اخر الأخباربيئةتقاريرتقارير بيئية

مسؤولة بـ”ستوكهولم”: 9 توصيات لتقليل المخاطر الناتجة عن الملوثات العضوية الثابتة

أكدت الدكتورة منال سامي فرج، مسؤول نقطة الاتصال الوطنية لاتفاقية “ستوكهولم”، أن الاتفاقية مسؤولة عن تحديد الملوثات العضوية الثابتة أو “غير المتفككة”، الخطرة، ومنع استخدامها وتصديرها في الكثير من دول العالم، لحماية الصحة البشرية والبيئة.

وأضافت خلال فعاليات ورشة العمل الثانية لتوعية الشباب بمخاطر الملوثات العضوية الثابتة وإداراتها، في مكتبة الإسكندرية، اليوم السبت، بالتعاون مع وزارة البيئة، أن هناك تسع توصيات أعلنت عنهم اتفاقية “ستوكهولهم”، وهم:

  • ضرورة تحديد المخزونات من الملوثات العضوية الثابتة.
  • تحديد المحظور من الملوثات العضوية الثابتة.
  • تحليل البيانات الوطنية من الملوثات العضوية الثابتة.
  • حصر لأمكان ومصادر الملوثات العضوية الثابتة.
  • حصر لإمكانية المعامل التي تقوم بتحليل الملوثات العضوية الثابتة.
  • مشاركة جميع الجهات المعنية، مثل وزارة البيئة ووزارة الصناعة والجمارك.
  • رفع الوعي البيئي بخطورة الملوثات العضوية الثابتة.
  • تشجيع البحث العلمي لإيجاد بدائل للملوثات العضوية الثابتة.
  • وضع تشريعات تخص الملوثات العضوية الثابتة.

يذكر أن اتفاقية استكهولم خاصة بالملوثات العضوية الثابتة، وهي معاهدة بيئية دولية وقعت في عام 2001، ودخلت حيز التنفيذ اعتبارًا من مايو 2004، وتهدف للقضاء أو الحد من إنتاج واستخدام الملوثات العضوية الثابتة.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى