أخبار وتقاريربيئةحوارات

مشروع الطاقة الشمسية في بنبان.. هل يكون “سد عالي” جديد؟

مشروع الطاقة الشمسية في بنبان بمحافظة أسوان، أحد المشروعات القومية العملاقة، الهادفة إلى إنتاج 2000 ميجا وات من الطاقة النظيفة المتجددة.

يشار إلى أن الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة، افتتح الأسبوع الماضي، المرحلة الأولى من مشروع الطاقة الشمسية بمنطقة بنبان في أسوان، وهي محطة “أنفينتي”، التي تنتج 50 ميجا وات.

السد العالي

في الوقت الذي ترى فيه بعض الآراء أن مشروع بنبان هو “سد عالي جديد”، يعتبر المهندس محمد فرج الله، نقيب المهندسين بأسوان، أن هذا الوصف غير دقيق، لكنه لا يبخس قدر هذا المشروع العملاق بكل تأكيد.

محمد فرج الله، نقيب المهندسين بأسوان، رئيس شركة المحطات المائية لتوليد الكهرباء الأسبق، يقول إن السد العالي يعمل طوال الـ24 ساعة في توليد الكهرباء بخلاف مشروع الطاقة الشمسية، الذي يعمل في فترات النهار فقط وليس متاحا طوال الوقت

يتحكم مرور المياه على توربينات السد العالي في حجم الكهرباء المنتجة، لكن على أي حال يستطيع السد توليد طاقة بحجم 10 مليار كيلوات في السنة، لكن في الوقت ذاته، لا يستطيع توليد  كهرباء بكميات أكبر، حتى في حال زيادة كميات المياه التي تمر عبر توربينات السد العالي.

وتمر كميات المياه في السد وفقا لاحتياجات الري أو مياه الشرب، وتختلف هذه الكمية في الصيف عنها في الشتاء، وتحدد وفقا لمنظومة دقيقة بواسطة المختصين في هذا المجال.

مشروع بنبان

يتابع فرج الله أن وزارة الكهرباء أجرت عدة دراسات، لاختيار الموقع المناسب لإقامة مشروع الطاقة الشمسية، مستعينة بالأقمار الصناعية، وفي النهاية اختارت قرية بنبان في مركز دراو، لتنفيذ هذا المشروع القومي العملاق.

وتتميز قرية بنبان بأنها الأكثر سطوعا للشمس في أسوان طوال العام، لذلك اختيرت لإقامة المزارع الشمسية علي مساحة 8400  فدان في الظهير الصحراوي للقرية، بحسب فرج الله.

ويستهدف المشروع إنشاء 40 محطة شمسية، تنتج طاقة إجمالية قدرها ألفي ميجا وات، وشهدت الأيام الماضية افتتاح اول محطة شمسية في هذا المشروع على مساحة 250 فدانًا بقدرة 50 ميجا وات .

الكهرباء الرخيصة

بحسب فرج الله، فإن مصر تستهلك نحو 25 ألف ميجا وات من الكهرباء، وتستطيع الطاقة المولدة من مشروع الطاقة الشمسية في بنبان عقب اكتمال المشروع أن تسد نحو 7 أو 8% من الطاقة الكهربائية المستهلكة.

لكن نقطة الضوء في هذا الأمر أن الطاقة المولدة نظيفة ومتجددة، وأرخص على المدى البعيد مقارنة بطرق توليد الكهرباء الأخرى، إذ إن توليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية لا يحتاج إلى مصروفات تشغيل مثل محطات توليد الكهرباء بالغاز أو المازوت، التي تحتاج لمبالغ كبيرة لشراء الوقود .

الخلايا الشمسية في “بنبان” عصر جديد من إنتاج الطاقة النظيفة

ويوضح أن الطاقة الشمسية لها عدة مميزات أخرى، مثل تقليل ظاهرة الاحتباس الحراري، ولا ينتج عنها أي ملوثات أو عوادم، كما أن هناك توجه عالمي للاعتماد علي الطاقة النظيفة في توليد الكهرباء مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

يقول فرج الله إن هذا المشروع سيوفر عدة فرص عمل سواء للمهندسين أو الفنيين أو العمال، ومن الملاحظات الرائعة في هذا المشروع هو الاستعانة بعدد من المهندسات الإناث، اللاتي التحقن بالعمل في هذا المشروع، رغم صعوبة العمل في صحراء بنبان.

الشبكة الموحدة

ويوضح أن الطاقة الكهربائية في المحطة الأولى بمشروع الطاقة الشمسية، دخلت بالفعل على الشبكة القومية، وحصلت على شهادة التشغيل التجاري، وبدأت الشركة المسؤولة عن المحطة الحصول على عائد مادي نظير الكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية، بعد ربطها بالشبكة الموحدة.

يضم المشروع 4 محطات، لنقل الكهرباء، تابعة للوزارة، وتربط الطاقة الكهربائية المولدة بمشروع الطاقة الشمسية  بالشبكة القومية الموحدة  للكهرباء، وتبلغ التكلفة الاجمالية لهذه المحطات الأربع 800 مليون جنيه.

يتوقع فرج الله أن مشروع الطاقة الشمسية في قرية بنبان سيغير وجه الحياة في هذه المنطقة، لتتحول إلى مدينة شمسية رائعة، تضم أكبر تجمع شمسي في العالم، خاصة بعد أن ساهم المشروع في رواج كبير في كافة المجالات الخدمية في قرية بنبان واتاح فرص عمل لآلاف الشباب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى