الزتونةبيئة

31 يناير.. ظهور “قمر الدم” العملاق ومصر تشهد خسوف شبه الظل

مترجم، المصدر: NASA

تشهد عدة مناطق من العالم خسوفًا كليًا للقمر، في 31 يناير المقبل، ويظهر “قمر الدم” العملاق في مناطق أستراليا وشرق آسيا وأمريكا الشمالية، للمرة الأولى منذ 150 سنة (منذ مارس 1866) وهو خسوف القمر في مرحله اكتماله.

ويشاهد سكان نصف الكرة الشمالي خسوفا كليا للقمر، ويطلق على هذه الظاهرة “قمر الدم”، ويحدث بسبب مرور القمر في منطقة ظل الأرض، ما يكسيه بظل أحمر خلال الخسوف.

في مصر لا يمكن رؤية الخسوف الكلي أو الجزئي، لكن يمكن رصد خسوف شبه الظل، وقد يصعب رصد ذلك أيضًا، لأن المنطقة الواقع عليها الظل تكون أغمق قليلًا من باقي القمر، ما يجعل الملاحظة صعبة.

خريطة توضح أماكن الخسوف الكلي والجزئي وشبه الظل- المصدر: ناسا
خريطة توضح أماكن الخسوف الكلي والجزئي وشبه الظل- المصدر: ناسا
شروق القمر

لكن على أية حال يظهر القمر بشكل خلاب، وفي حال أردت رصد تلك الظاهرة من مصر، يفضل أن تنتظر شروق القمر يوم 31 يناير في مكان مرتفع يطل على أفق مفتوح باتجاه الشمال الغربي لكي لا يحجب شيء مجال رؤيتك للقمر.

شروق القمر في القاهرة سيكون في الخامسة والنصف مساء تقريبا، يمكنك رصد خسوف شبه الظل لمدة نصف الساعة، حتى انتهائه في السادسة وثمان دقائق.

لماذا يهتم العلماء بخسوف القمر في 31 يناير؟

هناك المزيد مما يميز بدر هذا اليوم، فالقمر سيكون “قمر عملاق”، بسبب اقترابه من منطقة الحضيض القمري، وهي أقرب مسافة يقترب فيها القمر من الأرض خلال مساره، ما يجعله يظهر أكبر بنسبة 14% وأكثر سطوعا بنسبة 30% تقريبا، وفي نفس الوقت سيشهد خسوفًا، ليس هذا فقط ما سيحدث.

قمر أزرق

في نفس هذا اليوم يصادف أن هذا البدر أيضا قمر أزرق blue moon تطلق هذه التسمية على القمر عندما يكتمل مرتين في شهر واحد، وهي ظاهرة نادرة الحدوث، وهو نفسه الذي يظهر خسوفا كاملا.

القمر الأزرق لا يبدو أزرق فعليا، بل مجرد مسمى، لكن ظهور القمر بلون  أزرق فعليا، ظاهرة شديدة الندرة تحدث عند امتلاء الجو بجسيمات أكبر قليلا من 0.7 ميكرون، تلك الجسيمات تعمل على تشتيت الضوء الأحمر ما يجعل القمر يظهر باللون الأزرق.

من المنتظر أن يشهد يومي 27 و28 يوليو المقبل خسوفًا كليًا في مصر، لا تدع فرصة تصوير القمر في ذلك اليوم أيضَا

القمر العملاق وخسوف شبه الظل فرصة رائعة لراغبي التقاط الصور المذهلة للقمر، ويمكنهم تعزيز فرصهم أكثر في التقاط صورة أفضل عن طريق تصوير القمر عند شروقه أو غروبه، أثناء قربه من الأفق، الأمر الذي يجعله يبدو أكبر من الطبيعي في ظاهرة تدعى وهم القمر.

ظاهرة القمر الكامل في 31 يناير، تعد مميزة لأنها ستشهد ظاهرة فلكية نادرة للقمر، عندما تجتمع ظاهرة القمر العملاق مع ظاهرة القمر الأزرق، ويحدث خسوف كلي في الوقت ذاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى