بيانات و تصريحاتتقارير

الدسوقي: الانتهاء من 6 مشروعات صرف صحي بتكلفة 3.5 مليار جنيه

أعلن المهندس ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط، الانتهاء من مشروع صرف صحي أبنوب والفتح وأسيوط الجديدة وسيتم بدء تجارب التشغيل له في منتصف أبريل المقبل بتكلفة قاربت المليار جنيه .. جاء ذلك خلال لقائه بأهالي قرية عرب مطير التابعة لمركز الفتح عقب صلاة ظهر الجمعة التي أداها بمسجد أل غلمي بالقرية بحضور ياسر عمر ومرتضى العربي وعبد الكريم زكريا ومحمد حمدي دسوقي أعضاء مجلس النواب والمهندس عاطف المهدي نائب رئيس جهاز المشروعات بالهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط والمهندس مكي عبد العليم رئيس قطاع شرق بشركة مياه الشرب والصرف الصحي والدكتور محمد زين وكيل وزارة الصحة وصلاح فتحي وكيل وزارة التربية والتعليم وزهران زيدان نائب رئيس مركز الفتح والعديد من القيادات التنفيذية بالمحافظة.

وأستمع المحافظ لبعض مشاكل ومطالب الاهالي مؤكدًا حرصه على التواصل مع المواطنين من خلال الحوار المباشر معهم بالإضافة إلى لقاءته الدورية بأعضاء مجلس النواب عن جميع الدوائر والتي تتم مرتين في الشهر بحضور رؤساء المراكز وكلاء الوزارات ومسئولي المديريات الخدمية بجانب مكاتب خدمة المواطنين التي تتلقى الطلبات الخاصة ويتم الرد عليها في خلال يومين لافتاً أننا نعمل في جميع الإتجاهات ونحاول بكل الإمكانيات لتحسين الخدمات المقدمه للمواطنين.

وأكد المهندس ياسر الدسوقي – خلال لقاءه بالأهالي – أن مشروعات المياه والصرف الصحي تأتي على رأس أولويات الدولة التي تبذل كل ما في وسعها لتذليل العقبات للانتهاء منها في موعدها بناءًا على تكليفات القيادة السياسية للبلاد لافتاً إلى اهتمام الحكومة بتحقيق ذلك من خلال خطط عاجلة واجلة لتذليل العقبات التي تواجه تنفيذ تلك المشروعات مشيراً إلى أن هناك 6 مشروعات صرف صحي جاري الانتهاء منها قبل نهاية عام 2018 بتكلفة تصل إلى 3.5 مليار جنيه.

وأوضح المحافظ أن مشروع صرف صحي أبنوب والفتح تبلغ تكلفته 950 مليون جنيه بطاقة 82 ألف متر مكعب/يوم وتم تذليل كافة العقبات التي واجهت المشروع وتم الانتهاء من خط السيب النهائي بطول 25 كم لصرف المياه المعالجة ثلاثيًا على مصرف البداري الرئيسي وسيتم بدء تجارب التشغيل للمشروع في منتصف ابريل وبعدها يتم تحديد القرى التي سيتم ربطها بالمشروع طبقا للاولويات والامكانيات المتاحة طالبًا من النواب والأهالي تدبير قطعة أرض لانشاء محطة رفع صحي عليها لربط القرية بالمشروع.

فيما أفاد المهندس عاطف المهدي نائب رئيس جهاز المشروعات بالهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط أن مشروعات الصرف الصحي الـ 6 التي سيتم الانتهاء منها هذا العام هي مشروعات صرف صحي أبنوب والفتح ومشروع صدفا والغنايم ومشروع ديروط ومشروع منفلوط ومشروع السيب النهائي بأبوتيج ومشروع السيب النهائي بالقوصية موضحا أن مشروع صرف صحي أبنوب والفتح والوادي الأسيوطي يتكون من 4 محطات رفع بإجمالى 18 طلمبة رفع وواحده رئيسيه وإجمالي أطوال شبكات 43 كم لأبنوب و8 كم للفتح و12 كم لقرية بني مر منوها ان خدمة الصرف الصحي تغطي 3.5 % من القرى وبانتهاء هذه المشروعات ستصل النسبة إلى 23% بنهاية العام.

كما اشتكى المواطنين خلال اللقاء من ضعف المياه بسبب أن خطوط الشبكة لم يتم إحلالها وتجديدها منذ فترة فضلا عن عدم قيام شركة المياه بغسيل الشبكة وتطهيرها وأفاد المهندس مكي عبد العليم رئيس قطاع شرق بشركة المياه والصرف الصحي أن قرية عرب مطير مربوطة بمحطة مرشحات الطوابية وكذلك آبار ارتوازية ويتم دوريا غسيل الشبكات كل 15 يوم وأخذ عينات لتحليها بمعرفة مديرية الصحة وجاري إدارج القرية في خطة 2018/2019 المالية لإحلال وتجديد الشبكات بطول 5 كم.

وبخصوص مشكلة عدم وجود أطباء بالوحدة الصحية بعرب مطير أوضح المحافظ أننا لدينا في أسيوط 246 وحدة صحية منها 50 وحدة رئيسية ونعاني من نقص في أطباء التكليف حيث يكون متاح لدينا من 50 إلى 70 طبيب في العام لتوزيعهم على الوحدات وهو عدد غير كافي وجاري مناقشة بعض الحلول لسد العجز ومنها الاستعانة بالأطباء المحالين للمعاش للعمل مقابل أجر.

وأضاف الدكتور محمد زين وكيل وزارة الصحة بأسيوط أن وحدة عرب مطير هي وحدة رعاية أساسية لها وظائف محددة وهي التطعيمات واستخراج شهادات الميلاد والزواج وتنظيم الأسرة وعيادات الاسنان انما تقدم الخدمات الصحية الاساسية من خلال المستشفيات موضحا أنه كان لدينا 106 وحدة بدون طبيب أصبحت 140 وحدة حاليا لأنه لا يوجد أطباء حيث أن تكليف السنة الماضية كان 50 طبيبًا فقط  منهم 20 من خارج أسيوط لافتا أنه يتم تسيير قوافل طبية وعلاجية لجميع القرى كما جاري إدارج إنشاء مستشفى بقرية بني مر في خطة 2018/2019م لتخدم جميع قرى مركز الفتح.

كما وافق المحافظ – خلال اللقاء – على إعطاء قرية عرب مطير الأولوية ضمن الخطة الاستثمارية للرصف خلال العام المالي 2018/2019 لافتا ان الرصف يتم من خلال خطة موضوعة مسبقًا ومن خلال اعتمادات الخطة الاستمثارية التي يتم استنفاذها بالكامل على الخطط التنموية بكل مركز كما وجه المحافظ بمراجعة الحماية المدنية لتشغيل وحدة الاطفاء التي تم إنشاؤها مؤخرا بالقرية.

وعقب انتهاء اللقاء وجه أهالي القرية الشكر لمحافظ أسيوط وجميع القيادات التنفيذية وأعضاء مجلس النواب لحرصهم على التواصل معهم وفتح قنوات للاستماع إلى مشاكلهم وطلباتهم والاستجابة السريعة لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى