تحقيقات وتقاريرمحلي

نصائح للوقاية من الرباط الصليبي “بعبع” اللاعبين

أصبحت إصابة الرباط الصليبي بمثابة “بعبع” لجميع اللاعبين في مصر سواء بالدوري الممتاز، أو القسم الثاني، أو القسم الثالث، وتصاعدت أعداد الإصابات بـ”الرباط الصليبي” في صفوف لاعبي دوري كرة القدم بمصر، على نحو لافت، خلال الفترة الماضية.

ولم ينجو تقريبًا أي نادٍ فى مصر في جميع الأقسام  من وجود لاعب أو أكثر تعرض لتلك الإصابة الخطيرة، التي تكفي لإبعاد المصاب بها عن الملاعب بضعة أشهر على الأقل.

وتحدث الدكتور وائل عطية، أخصائي علاج الطبيعي وإصابات الملاعب بنادي الأسيوطي سابقا، إلى “استاد ولاد البلد”، لعرض كيفية الوقاية من الإصابة بالرباط الصليبي، الذي أكد أنه لابد أن يتعرف اللاعب أولا عن تعريف الرباط الصليبي، وأسباب الإصابة به، وأفضل الطرق للعودة سريعا للملاعب في حالة الإصابة بالرباط الصليبي.

أسباب حدوث الإصابة بالرباط الصليبي:

أكد “عطية” أن أسباب الإصابة بالرباط الصليبب متعددة امنها:

1- سوء أرضية الملعب.

2- ضرب مباشر للركبة، والدوران المفاجئ للركبة مع ثبات عظم الساق.

3- زيادة وزن الجسم، وضعف في عضلات الفخذ خاصة ذات الأربع رؤوس الفخذية، واستخدام أثقال كبيرة مع ثني الركبتين كاملا.

4 – كثرة ممارسة التمرينات البدنية.

أعراض الرباط الصليبي:

أوضح وائل عطية، أخصائي العلاج الطبيعي وإصابات الملاعب أن الإصابة بالرباط الصليبي لها أعراض كثيرة منها:

1- شعور اللاعب بألم قوي وصعوبة في تحريك الركبة، وورم ملحوظ في الركبة.

2- عند الإصابة عادة ما يشعر اللاعب بطرقعة داخل الركبة ويرافقتها ألم عميق وشديد في الركبة.

3- عرج واضح في المشي، وعدم ثبات في المفصل المصاب.

علاج قطع الرباط الصليبي الأمامي:

أكد الدكتور وائل محمد عطية، أن علاج إصابة الرباط الصليبي يمر بعدة مراحل هي:

1- وضع ثلج في الساعات الأولى مع إعطاء مسكنات ومضادات الالتهابات ثم الراحة.

2- وضع رباط ضاغط خفيف على الركبة، واستخدام عكازات في الأيام الأولى.

3- عمل فحوصات طبية على الركبة.

4 – تتم الجراحة بناءً على الفحوصات الطبية ويفضل بعد زوال الورم وتحسين المدى الحركي للركبة.

5- ينصح المريض بعمل تقويات لعضلات الفخذ قبل الجراحة، وفي هذة العمليه لا يتم خياطة الرباط المقطوع بل يتم عمل رباط جديد من الأنسجة الموجودة في الركبة.

متي يكون اللاعب قادر علي العودة؟ ومن صاحب قرار عودته؟

يوضح عطية، أن العودة قبل ٦ أشهر من الجراحة هو أكبر خطر علي اللاعب، ويجب أن تكون العودة من بعد الشهر السادس وفقا لمعايير واختبارات علمية، وقرار العودة قبل الشهر السادس يجب أن يكون مدروس بعناية وتقييم علمي لوظائف الركبة وجودة الحركة حتى بعد العودة الكامله الآمنة.

والعودة لها معايير، منها ما يخص طبيب العظام من بعض الاختبارات السريرية، ومنها ما يخص أخصائي التأهيل كاختبارات قوة العضلات، وتماثل الرجلين وكذلك وظائف المفصل والمجموعات العضلية التي تعمل معا بشكل منسق، ويجب أن يكون اللاعب مهيأ نفسيًا أنه سليم، وأن الركبتين بنفس الحالة ونفس الجودة، وكذلك المدرب هو المنظم لأسلوب عودته بشكل تدريجي (كمًا وكيفًا).

الوقاية من إصابه الرباط الصليبي:

أكد عطية أن هناك تعليمات يجب تنفيذها للوقاية من الإصابة بالرباط الصليبي منها:

1- تقوية عضلات الفخذ، الاهتمام بالإحماء والتسخين بشكل جيد.

2 – الاهتمام بأرضية الملاعب، والاهتمام بوضع الوحدة التدريبة وتقنينها بشكل علمي.

3 – تنسيق الحمل التدريبي للاعبيبن، وإعطاء اللاعب بعض المعلومات عن الإصابات الرياضية حتى يكون ملما بأسباب الإصابات وطرق الوقاية منها وعلاجها.

4 – عدم التسرع في العودة للملعب في حالة الإصابة، حتى لا تتكرر الإصابة ويتهدد اللاعب بالاعتزال المبكر.

تعريف الرباط الصليبي:

يقول الدكتور وائل عطية، أن الرباط الصليبي، هو زوج من الأربطة الموجودة في الركبة وهما الرباط الصليبي الأمامي والخلفي ويتقاطعا على شكل “×”، ومن هنا سُمي بالرباط الصليبي، ويربط الرباط الصليبي عظم الفخذ بعظم قصبة الساق الظنبوب، ويمنع الرباط الصليبي الأمامي الظنبوب من الانزلاق أمام عظمة الفخذ، ويمنع الرباط الصليبي الخلفي الظنبوب من الانزلاق إلى الوراء تحت عظمه الفخذ.

اقرأ أيضًا:

تعرَّف على تكتيك سانتوس قبل لقاء الفراعنة والبرتغال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى