أخبار وتقاريربيئة

موسم صيد الصقور.. طائر بقوة رجل والأنثى تغلب الذكر

مؤخرًا تمكنت إدارة المحميات الطبيعية بأسوان من إطلاق عدد من الصقور في بيئتها الطبيعية، عقب ضبطها مع صيادين كانوا يعتزمون تهريبها إلى السودان، ومنها إلى بعض الدول العربية.

ووفقًا لقوانين وزارة البيئة في مصر، يمنع صيد أو بيع أو تداول الصقور، لأنها من الكائنات المعرضة للانقراض.

وتمثل مصر المعبر اليابس الوحيد بين ثلاث قارات: أوربا وآسيا وأفريقيا، للطيور المهاجرة، ومنها تعبر مئات الملايين من الطيور خلال فصلي الربيع والخريف، ويوجد فى مصر ستة عشر نوعا من الطيور المهددة بالانقراض على المستوى العالمى والتى تمثل مصر أهمية بالنسبة لسبعة منها، بحسب الموقع الرسمي لوزارة البيئة المصرية

ويقبل هواة الصيد في دول الخليج على اقتنائه، ليستخدمونه في صيد الأرانب والغزلان في البراري، لما تتميز به الصقور بالقوة، حتى أنه يوصف بأنه “طائر بقوة رجل”.

في الوقت نفسه يتبع صيادو الصقور طريقة قاسية للسيطرة عليه عن طريق خياطة عينيه، خلال نقله وتهريبه.

الدكتور حسني عسران، الباحث بإدارة المحميات الطبيعية في أسوان أن موسم صيد الصقور يبدأ مع موسم هجرتها إلى أفريقيا في فصل الخريف، ويستمر حتى نهاية شهري سبتمبر وأكتوبر وبدايات شهر نوفمبر من كل عام.

المفارقة أن صيادو الصقور لا يتعرضون لصيد الصقور خلال رحلة عودتها من أفريقيا بين شهري مارس وأبريل، لأنها تكون مجهدة وليس لها قيمة مادية، بحسب عسران.

الصقّارة

يوضح عسران أن الصقور تنتشر في منطقة خليج السويس، ما بين رأس غارب إلى العين السخنة، ويطلق على صائدي الصقور  اسم “الصقارة”، ويشتهر بها أبناء محافظة الشرقية، بسبب مهارتهم الفائقة في صيدها.

يذكر عسران أن “الصقّارة” يحاولون تهريب الصقور التي يصطادونها في مختلف مناطق مصر، في أسوان ومن ثم إلى السودان، ومنها إلى دول: الكويت وقطر والإمارات والسعودية والإمارات.

عقوبة صيد أو بيع الصقور، أو الطيور المهددة بالانقراض، كانت غرامة تتراوح بين 500 جنيه إلى 5 آلاف جنيه، لكن في القانون الجديد تم تغليظ العقوبة لتصل ما بين 5 آلاف جنيه إلى 50 ألف جنيه أو الحبس.

أنواع الصقور 

بحسب عسران فإن أشهر أنواع الصقور هو الشاهين الذي يطلق عليه “برجرين” ويصل سعره أحيانا إلى 400 ألف جنيه، وهذا النوع يتميز بالذكاء والكفاءة والقدرة على التعلم والقوة الشديدة.

أما النوع الثاني فيسمى “بربري فالكون” وثمنه يتراوح ما بين 10 إلى 15 ألف جنيه، أما الصقر الوكري فهو النوع الثالث المشهور، ويتراوح سعره ما بين 5 الي 6 الاف جنيه تقريبا .

يضيف عسران أن هناك أنواع كثيرة من الصقور تمر على مصر، أثناء موسم الهجرة لأفريقيا، لكن لا يقيم في مصر سوى نوع واحد يسمى “شرباص”.

طريقة الصيد

يتابع أن صيد الصقور يتم باستخدام “الحمام”، الذي يربط بحبل طويل يصل طوله إلى 50 أو 60 مترا، مع وضع شبكة صغيرة فوق ظهر الحمامة، ويطلق الصياد هذه الحمامة في الجو، ويمسك بطرف الحبل، وعندما يهجم عليها الصقر، يقع في الشباك.

مهربو الصقور يربطون الصقور بطريقة معينة عقب صيده وأثناء نقله، خوفا من التعرض لصائده، فتربط أجنحته بالبلاستر القوي، وتخاط جفون عينينه معا بطريقة معينة، حتى لا يرى.

وتقام لهذه الصقور مزادات مختلفة، ويقاس عرض الصقر بالبوصة، وكلما زاد الحجم كلما زاد سعره، والمفارقة أن أنثى الصقر أغلى من الذكر في السعر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى