أخر الأخباراخر الأخبارتقارير

دراسة بالأزهر توصى باستخدام المنظار الجراحي في علاج أورام المستقيم

ناقش مراد علي جابر، الباحث بكلية الطب جامعة الأزهر بأسيوط، اليوم الأحد، رسالة دكتوراه بعنوان “المقارنة بين النتائج السريرية بعد المنظار والتكلفة مقابل الجراحة المفتوحة لسرطان المستقيم”.

استهدف الباحث تحليل ودراسة نتائج ومردود جراحات أورام القولون والمستقيم الخبيثة بالمنظار الجراحي ومقارنتها بالجراحة التقليدية، حيث إن أورام القولون والمستقيم الخبيثة أصبحت مؤخرا أحد أسباب الوفاة بين الأورام الخبيثة، كما أن جراحات استئصال القولون التقليدية تصاحبها كثير من المضاعفات وطول فترة النقاهة.

وقام الباحث بإجراء هذه الدراسة بقسم جراحات القولون والمستقيم بجامعة ويسترن ريزيرف بالولايات المتحدة الأمريكية، مع إضافة بعض الحالات من مستشفى الأورام الجامعي بجامعة أسيوط “معهد جنوب مصر للأورام”.

وقارن بين مجموعتين حيث تكونت المجموعة الأولي من 30 مريضا من الجنسين، ومن أعمار سنيه مختلفة يعانون من درجات مختلفة من أورام القولون والمستقيم وتم علاجهم جميعا بالاستئصال باستخدام المنظار الجراحي وقم تم استبعاد المرضي الذين حضروا بحالة طواريء نتيجة لأورام القولون والمرضى أصحاب الأورام الكبيرة أكبر من 6 سم أو الأورام التي انتشرت حتي وصلت إلى الأعضاء المجاورة مثل المثانة البولية أو الرحم، والمرضي ممن عندهم قابلية للنزف، والسيدات الحوامل، وتكونت المجموعة الثانية من 30 مريضا يتم تهيئتهم من حيث العمر والجنس والتشخيص ومرحلة الورم ودرجته مع المجموعة السابقة ” إجراء جراحة تقليدية”.

وأوضح أن المردودات التي تم دراستها هي المردودات ذات المدي القصير وهي زمن إجراء الجراحة، ومدة الإقامة في المستشفي بعد الجراحة، ومدة تناول المسكنات بعد الجراحة، ومعدل التحول إلى الجراحة التقليدية، ونسبة حدوث المضاعفات العامة، ونسبة حدوث المضاعفات الخاصة كالضعف الجنسي، وعدم التحكم في البول بعد استئصال المستقيم ، هذا فضلاً عن دراسة النتائج الباثولوجية للجراحات المتمثلة في حواف الأمان وعدد الغدد الليمفاوية المستئصلة في العينة.

وأظهرت نتائج الدراسة وجود فروق معنوية في صورة تحسن في فترة النقاهة ونقص في فترة الاحتياج إلي المسكنات بعد العملية وفترة التواجد في المستشفي في المجموعة التي أجريت لها استئصال للأورام عن طريق المنظار الجراحي، لكن مع زيادة معنوية في الوقت الجراحي مقارنة بالجراحة التقليدية، كما أظهرت النتائج عدم وجود فروق معنوية في عدد الغدد الليمفاوية أو الاستئصال الجذري للأورام في المجموعتين.

خلص الباحث من نتائج دراسته إلي إمكانية وأمان وفاعلية استخدام المنظار الجراحي في العلاج الجراحي لحالات أورام المستقيم مع تحسن في فترة النقاهة بعد العملية.

 

عقب المناقشة
عقب المناقشة
الباحث أثناء مناقشته
الباحث أثناء مناقشته
عقب المناقشة
جانب من المناقشة

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى