أخر الأخباربيانات و تصريحات

في الذكرى السادسة لنياحته… سطور من حياة “البابا شنودة” ابن أسيوط

تحتفل اليوم السبت الكنيسة القبطية الارثؤذكسية بعيد تذكار نياحة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية المتنيح.

ولد البابا شنودة الثالث فى 3 أغسطس 1923 بقرية سلام مركز أسيوط، حاملا اسم “نظير جيد روفائيل”، أقام بمنطقة تسمى الشيخ مناع بالقرية، توفت والدته وهو لم يتجاوز من العمر بضع أيام، قامت إحدى سيدات القرية المسلمات برعايتة وإرضاعه، قضى في القرية عدة سنوات، ثم إنتقل إلى القاهرة وألتحق بجامعة فؤاد الأول، ودرس بقسم التاريخ، وبدأ بدراسة بالتاريخ الفرعوني والإسلامي والتاريخ الحديث، وحصل على الليسانس بتقدير (ممتاز) عام 1947.

وفي السنة النهائية بكلية الآداب ألتحق بالكلية الإكليريكية وبعد حصوله على الليسانس بثلاث سنوات تخرج من الكلية الإكليريكية وعمل مدرسًا للغة العربية ومدرسًا للغة الانجليزية، وحضر فصولًا مسائية في كلية اللإهوت القبطى وكان تلميذاً واستاذًا في نفس الوقت.

كان يحب الكتابة وخاصة كتابة القصائد الشعرية ولقد كان ولعدة سنوات محررًا ثم رئيسا للتحرير في مجلة مدارس الآحاد وفي الوقت نفسة كان يتابع دراساته العليا في علم الآثار القديمة، كان من الأشخاص النشطين في الكنيسة وكان خادمًا في مدارس الآحاد، ثم ضباطًا برتبة ملازم بالجيش.

رسم راهبًا باسم (أنطونيوس السريانى)، في يوم السبت ١٨ يوليو عام ١٩٥٤م، من عام ١٩٥٦ إلى عام ١٩٦٢ عاش حياة الوحدة في مغارة تبعد حوالى ٧ أميال عن مبنى الدير، وبعد سنة من رهبنته تمت ترقيته إلى رتبة قس، وقام الأنبا ثاؤفيلس بإسناد المكتبة الاستعمارية والمخطوطات في دير السريان إليه، وهو راهب بعد أن تركها القس مكاري السريانى، أمضى ١٠ سنوات في الدير دون أن يغادره، عمل سكرتيرا خاصًا لقداسة البابا كيرلس السادس عام ١٩٥٩، ورسم أسقف المعاهد الدينية والتربية الكنسية، وكان أول أسقف للتعليم المسيحي وعميد الكلية الأكليريكية، في يوم الأحد ٣٠ سبتمبر١٩٦٢.

وعندما تنيح البابا كيرلس السادس يوم ٩ مارس ١٩٧١ أجريت انتخابات البابا الجديد فى الأربعاء ١٣ أكتوبر، ثم جاء حفل التجليس على الكرسى البابوى في الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة في ١٤ نوفمبر عام ١٩٧١م.

في عهده تم سيامة أكثر من ١٠٠ مطران وأسقف، وسيامة أول أسقف للشباب، وأكثر من ٤٠٠ كاهن وعدد غير محدود من الشمامسة في القاهرة والإسكندرية، وسيامة المئات من الرهبان والراهبات.

وكان البابا أول بطريرك يقوم بإنشاء العديد من الأديرة القبطية خارج جمهورية مصر العربية، وإعاد تعمير عدد كبير من الأديرة التى أندثرت، وتم زيادة عدد الإيبارشيات، وانتقلت الكنيسة القبطية في عهده من المحلية إلى العالمية، وتم تقديس وعمل الميرون المقدس والغاليلاون في عهده سبعة مرات، وقد تنيح قداسة البابا شنودة الثالث يوم السبت ١٧ من مارس عام ٢٠١٢م عن عمر ناهز ٨٩ عامًا.

وتم صلاة التجنيز على جثمانه يوم ٢٠ مارس، وسط حضور العديد القيادات السياسية والتنفيذية و ممثلى الكنائس فى العالم ومئات الآلاف من الشعب المصرى مسلمين وأقباط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى