تقاريرصور

صور| في ذكرى العندليب.. مواهب تتألق وجمهور كامل العدد على “أوبرا درويش”

وسط جمهور كامل العدد، أحيت مساء أمس الخميس، فرقة أوبرا الإسكندرية للموسيقى والغناء العربي، بقيادة المايسترو عبدالحميد عبدالغفار، حفلًا غنائيًا على مسرح أوبرا سيد درويش بالإسكندرية، لإحياء ذكرى رحيل العندليب الأسمر، عبدالحليم حافظ، وتضمن برنامج الحفل الذي انطلق في الثامنة مساءً، باقة متنوعة من أجمل أغنيات العندليب.

واستقبل الجمهور المواهب الغنائية في فرقة أوبرا الإسكندرية، بالتصفيق والتحية والإثناء على غنائهم، من خلال ترديد بعض الأغاني التي تفاعلوا معها مثل “اسمر يا اسمراني”، “أحبك”، “أي دمعة حزن لا”، “دويتو حاجة غريبة”، “توبه”، وبين الفاصل الأول والثاني في الاستراحة، حرص الجمهور على التقاط الصور التذكارية مع المواهب التي غنّت في ذكرى العندليب.

وتألقت المواهب الغنائية في الفاصل الأول من الحفل، حيث غنت نعمة عصمت، أغنية أسمر يا أسمراني، و”جواب”، أداء مصطفى سعد، و”أحبك” و”جبار،” أداء ياسر سعيد، “فوق الشوك “و”نعم يا حبيبي”، أداء أيمن مصطفى.

وفي الفاصل الثاني من الحفل، قدّم عازف الكمان الأول دكتور إيهاب عبدالحميد، المقطوعة الغنائية للعندليب “بأمر الحب”، في عزف صولو صاحبه توزيعًا موسيقيًا للمايسترو عبدالحميد عبدالغفار، على الآلات الموسيقية، مع العزف المنفرد الذي انسجم معه الجمهور، وفي نهاية المقطوعة طالب الجمهور، الدكتور إيهاب عبدالحميد، باحتضان المايسترو عبدالحميد عبدالغفار، وسط هتاف “هذا الشبل من ذاك الأسد”.

كما غنى المطرب محمد الخولي، توبة وأي دمعة حزن لا، بالإضافة إلى الدويتو الغنائي “حاجة غريبة” بين مي الجبيلي ومصطفى سعد، وكذلك أغنية “لست قلبي”، أداء محمد متولي.

يذكر أن فرقة أوبرا الإسكندرية للموسيقى والغناء العربي، تأسست في الموسم الفني لعام 2004، وقدمت العديد من الحفلات الفنية الناجحة، وشاركت في العديد من المهرجانات المحلية والدولية.

صورة من مذكرات العندليب بعنوان “حياتي”

وعن العندليب الأسمر، فقد ارتبطت مدينة الإسكندرية وجمهورها، بالعديد من الذكريات مع عبدالحليم حافظ، يمكن التعرف عليها من خلال الرابط التالي.

في ذكرى وفاته.. «الإسكندرية» 5 محطات فارقة في حياة العندليب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى