اخر الأخباربين الناستقاريرفيديوفيديو و صورة

فيديو| طريق العطيات 3 سنوات من الإهمال.. والأهالي:” بنشوف المرّ”

دشنا: محمد فكري ومحمد أسعد

قبل أن تفكر في الذهاب إلى قرية العطيات التابعة لمركز دشنا، شمالي قنا، عليك أن تتحرك مبكرا لأن السيارات المتجه للقرية ستتحرك ببطىء شديد بسبب حالة الطريق المتردية وكثرة المطبات.

منذ حوالي 3 سنوات وأهالي القرية يطالبون برصف طريق دشنا ـ العطيات، والبالغ طوله أكثر من 10 كيلو مترات تقريبا، ويؤدي إلى الكثير من القرى، ولكن دون جدوى، حسب روايتهم.

“دشنا اليوم” توجهت إلى القرية لرصد مطالب الأهالي، ومعاناة السائقين من سوء الطريق والتي تكبدهم خسائر فادحة بسبب تعطل وتلف سياراتهم.

خسائر

“كل أسبوع لازم نصلح عفشة العربية”، هكذا عبر على محمد، سائق من القرية، عن معاناته من سوء الطريق وتدهور حالتها، مشيرا إلى أن الطريق منذ أكثر من 3 سنوات غير مرصوف وبه الكثير من الحفر والمطبات التي تؤثر على السيارات وتصيبها بالكسور، متسائلا “إحنا هنتحمل غلاء الغاز والبنزين ولا أعطال العربية”؟.

ويضيف محمد عبدالصبور، سائق بالقرية، أن سيارته باتت عبئا عليه بسبب كثرة الأعطال والخسائر التي يتكبدها في إصلاحها، موضحا انه اشترى السيارة لتحقيق دخل ثابت يستطيع التعايش من خلاله، متسائلا لماذا لا يتم رصف الطريق أسوة بالطرق الأخرى التي تم رصفها بمدينة دشنا؟، باعتباره حق من حقوقهم.

ويتابع حسين السيد، أحد شباب القرية، أن تدهور حالة الطريق وضيق مساحته يتسبب في وقوع الكثير من الحوادث بسبب كثرة السيارات المارة عليه، خاصة جرارات القصب الزراعية والتى تجر مقاطير محملة بعشرات الأطنان من محصول القصب، نظرا لطول الطريق بداية من قرية الفحيرة وحتى قرى أبو دياب.

مطالب

ويوضح صلاح محمد، عامل، انه أصيب بمرض في عينيه بسبب الأتربة والغبار الناتج من الطريق، لافتا إلى أن سيارات الإسعاف والإطفاء لا تستطيع السيطرة حال وقوع حوادث أو كوارث بالقرية بسبب تدهور الطريق الذي يجبرها على السير ببطىء، مطالبا المسؤولين بالمحافظة ومجلس مدينة دشنا، بسرعة تمهيد الطريق ورصفه، حرصا على سلامة المواطنين وتجنبا لوقوع حوادث.

ويشير قرشي فهمي، مزارع، أن  القرية تعانى من الإهمال الشديد وخارج حسابات المسؤولين، معللا أنهم طالبو أكثر من مرة برصف الطريق وتقدموا بالعديد من الشكاوي والطلبات، وفي كل مرة يعدونهم برصف الطريق قريبا ولكن دون جدوى ـ حسب قوله.

ويطالب حمدي حواس، أحد أهالي القرية، بوجود وحدة محلية خاصة بالقرية لتوفير الخدمات والمرافق اللازمة للأهالي، مشيرًا إلى أن مشكلة الطريق مشكلة عامة وتعانى منها الكثير من القرى التي تقع على الطريق، وأن المسؤولين يرجعون سبب عدم الرصف إلى مشروع الصرف الصحي المحتمل دخوله القرية، ولا حياة لمن تنادي ـ حسب وصفه.

رد مسؤول

ومن جانبه قال كرم كرنيفة، رئيس قرية السمطا، التابعة لها القرية، في تصريح لـ”دشنا اليوم”، إن السبب الرئيسي في تدني حالة الطريق وتأخر رصفه، يرجع إلى أعمال الصرف الصحي المنتظرة خلال الفترة المقبلة بالقرية، مشيرا إلى أن الوحدة المحلية تعمل جاهدة لاستعجال أعمال الصرف الصحي والانتهاء منها في أقرب وقت ممكن، لتمهيد الطريق ورصفه، حرصا على سلامة المواطنين، وبتوجيهات من العميد طارق لطفي، رئيس مدينة دشنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى