اخر الأخبارتقارير

قصة بطولة.. لهذا السبب نحتفل بعيد الشرطة يوم 25 يناير

تحل ذكرى الاحتفال بعيد الشرطة المجيد في عام يوم 25 يناير، ولكن لا يعرف الجميع أسباب تخصيص هذا اليوم عيداً للشرطة، “الفيومية”، التقت الدكتور عبد المنعم الجميعي، أستاذ التاريخ بجامعة الفيوم لمعرفة أسباب تجسيد يوم 25 يناير عيداً للشرطة.

عيد الشرطة:

يقول الدكتور الجميعي، إن تجسيد يوم 25 يناير عيداً للشرطة لم يأت من فراغ على الإطلاق حيث كانت البداية في عام 1952 الموافق 25 يناير، وبالتحديد يوم الجمعة، استدعى القائد البريطاني بمنطقة القناة “إكسهام”، ضابط الاتصال المصري، ليسلمه إنذارًا كان حقا ذو معنى كبير من لهجته حيث كان مضمونه يفيد بضرورة تسليم قوات الشرطة المصرية بالإسماعيلية أسلحتها للقوات البريطانية، وتخلى المقرات التي تعسكر فيها، ثم ترحل نهائيا عن منطقة القناة، دون أن تفكر في العودة مرة أخرى، وتقصد للقاهرة مرة أخرى.

ويشير الجميعي إلى إن مثل هذه اللهجة لن يقبلها أي مصري ذات كرامة على نفسه، لوا على بلده، لذلك ردت محافظة الإسماعيلية على الإنذار بالرفض القوي، وأبلغت المحافظة فؤاد سراح الدين، وزير الداخلية في ذلك الوقت بالرفض، ورحب بالقرار ومن هنا بدأت الشرارة الأكبر، حينما غضب القائد البريطاني من رفض الإنذار، وحينها بدأت وزارة الداخلية المصرية بالتمركز بكامل القوات في  مبنى المحافظة، والصمود والمقاومة وعدم الاستسلام، لأن غضب القائد البريطاني أكد للداخلية على عدم صمته وسيخرج عن صمته بقوة تحطم وتقضى على جيش الإسماعيلية، خصوصاً بعدما أعطى أوامر صريحة لقواته ودباباته وعرباته المصفحة بمحاصرة قسم شرطة الإسماعيلية، وطلب من مأمور القسم تسليم أسلحة ضباطه وجنوده، ورفض المأمور، وبدأت المقاومة الباسلة.

واستمرت المعركة بين قسم شرطة الإسماعيلية والقائد البريطاني، حتى استشهد 50 شرطي مصري، وأصيب 18 شرطيا، وقتل 18 من بين القوات البريطانية، ومنذ ذاك التاريخ، أصبح 25 ينايرعيدًا للشرطة، يسرد قصة كفاح هؤلاء الرجال البواسل الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الحفاظ على أسلحتهم وأركان مصر، رجال ضحوا بأرواحهم من أجل مصر، ومواجهة قوات الاحتلال الغاشمة، كما تحول أيضا، عيدا قومياً لمحافظة الإسماعيلية.

اقرأ أيضًا:

في الذكرى السابعة| “فيوميات” يروين ذكرياتهم عن ثورة 25 يناير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى