جيرانحوارات

صور| “قوة فتاة”.. مبادرة لدعم الطفلات والمراهقات السوريات في مصر

تصوير: بيان سروجي

“قوة فتاة” أحد أهم المبادرات الخاصة بالسوريات فى مصر، إذ تقدم نشاطاتها للفتيات المراهقات والأطفال، ولم يمضِ على تأسيسها فترة طويلة، منذ انطلاقها في أغسطس الماضي، بتمويل من هيئة تيردي زوم السويسرية لدعم المشروعات الصغيرة.

بدء المبادرة

لم تكن “قوة فتاة” كغيرها من المبادرات، بل تطرقت للاهتمام بالفتيات المراهقات والأطفال، ومن هنا جاء اسمها، بهذه العبارة بدأت بيان سروجي، سورية ومقيمة بمصر، مؤسس قوة فتاة حديثها مع “ولاد البلد”، متابعة أن حياتها الاجتماعية وخوضها تجارب كثيرة ومواجهتها للحياة بشراسة كانت المُشجع لها على البدء في المبادرة.

وتضيف بيان أن رؤية الفتيات الضعيفات في محيط يشجع على التفكير السلبي، شجعها على تشكيل فريق خاص بهم، مشيرة إلى أن قوة فتاة تعد منبع قوتها الشخصية وتستمد الطاقة الحيوية من فريقها، مشيرة إلا أن المبادرة تبلورت فى ذهنها من خلال هذا المنطلق، ما جعلها تتقدم لهيئة تير دي زوم بدراسة للمشروع وحصلت على تمويل مادي بسيط للبدء في تأسيسه ودعمه.

تتطرق مؤسس مبادرة قوة فتاة لشرح مضمونها قائلة “إن الجميع يسألني ما معنى قوة فتاة؟”، فهى كل فتاة عربية ضعيفة، كل فتاة متغربة، لاتستطيع مواجهة المجتمع القاسي، نقوم نحن بدورنا تجاهها.

وتوضح: عند تقدمها للمبادرة كان الأمر غير مبشر، لصعوبة الوضع المادي فى البداية، لكن في الفترة الأولى احتضن المبادرة دار التفوق التعليمي، واستقبلها في مركزها.

وتقول سروجي إن عدد أعضاء مبادرة قوة فتاة يصل إلى 15 عضوا، منهم 10 أعضاء أساسيين، والمتطوعون هم 5 فقط، تتراوح أعمار الجميع بين 15 إلى 25 عامًا، وهي الفئة المستهدفة من المبادرة.

تتابع أن المبادرة تقدم للفتيات أنشطة خاصة بتنمية المواهب والقدرات، فى حين تتمثل أنشطتها الأساسية في “السيكودراما” والتنمية البشرية، والرسم، واليوجا والزومبا، والطبخ، والمسرح.

وتقدم قوة فتاة دورات وكورسات تنمية بشرية، لإكساب الفتيات الثقة في أنفسهن وتقديم الدعم المعنوي لهن، كما تقدم دورات وكورسات خاصة بالرسم والطبخ على أيدى متخصصين لخلق جيل من الفتيات قادر على الاعتماد على نفسه وإقامة مشروعات خاصة بهم، دون الاحتياج لغيرهم من الأفراد، وتقدم المبادرة 5 أنشطة في الشهر.

وعن التشبيك مع المبادرات الأخرى تقول سروجي: من المقرر التعاون مع عدة مبادرات خاصة بالسوريين قريبا، كما أن مبادرة قوة فتاة ليس فقط مبادرة تعمل على الفتاة، بل مبادرة تنظيمية  للمهرجانات والحفلات، فقد نظمت المبادرة عدة مناسبات ومهرجانات، منهم “يوم الأحلام وهو خاص بالأطفال، و”شكرًا أرض الكنانة” مع المخرج ضياء إسماعيل والدكتور محمد الدقاق.

المسرح

وتتابع أنه لم تكتفِ قوة فتاة بنشر الدعم عند الفتاة فقط، بل أنشأت فريقا مسرحيا للأطفال يتكلم عن الحرب في الوطن العربي والمؤامرات الغربية، لافتة إلى أن المبادرة لا تعتمد على تمويل مادي من أحد فهي مستقلة بذاتها، ونأمل مستقبلا تشكيل فريق لنشر السلام في المجتمع العربي، فضلًا عن عدم امتلاك قوة فتاة لغطاء قانوني.

وتختتم بيان سروجي حديثها وهي آملة فى تحويل قوة فتاة لمركز تعليمي وترفيهي للأطفال، وفي نفس الوقت تعمل على فئة المراهقين، موجهةً رسالة لكل فتاة عربية “أنتِ قوة فتاة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى