تقارير

شباب تحدوا البطالة بالعمل الحرفي بورشة دهانات بحجازة

كتبت – منى أحمد:
 في عيد العمال يرصد إصدار قوص النهاردة التابع لمؤسسة ولاد البلد للخدمات الإعلامية نماذج من شباب رفض أن يكون عبيء على بلده وأسرته ومجتمعه وفكر في خلق فرصة عمل تساعده على ظروف الحياة الصعبة التي يعاني منها معظم الشباب.
عبدالله محمد ربيع، دبلوم فني صناعي من مدينة قوص، وصاحب ورشة دهانات بحجازة بحري.
يقول ربيع إنه يعمل بهذه المهنة منذ 12 عامًا، حيث أنه تدرب على هذه الحرفة من صاحب ورشة كان يعمل لديه، وبعد أن “شرب“ فن الصنعة قرر فتح ورشة خاصة به يعمل بها هو ومجموعة من الشباب للتغلب على البطالة، مضيفاً إنه يولي ويتابع تطورات المهنة حتى يرفع مستواه ويواكب أي تطورات حديثة بها.
ويضيف حسام حسن، عامل بالورشة، من مركز قوص، إنه يعمل بهذه الحرفة منذ 20 عاما، ونظراً لاخطار هذه الحرفة لما تسببه من حساسية شديدة علي الصدر، نطالب بعمل تأمين صحي لنا نستطيع من خلاله الكشف والعلاج لنا، حيث أننا شباب رفض الإستسلام لشبح البطالة الذي أصبح يهدد كثير من الشباب.
ويقول محمود كامل، نجار أثاث، إن الشباب العاملين بالورشة يتحملون المشقة يوميا في الذهاب صباحا إلى محل الورشة بحجازة بحري والإياب مساءً الي منازلنا بمدينة قوص، وذلك حتي نصبح شباب ينفعوا أنفسهم وبلدهم متمنيا من الدولة أن يكون احتفالها بنا هو من خلال تذليل العقبات أمامنا والتأمين الاجتماعي لنا حتى نشعر بالأمان في المستقبل لنا ولأولادنا.
ويضيف نادر أحمد محمد، عامل بالورشة، إنه يعمل بهذه الحرفة منذ 10 أعوام، ولن يسمع شيء عن دور لنقابة العمال، مطالباً من النقابة بتوسيع دورها للوصول الي الشباب العامل بتلك الأعمال الحرفية لتقديم المساعدات لهم وتنمية مهارتهم لخدمة أنفسهم ومجتمعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى