تقارير

أهالِ بحجازة بحري يشكون من عدم توافر مرفق الإسعاف في القرية

كتبت-منى أحمد:
يشكو أهالِ قرية حجازة بحري، التابعة لمركز قوص، من عدم توافر مرفق الإسعاف بالقرية، مما يُعرض حياة المواطنين للخطر، حال احتياجهم لإسعاف طبي سريع.
شكوى المواطنين

يقول أحمد محمد عبيد، عامل وأحد أهالي القرية، إن أقرب مرفق إسعاف للقرية هو مرفق إسعاف حجازة قبلي ومرفق إسعاف المسيد، موضحًا أنه في حالة انشغال المرفقين بحوادث أو حالات أخرى يضطر المريض إلى الانتظار مما يهدد حياته.

فيما يقول كمال عبيد، سائق وأحد أهالِ القرية، إن الأهالي متضررين من عدم توافر مرفق الإسعاف بالقرية، مشيرًا إلى أن قرية حجازة بحري لا تتوافر بها مواصلات دائمة طوال الوقت، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار المواصلات مما يُمثل عبئًا ماديًا على الأهالي، موضحًا أن أجرة السائق تتعدى 100 جنيه لذهاب المريض للمستشفى، موضحًا أن معظم سائقي السيارات يرفضوا الذهاب ليلًا خوفًا من خطورة الطريق.

ويرى مصطفى ياسين، بالمعاش وأحد أهالي القرية، أن قرية حجازة بحري يضعف فيها مستوى الخدمة الصحية، لعدم توافر أطباء داخل الوحدات الصحية، مما يعيق من سرعة إسعاف المريض وانقاذه فالحل السريع لنقص الأطباء بالوحدات الصحية والبديل لهم هو توفير مرفق الإسعاف بالقرية حتى يتمكن أي مريض من إسعافه في أي وقت نحتاجه فيه.

ويقول محمود محمد عبيد، عامل وأحد أهالِ القرية، إن الأهالي يحتاجون مرفق الإسعاف بالقرية، لسرعة إنقاذ وعلاج المرضى، موضحًا أن القرية شهدت حالات وفاة قبل وصولها للمستشفى لبُعد المسافة بينها وبين القرية.

رد المسؤلين
ويوضح علي حسين، نائب رئيس مجلس قروي حجازة، أن المجلس لا يمانع توفير مرفق إسعاف بالقرية، مُشيرًا إلى أن توفير المرفق يحتاج لتقديم طلب من الأهالي للواء عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، أو هدى المغربي، رئيس مجلس مدينة قوص للبدء في اتخاذ الإجراءات الرسمية لتوفير المرفق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى