الأخبارتحقيقات وتقاريرعالميمحلي

بالفيديو والصور| رحلة “محمد صلاح” في عيون أهل “نجريج”

كتبت: عزه رخا وسارة سالم

طفل قطع المسافات بحثا عن حلمه في الرابعة عشر من عمره، مشى أميالا على قدميه كل يوم، من مسقط رأسه قرية “نجريج” التابعة لمركز بسيون بمحافظة الغربية، ليلعب في فريق “عثماثون” الذي بدأ به، وظل يعافر حتى وصل نادي المقاولون العرب الذي كان بداية انطلاقه نحو حلمه الذي ظنه الجميع بعيدا، لكن مهاراته التي فرضت نفسها على ساحة كرة القدم كان لها رأي آخر.

فلم يتخيل أحد أن يصبح محمد صلاح حامد غالي طه، ابن قرية نجريج، مركز بسيون بمحافظة الغربية، والذي ولد في 15 يونيو 1992، أحد أفضل لاعبي العالم.

انتقل “استاد ولاد البلد” إلى مسقط رأس محمد صلاح، أو كما تلقبه وسائل الإعلام الأوروبية والعالمية “مو صلاح”، لاعب ليفربول والمنتخب المصري الحالي، ليرصد رحلة صلاح في عيون أهل قريته، وحكيهم عنه وعن ظروف نشأته، وعلاقاتهم به، وانطباعاتهم عنه، وفي القلب من ذلك الجمعية الخيرية التي أقامها لدعمهم.

الطريق الذي كان يسير فيه محمد صلاح يوميًا للوصول إلى ناديه عثماثون
الطريق الذي كان يسير فيه محمد صلاح يوميًا للوصول إلى ناديه عثماثون
مدخل قرية نجريج
مدخل قرية نجريج

 

وكان أول حديثنا مع المهندس ماهر شتيه، عمدة قرية نجريج، والذي استهل حديثه عن طفولة صلاح وبدايته الشاقة، حيث اكتشف والده مهاراته في كرة القدم، فأقدم على ضمه لفريق اتحاد بسيون، وبدأ صلاح اللعب له في سن 14 عاما حتى اكتشفه رضا الملاح، أحد كشافي النجوم، وطلب ضمه لفريق عثماثون طنطا، أحد فروع المقاولون العرب بطنطا.

وأضاف عمدة نجريج، “أجبرت موهبة محمد صلاح المدربين على ضمه لفريق المقاولون العرب بالقاهرة، ورغم معاناته اليومية من السفر والإرهاق، حيث كان يسير من بيته لأول طريق قريته ما يقرب الكيلو، ثم يستقل سيارة من قريته لمركز بسيون، ليأخذ منه سيارة أخرى تصل به لمدينة طنطا، ومن طنطا يسافر إلى القاهرة، ثم إلى الجبل الأصفر مقر المقاولون العرب، ولم يكل ولم يمل بحثا عن حلمه”.

المهندس ماهر شتيه، عمدة قرية نجريج
المهندس ماهر شتيه، عمدة قرية نجريج

وطالب عمدة نجريج الإعلام والمواطنين، بعدم تصنيف اسم صلاح سياسيا أو دينيا، وعدم الحديث عن انتمائه الكروي داخل مصر، قائلا، “صلاح شاب يحب كرة القدم ويعشق بلده مصر، وشرف بلده وكان أحد أسباب الوصول لكأس العالم، فأتمنى أن يبعده الجميع عن التصنيف، وأن يقفوا خلفه للدعم والمساندة، لتحقيق حلمه وحلم المصريين في المونديال”.

وبدأ تألق صلاح ومرحلته التهديفية مع المقاولون العرب، ودائما ما ينهي احتفاله بسجدة شكر لله، ولأن الأرض لا تنسى جباه الساجدين كما قال المعلق المصري الكروي أحمد الطيب، فسرعان ما تحول صلاح لواحد من أبرز 20 لاعبا على مستوى العالم، وحقق إنجازات ضخمة في أقوى دوريات العالم.

منزل اللاعب محمد صلاح بقرية نجريج
منزل اللاعب محمد صلاح بقرية نجريج

وحين انضم صلاح أو “مو” مؤخرا لفريق ليفربول، توقع الجميع أن يكون صفقة رابحة للريدز، ولكنه تخطى كل حدود وتوقعات النجاح العادي وتحول إلى ماكينة أهداف، وأصبح رائد صناعة الفرص المحققة لزملائه، وتفنن في تسجيل الأهداف بكل الطرق، وأصبح أحد أهم صفقات الفريق الإنجليزى في تاريخه، حيث سجل محمد صلاح مع ليفربول في اللقاء الأول أمام واتفورد، واستمر حتى فاز بجائزة أفضل لاعب في شهر نوفمبر من رابطة اللاعبين المحترفين في إنجلترا، ثم من الاتحاد الإنجليزي.

تكريم الرئيس السيسي لمحمد صلاح بعد الصعود لكأس العالم
تكريم الرئيس السيسي لمحمد صلاح بعد الصعود لكأس العالم

وبدأ “مو” في كسر الأرقام القياسية حتى أصبح أفضل هداف مع ليفربول منذ رحيل لويس سواريز، بعد أن سجل 21 هدفًا في 27 مباراة، كاسرًا رقم فيليب كوتينيو، صاحب الـ14 هدفًا طوال الموسم الماضي، كما أصبح أفضل هداف في تاريخ ليفربول قبل فترة أعياد الميلاد منذ 30 عامًا، وتوج بجائزة لاعب الجولة في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا مرتين، متفوقًا على الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كرستيانو رونالدو، المعدودين عمالقة الكرة العالمية.

محمد صلاح برفقة بنته مكة
محمد صلاح برفقة ابنته مكة

وأخيرًا أعلنت BBC فوز محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب فى أفريقيا لعام 2017، ليكون ثالث لاعب مصري يحصل عليها بعد محمد بركات ومحمد أبو تريكة لاعبي الأهلي السابقين، الخبر الذي جعل المصريين يعيشون حالة من السعادة والفخر.

وعلى الرغم من كل هذه الإنجازات، لم ينس أنه ابن قرية نجريج الصغيرة، ولم ينكر فضل قريته وأهله عليه وقرر رد الجميل بإنشاء جمعية خيرية تحت اسم “جمعية محمد صلاح الخيرية” لخدمة أهالي القرية ورعاية الأسر الفقيرة والأيتام، واشترت أسرة اللاعب مقرا للجمعية داخل القرية، في الوقت الذي قام والده بإنهاء إجراءات إشهار الجمعية من مديرية التضامن.

جمعية محمد صلاح الخيرية
جمعية محمد صلاح الخيرية

والتقى “استاد ولاد البلد” بمحمد بهنسي، مدير “جمعية محمد صلاح الخيرية” والذي قال، إن “الجمعية بدأت باقتراح من “صلاح” في رمضان الماضي، حيث يفضل قضاء إجازته بين أهله بقرية “نجريج” والتي توافق شهر رمضان، وجاءت الفكرة لتقنين أوضاع التبرع بدلا من عشوائيته، وبدأنا في تجميع حالات القرية وترتيبها حسب احتياجها وخاصة الأرامل والمطلقات، وتتم المساعدات عن طريق عمل بحث داخلي يتم من خلاله تحديد حاجة الشخص والمبلغ الذي يدفع له”.

جمعية محمد صلاح الخيرية
جمعية محمد صلاح الخيرية

وأضاف بهنسي، “ترسل التبرعات يوم 5 من كل شهر في ظرف بشكل سري دون تجريح لأحد، ونقدم مساعدات لعدد لا يقل عن 400 حالة شهريا، بخلاف المساعدات الخارجية، وأصبحت المساعدات حاليا بنطاق المحافظة بدلا من القرية فقط، وسنفتتح المقر الجديد بداية من الثاني من يناير الجاري”، موضحا أن “المساعدات تتم في خلال المبلغ المتاح، ولا ننتظر أن يطلب المحتاج من أهل البلد، بل ننتقل إليه ونقدمها له دون أن يطلب، وتبدأ مساعدات المطلقات والأرامل من 150 جنيه للفرد، وإذا كانت تعول فردا يكون 200 جنيه، وفي حالة أنها تعول فردين يكون 250 جنيه، وهكذا”.

الحالات الإنسانية بجمعية محمد صلاح الخيرية
الحالات الإنسانية بجمعية محمد صلاح الخيرية

محمد صلاح تحول إلى رمز لقريته، الجميع يرتدي تيشيرتات الفرق المختلفة التي لعب لها، والأطفال يحلمون بأن يصبحوا مثله، والشباب يتخذونه قدوة في الالتزام والإصرار، ليس فقط لمستواه الفني وتألقه في الملاعب الأوروبية، لكن لتواضعه وأخلاقه وكثرة الأعمال الخيرية التي يقيمها في قريته، والتي جعلته في مكانة خاصة بقلوب الجميع.

يقول محمد فوزي، أحد أبناء القرية، إن “محمد صلاح ضرب مثالا في التواضع والالتزام، واستحوذ على قلوب المصريين جميعا ليس أهل قريته فقط، متمنيا له المزيد من التألق والنجاح، وتحقيق جائزة البلون دور”.

محمد فوزي، أحد أبناء القرية
محمد فوزي، أحد أبناء القرية

وفي هذه الأيام، ينتظر المصريون إعلان فوز صلاح بجائزة أفضل لاعب أفريقي من الكاف، في الحفل الذي سيقام يوم 4 يناير المقبل بالعاصمة الغانية أكرا، حيث تشير التقارير إلى أنه حسم الجائزة بعد منافسة مع زميله في ليفربول السنغالي ساديو مانى، والجابوني بيير إيمريك أوباميانج.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى