أخر الأخباراخر الأخبارتقارير

ختام ملتقى شباب الباحثين بالأزهر.. وربط نتائج البحث العلمي بالصناعة أبرز توصياته

أوصي الدكتور أحمد محمد العادلي، مقرر ملتقي شباب الباحثين الثاني لقسم النبات والميكروبيولوجي بكلية العلوم جامعة الأزهر فرع أسيوط، بضرورة تفعيل مثل هذه الملتقيات العلمية الخاصة بشباب الباحثين بجميع الأقسام والكليات العملية والنظرية، وذلك لما لها من مردود ثقافي لجميع المشاركين والحضور والاستفادة من خبرات العلماء وتنمية قدرات شباب الباحثين علميا وثقافيا واجتماعيا، فضلاً عن مطالبة الباحثين ببذل كل جهدهم للوصول لموضوعات بحثية هامة تخدم مصر، وذلك بالاستفادة من مقترحات أعضاء هيئية التدريس بالقسم ومن خارجه، مع الالتزام بأخلاقيات البحث العلمى كمبدأ هام وأساسى طوال مسيرة العمل بالبحث العلمى، هذا بجانب تشجيع شباب الباحثين على القيام بالأبحاث العلمية الهادفة التي تساعد على تحسين جودة وكفاءة العملية التعليمية، و عقد دورات تدريبية وورش عمل في جميع المجلات البحثية لتأهيل كوادر شباب الباحثين واكسابهم المهارات المعملية والتقنية المتعلقة بالبحث العلمى، بجانب ربط مجالات البحث العلمى ونتائج الابحاث العلمية المختلفة بالصناعة والزراعة وتدوير المخلفات الصلبة والسائلة وتنمية الموارد البشرية والطبيعية وحل مشكلات المجتمع والبيئة، و إقامة مراكز لحفظ العزلات الميكروبية التي تم تعريفها وذلك حتي يتم الاستفادة منها مستقبلا.

جاء ذلك عقب ختام فعاليات الملتقي العلمي الثاني لشباب الباحثين، والذي يهدف إلى تبادل الخبرات والمهارات العلمية لشباب الباحثين.

كما أوصى الملتقي بأن تتبني الدولة بمؤسساتها التنفيذية والتشريعية، إيجاد حلول لربط الجامعات بالمؤسسات الإنتاجية وذلك لتفعيل دور البحث العلمي في حل مشاكل المجتمع للنهوض والرقي به، وضرورة عقد ملتقي سنوي دوري وذلك حتي يتم الوقوف علي تقدم الباحثين والتوعية المستمرة لهم ومناقشاتهم فيما يسجد من تطورات بحثية.

حيث عرض – خلال الملتقي – عبدالله صالح أبوبكر، الباحث الكيميائى بمعهد جنوب مصر للأورام، موضوع دراسته للماجستير بعنوان “دراسات حول تأثير مستخلصات الزنجبيل وبعض المستخلصات الطبيعية الأخرى كمضاد لأكثر السلالات البكتيرية شيوعا والمعزولة من المرضى المصابين بالسرطان بمعهد جنوب مصر للأورام “، وكان من أبرز نتائج دراسته إمكانية استخدام المستخلصات النباتية ضد الأنواع البكتيرية المختلفة وبالرغم من الحاجة لدراسات معملية سريرية لتقرير مدى فاعليتها وسميتها داخليا، إلا أن أهمية المستخلصات النباتية الطبيعية، فضلاً عن أن الجزيئات النانونية متناهية الصغر أصبحت واضحة ومؤثرة وذات فعالية كبيرة.

وتحدث الدكتور صلاح الدين بدر الدين، أستاذ الميكروبيولوجى بالكلية، عن الطرق المثلي لتصميم التجارب العلمية وتحليل نتائجها بهدف التوعية للباحثين، وتكثيف مبدأ التجربة وكيف يتحكم بمصير النتائج، كما تطرق إلى العقبات التي تواجه الباحثين، وهي أنهم لم يتجهوا إلي نظام البحث العلمي السليم باتباع خطوات ثابتة للحصول علي نتائج موثوق منها، موضحا الهدف الرئيسي من المحاضرة وهو تبني التوجيه السليم للباحثين بالطرق العلمية المعتمدة وذلك بإجراء تجارب علمية في المعمل بدون انحراف.

كما لم يقتصر الملتقي علي أبحاث الباحثين الخريجين بل عرض أحمد وحيد حسن، الطالب بالفرقة الثالثة شعبة الميكروبيولوجي والكيمياء بكلية العلوم، فكرة بحثه الذي بدأه العام الماضي، مشيرا إلى الصعوبات والتحديات التي واجهته، حول الكائنات الهيدوجينية.

 

ملتقى شباب الباحثين
أحمد وحيد حسن، الطالب بالفرقة الثالثة ميكروبيولوجي كيمياء، أثناء عرض فكرة بحثه في الملتقي

وأوضح الطالب الباحث انه اتجه إلي البحث عن بدائل للطاقة المستنفذة “الوقود الحفري” ومن هذه البدائل “غاز الهيدروجين” حيث استخدم العلماء طرق مختلفة لانتاج غاز الهيدروجين وآخر ما توصلوا إليه هو انتاجه من الكائنات الحية الدقيقة أو “البكتيريا”، وفي عام 2011 تم اكتشاف نوع جديد من البكتيريا في واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية بواسطة العالم (Melanie mormile) ووجد ان هذه البكتيريا لها القدرة علي انتاج غاز الهيدروجين ومركبات كيميائية اخري، ومن هنا تبادر إلي أذهاننا فكرة البحث عن هذه البكتيريا في مختلف الأماكن التي تلائم ظروف معيشتها حتي يتثني لنا عزلها وتنميتها والتحسين من انتاجها لغاز الهيدروجين وبالفعل قمنا بتنفيذ هذه الخطوات ولا زالت الأبحاث جارية في الوقت الحالي على هذا النوع من البكتيريا حتي نستطيع تحسين انتاج غاز الهيدروجين.

ملتقى شباب الباحثين
جانب من الملتقي
ملتقى شباب الباحثين
جانب من الملتقي
ملتقى شباب الباحثين
جانب من فاعليات الملتقي
ملتقى شباب الباحثين
جانب من الملتقي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى