبة، مع ظهور طفح جلدي، وضعف وظائف الكلى والكبد، وفي بعض الحالات يحدث نزف داخلي وخارجي.

التشخيص الفوري

شددت مسؤول التثقيف الصحي، على ضرورة ذهاب الشخص إلي الطبيب على الفور في حالة ظهور الشخص أعراض تشبه الإيبولا كالحمى، والصداع، وآلام في العضلات، والصداع، والقيء، والإسهال، حتى يتفادي خطورة الفيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى