اخر الأخبارتقارير

صور| التفاصيل الكاملة حول انهيار منزل في الطود.. والسبب بيارة صرف صحي

 

شهدت مدينة الطود، أول أمس، واقعة انهيار أجزاء بمنزل خلال قيام عمال بحفر بيارة للصرف الصحي، ما أدى إلى وفاة أحد العمال، وإصابة أربعة الآخرين.

انهيار منزل في الأقصر:

مسلم محمود – مهندس زراعي  أحد أصحاب المنزل محل الحادث، يروي تفاصيل الواقعة لـ”الأقصر بلدنا” قائلًا: البداية كانت باتفاق أخي القاطن بمنزل عائلتنا مع أحد العمال وهو محمد عبد الراضي، لحفر بيارة للصرف الصحي مجاورة للبيارة القديمة بالمنزل بسبب طفح الأخيرة نتيجة لمرور سنين كثيرة على حفرها”.

يتابع: وافق العامل على بدء العمل وتم اتفاقه مع زملائه الأربعة الآخرين من النجع المجاور، وبالفعل بدأوا في الحفر يوم الاثنين في التاسعة صباحًا، وحتى الواحدة ظهرًا، ثم استكملوا العمل بعد تناول الغداء، إلا أنه نتيجة لعملية الحفر  أثر ذلك على أحد الأعمدة الثلاثة بنيت بالطوب الأحمر بالمنزل، كان مجاورًا لعملية الحفر فتهاوى ما أدى إلى سقوط أربعة من العمال في موقع الحفر واثنين أخرين كانا يتولان أعمال الرفع بالونش في  الموقع.

وقال صاحب المنزل إن ما تم تداوله بأن الحفر كان بشأن التنقيب عن الآثار هو أمر عار تمامًا من الصحة، مضيفًا: المنزل يقطن به شقيقي وأسرته، والحفر كان بشأن تخصيص بيارة للصرف الصحي بالمنزل، فلا يجوز أن نتهم أشخاصًا يسترزقون من عملهم، بالتنقيب دون وجه حق.

وقال إبراهيم غزالى، أحد شباب منطقة نجع أبو عنان التابع لها ضحية الحادث، إن أبو الحسن وزملاؤه اعتادوا الخروج للعمل في المعمار والتنقل بين القرى المجاورة حسب ما تتطلبه حاجة العمل، مشيرًا إلى أن والد الضحية يعمل بذات الحرفة.

أضاف الغزالي أنه خلال عملية الحفر كان أبو الحسن بالأسفل في موقع الحفر، ما أدى إلى وفاته في الحال عقب انهيار أجزاء المنزل، لافتًا إلى أن البحث عنه أسفل ركام المنزل استغرق خمس ساعات متواصلة، فيما نجا الأربعة الآخرين بإصابات مختلفة.

وأشار الأهالى إلى لجوءهم لحفر بيارات  بالمنازل لكونها الحل الوحيد البديل عن خدمة الصرف الصحي غير المتاحة بالمدينة، والتي تؤدي مع مرور الزمن إلى تسرب المياه تحت الأرض وهو مايؤدي إلى تهالك جدران المنازل وخاصة  المشيدة بالطوب اللبن.

المصابون إثر انهيار منزل في الأقصر:

يشار إلى أن مدينة الطود كانت شهدت أول أمس انهيار جزءًا من منزل خلال حفر بيارة صرف صحي بقرية الحسينات، ما أدى إلى وفاة “أبو الحسن محمد محمود”، وإصابة كل من: دردير عبد الراضي محمد، 39 عامًا، وأصيب بكدمات بالظهر، وأحمد حمدان، 32 عامًا، أصيب باشتباه بنزيف داخلي، وارتجاج، وحسن عبد الراضي، 42 عامًا، مصاب باشتباه ما بعد الارتجاج،و محمد عبد الراضي، 40 عامًا، أصيب باشتباه كسر في العمود الفقري، وأحمد حمدان سلطان، 32 عامًا، وحسن عبد الراضي محمد، 46 عامًا، ومحمد عبد الراضي محمد، 40 عامًا  والذي تم تحويلة إلى مستشفى بمحافظة أسيوط لتلقى العلاج اللازم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى