اخر الأخبارتقارير

صور| ابن الأقصر يستلم جائزة أول فندق مصري صديق للبيئة في العالم

سطر أحد أبناء قرية البعيرات غربي محافظة الأقصر، احتفاءً جديدًا باستلامه جائزة عالمية لأول مرة تحصدها مصر منذ تاريخها في صناعة السياحة.

الشاب الأقصرى أبو الحجاج العماري، هو مدير منتجع الثري كورنرز الفيروز بلازا بمرسى علم، استلم اليوم الثلاثاء، جائزة كان قد حصل عليها الفندق الذي يعمل مديرًا له لأول مرة على صعيد فنادق مصر.

نجح أبو الحجاج في فترة وجيزة أن يضع مصر على خارطة الجوائز العالمية، وذلك بانتهاج طريق تصدير السياحة البيئية لأكثر من دولة أجنبية، ونجاحه في أن يحصد الفندق الذي يعمل فيه على جائزة عالمية.

يقول أبو الحجاج، فى تصريح لـ”الأقصر بلدنا”، إن هذه هي المرة الأولى التي يحصل فيها فندق مصري على جائزة أفضل فندق بالعالم صديق للبيئة لعام 2017، وذلك بعد أن كانت إحدى الشركات العالمية تفوز بها كل عام، ليستقر الإعلان هذا العام على أن الفندق الذي يعمل به هو الذي يحصد تلك الجائزة على مستوى العالم لعام 2017، وهي أول مرة تاريخيا تصل الجائزة لفندق مصري.

يشير أبو الحجاج، إلى أنه نجح بكل العاملين بالفندق تطبيق جميع المعايير البيئية داخل الفندق منذ انطلاقه في مصر، مما مكنهم من حصد جائزة أفضل فندق صديق للبيئة من جوائز تووي، مضيفًا أن الحفاظ على البيئة لا يقتصر فقط على الممارسات البيئية، ولكنه يمتد إلى المشاركة في معظم المبادرات والفعاليات التي تدعو للحفاظ على البيئة في مصر، من أجل التقليل من ظاهرة الاحتباس الحراري وتوفير استهلاك الموارد الطبيعية وضمان بيئة نظيفة لأجيال المستقبل.

وأكد على أن الاهتمام بالعاملين أحد معايير اختيار الفندق للجائزة العالمية، بالإضافة لاستخدام أحدث الوسائل العلمية خلال التطبيق مع السياح والوفود الأجنبية، كما ساعدهم في الحصول على تلك الجائزة أيضا، قيامهم بزراعة 1000 شجرة والاهتمام بالكائنات البحرية، وتنظيف القمامة بمساحة 5 كيلومتر من محيط الفندق.

اختتم أبو الحجاج قوله: “نحن فخورون بالنتيجة التي حققناها كفريق متكامل، وجاءت تلك الجائزة حصيلة جهود متواصلة على مدى سنوات من تغيير النمط الاستهلاكي للطاقة والمياه من خلال برامج توعوية للفريق وكذلك للنزلاء، بالإضافة إلى الإستثمار في تقنيات ومعدات الطاقة و المياه التي تقدم توفيرا أفضل للاستهلاك المتكرر في جميع الغرف”.

يذكر أن الفندق قام فى منتصف نوفمبر الماضي بزراعة الشجرة رقم ألف للسائح ننهاوس جريت وزوجته لندا جونتينا، وهما كنديان الجنسية،  حيث أنه السائح رقم ألف الذي زار الفندق للمرة السادسة، وتم غرس علم بلاده “كندا” بجوار الشجرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى